الاتحاد

منوعات

"جناح الإمارات" في قيرغيزستان.. رسالة حضارية للعالم

من فعاليات المهرجان (من المصدر)

من فعاليات المهرجان (من المصدر)

قيرغيزستان (الاتحاد)

ضمن فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان الألعاب البدوية العالمية بمدينة ايسيكول في جمهورية قيرغيزستان، استقبل جناح دولة الإمارات آلاف الزوار الذين استمتعوا بعناصر التراث المعنوي مثل «فنون العيالة، التغرودة، فن العازي، القهوة، الرزفة، السدو»، إلى جانب الحرف اليدوية ومجلس الضيافة وعروض الصقارة الإماراتية والفنون الشعبية.

جسور التواصل
وقال عبدالله بطي القبيسي، مدير إدارة الفعاليات والاتصال في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن الإمارات تشارك للدورة الثانية على التوالي في المهرجان، وتكمن المشاركة من خلال جناح تشرف عليه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات والجهات الرسمية المعنية بصون التراث الشعبي والثقافي كالاتحاد النسائي العام، مشيراً إلى أن الجناح يقدم العديد من الفعاليات الثقافية والتراثية والحرفية والفنية المختلفة، إلى جانب المشاركة في المسابقات الرياضية مثل الرماية والسلوقي وغيرها.
وأشار إلى أن المشاركة في فعاليات الدورة الثالثة من المهرجان، تأتي في إطار الاحتفاء المتواصل بـ«عام زايد»، والحرص على التنوع الثقافي والانفتاح على الثقافات والحضارات الأخرى، ومدّ جسور التواصل والمحبة والسلام مع كافة الشعوب، مع الحرص على إبراز التراث الإماراتي والترويج له في أهم المهرجانات والفعاليات الدولية التي تُساهم في تعزيز الحوار والتفاهم والتسامح بين الأديان والثقافات.
وأوضح أن هدف المشاركة الإماراتية يتمثل في إيصال رسالة الإمارات الحضارية والإنسانية والممزوجة بعبق التراث الأصيل إلى مختلف شعوب العالم، ولاسيما أن مهرجان الألعاب الدولية يستقطب العديد من الثقافات البدوية على مستوى العالم، والتي تجتمع في موقع واحد للتعرف على الثقافات وتبادل الخبرات.
وأضاف القبيسي أننا نشارك الكثير من الدول في أنشطتها الثقافية والتراثية المتنوعة، من خلال الملفات التراثية المشتركة مثل الصقارة والرماية والخيول والإبل والسلوقي والشعر والفنون الشعبية، وغيرها من الفنون والثقافات المشتركة.

معرض زايد
من جهة أخرى، زار رئيس وزراء جمهورية قيرغيزستان، محمد غالي أبولغازيف، جناح دولة الإمارات بمهرجان الألعاب البدوية العالمية، حيث أشاد بحجم المشاركة الإماراتية وتميزها بما تقدمه من ثقافة وتراث وأعمال فنية.
وجال رئيس الوزراء القيرغيزستاني في أروقة الجناح، حيث زار معرض صور المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وتوقف عند مقولاته والتي تمت ترجمتها إلى اللغتين القيرغيزية والإنجليزية. واطلع كذلك على عناصر التراث المعنوي التي سجلتها الإمارات في اليونسكو «التغرودة، الرزفة، الصقارة، العازي، السدو، القهوة».
كما زار معاليه المجلس الشعبي وركن القهوة العربية، وشاهد عروض فرقة أبوظبي للفنون الشعبية التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وعروض الصقارة، واطلع على منتجات حاميات التراث من الاتحاد النسائي العام واللواتي يقدمن عروضاً حية لإنتاج السدو والخوص وصناعة الملابس الإماراتية والتلي، إلى جانب المأكولات الشعبية وركن مستلزمات العروس الإماراتية.

«علقم» و«تيزاب»
وخلال سباق السلوقي في مهرجان الألعاب البدوية العالمية، حصد كل من السلوقي «علقم» و«تيزاب» المركزين الأول والثاني على التوالي، بعد أن تقدما على السلوقي المنافس في كافة الأشواط، حيث حققا زمناً قياسياً بلغ متوسطه 33 ثانية، مسجلين بذلك أقل وقت على مستوى جمهورية قيرغيزستان.
وقال محمد المنصوري، مالك السلوقي، إن المنافسة كانت شديدة لاختلاف الطبيعة وانخفاض درجة الحرارة، ولكن خلال الأيام الماضية تم بذل الجهد لمحاولة تدريب السلوقي على التأقلم مع الأجواء والطبيعة، وكانت انطلاقة متميزة ومبشرة، أثمرت عن الفوز بالمركزين الأول والثاني.
وأضاف المنصوري، أن العديد من الجنسيات بدأوا يتساءلون عن نوع السلوقي المشارك، وكيف يتم تدريبه والعناية به، وذلك بعد أن تفاجأوا بالسرعة والقوة التي يمتلكها السلوقي الخاص بالوفد الإماراتي.

فرسان الرماية
أبهرت عروض الرماية التي يشارك فيها الفارسان الإماراتيان محمد راشد، ومحمد سلطان، جمهور مهرجان الألعاب البدوية العالمية بمدينة ايسيكول في جمهورية قيرغيزستان، وذلك على هامش المشاركة الإماراتية في المهرجان، حيث يشارك الفارسان الإماراتيان في بطولات الرماية التي ستقام ضمن المهرجان لمسافات 40 متراً و70 متراً.

اقرأ أيضا

لأول مرة في العالم.. أستراليا توفر لوحات بـ "رموز تعبيرية" للسيارات