أرشيف دنيا

الاتحاد

النباتات الطبية ثروة طبيعية في أرض الإمارات

قد يبدو للبعض أن أراضي الدولة صحراء جرداء، ولكنَّها في الحقيقة مراع جيدة تعرضت عبر تاريخ طويل لاستغلال غير مرشد، أدى إلى حدوث خلل في بنائها، فأصبح بعيداً عن الاتزان، مما أدى إلى قلة في عدد النباتات الصحراوية.
هناك فروق بين النباتات من الناحية الاقتصادية، حيث يوجد منها ما يستغل للرعي وتغذية الحيوانات، ومنها ما يستفاد منه في صنع الغذاء أو الدواء، وللنباتات الطبية في الإمارات أهمية خاصة لأنها منتشرة في كثير من المناطق الصحراوية، وقد استخدم الإنسان الأعشاب الطبية في علاج كثير من الأمراض مثل الحلول أو السنا، ويسمى العشرج، واستخدم الهندوب في علاج أمراض القلب قديماً.
من النباتات المشهورة شعبياً العشرج أو العشرق ويزهر في الربيع وحتى الخريف، وخلال متابعتها للأبحاث التي كانت تجري لحصر النباتات الشعبية وزراعة حديقة النباتات في منطقة إدارة المحميات الطبيعية في الشارقة، وجدت هناء السويدي أنَّ نبات العشرج يكون مزهراً تقريباً على مدار العام، وتمكن رؤيته في الأماكن السفلية من الجبال، كما يتواجد في الأودية. تم استخدامه كمسهل، ولا تزال الكثير من العائلات تستخدمه مرتين في العام بهدف تنظيف الأمعاء والجسد من السموم، ووجد علمياً أن مسحوق الأوراق الخضراء يستخدم لعلاج القروح والجروح التي يصعب اندمالها، ويخلط مع الخل لإزالة الجرب والنمش والحكة التي تكون بلا سبب، كما تم استخدام السائل الناتج عن غلي الأوراق لعلاج السيلان في فترة قديمة من الزمن، واستخدمت الجذور كمسهل، وإن تم نقع البذور يتم تناول مائها من أجل علاج الانفلونزا وأمراض الجهاز التنفسي.
يعتبر البحث عن الطرثوث من المهام التي لا يحلو الشتاء دون القيام بها، ومن يفوز باكتشاف الطرثوث يكون في أشد حالات الفرح، وهذا النبات عشب حولي له ساق متشحمه غير متفرعة، ويصل ارتفاعها إلى 30 سم، وتقع السنبلة في نهاية الساق وتكون أكثر سمكا ولها لون قرمزي. ينتشر الطرثوث في الأراضي الرملية الخفيفة التي تحتوي على قدر متوسط من الأملاح، مثل سبخات عين الفايضة، وهو لذيذ إن شوي على الفحم. ومن الفوائد التي تم اكتشافها علمياً للطرثوث أنه يقوي المفاصل المرتخية، ويستعمل كعلاج في حالات الامساك بتناول الجزء المتشحم من الساق، كما استخدم الطرثوث كعلاج للنزيف. أما الظفرة فقد وجد أن لها عدة أنواع، وهي تعمر ودائمة الخضرة، ويصل ارتفاعها إلى 70سم، ولها أزهار أرجوانية اللون، والأوراق تكون مركبة تتباين في عدد ازواج وريقاتها، وتنتشر في الأراضي الصخرية ومجاري المياه الجافة بين سلاسل الجبال.
تزهر الظفرة في الربيع ولها استخدامات طبية ومنها جبر الكسور وهي منقية للدم ومدرة للبول وتقتل الديدان في الأطفال، كما استخدمت طبياً في علاج أمراض القلب والشرايين والكبد والطحال، وتستخدم أوراقها للحكة والغازات عن طريق الغلي، كما أنها تنفع في وقف الرعاف.
كثيراً ما نجد نباتا ينم أو وتسمى أيضا لسان الجمل، في موسم الربيع ولا يأبه لأمرها الكثيرون، ربما لاعتقادهم بعدم جدواها طبياً، ولكن ربما يكون ذلك بسبب أن هذا النبات له عدة أجناس، ومنه نوع المسمى محليا لسان الجمل والذي استخدم مغلي البذور منه كشراب لإزالة الحمى وعسر البول، واستخدم أيضا في علاج الحروق حيث تدق الأوراق وتوضع على موضع الحرق، واستخدم في تسكين آلام الأسنان بمضغ الأوراق في الفم، ومن عصير تلك الأوراق استخرجت العصارة التي كانت تستخدم لعلاج التهابات الأذن البسيطة والمتوسطة، كما استخدمت تلك العصارة في علاج المراض الصدرية

اقرأ أيضا