الاتحاد

الاقتصادي

"نفط الكويت" تستهدف إنتاج 200 ألف برميل من الخام الخفيف في أكتوبر

منصات لإنتاج النفط (أرشيفية)

منصات لإنتاج النفط (أرشيفية)

الأحمدي (رويترز)

قال عماد سلطان، نائب الرئيس التنفيذي للتخطيط والتجارة بشركة نفط الكويت: «إن الشركة تستهدف الوصول لطاقة إنتاجية 200 ألف برميل من النفط الخفيف يومياً في أكتوبر المقبل»، مشيراً إلى أن الشركة صدرت 5 ملايين برميل من النفط الخفيف الممتاز منذ يوليو الماضي، معتبراً الخطوة «انطلاقة جديدة تاريخية للصناعة النفطية في دولة الكويت». وأعلنت الكويت في يوليو تصدير أول شحنة من الخام الخفيف الممتاز في تاريخها.
وقال سلطان: «إن «نفط الكويت» ستبدأ تشغيل مشروع النفط الثقيل بالرتقة الجنوبية في يناير المقبل، على أن يبدأ الإنتاج في مايو، ليصل إلى 60 ألف برميل يومياً في ديسمبر 2019»، مبيناً أن الشركة انتهت إلى الآن من 86% من عمليات إنشاء المشروع، حيث استكملت وجهزت 930 بئراً في هذا الحقل استعدادا للتشغيل.
ومن المخطط تصدير النفط الثقيل في البداية، ثم إرساله إلى مصفاة الزور الكويتية بعد انتهاء إنشائها لإنتاج الوقود قليل الكبريت لتشغيل محطات الكهرباء في الكويت.
وقال سلطان أيضاً: «إن الشركة تعتزم توقيع عقد حفر بحري في ديسمبر المقبل، لتكون هذه العملية أولى عمليات حفر آبار استكشافية في البحر بتاريخ الكويت. ومن المقرر ترسية مناقصة الحفر البحري على شركة من بين 3 شركات أجنبية متنافسة». وأشار سلطان إلى إن «نفط الكويت» أتمت المسح الاستكشافي المطلوب لهذه العملية، على مساحة 2600 كيلومتر مربع، بدءاً من شمال حقل برقان في جنوب وشرق الكويت إلى حقل بحرة في شمال الكويت.
من جهة أخرى، قال سلطان: «إن إنتاج الشركة حالياً من الغاز الحر يبلغ 450 مليون قدم مكعبة يومياً، وسيصل إلى 500 مليون خلال شهر. وإن الشركة تطمح إلى رفع الطاقة الإنتاجية إلى مليار قدم مكعبة من الغاز غير المصاحب، من خلال إقامة 4 منشآت جديدة لإنتاج الغاز».
وأضاف: «إن الشركة ستواصل خلال العام المالي الجاري، الذي بدأ في أول أبريل، تنفيذ مشروعات تشمل بناء مراكز تجميع للنفط الخام في شمال وغرب وجنوب شرق الكويت».
كما تشمل هذه المشروعات أيضاً بناء وحدات لإنتاج النفط الخفيف والغاز الجوراسي، وبناء مرافق لمعالجة وحقن المياه، إضافة إلى إنشاء أنابيب لنقل النفط الخام والوقود ومحطات كهربائية فرعية لتغطية حاجة الشركة المتزايدة من الطاقة.
وقال: «إن عمليات حفر الآبار ازدادت في الفترة الماضية لمواكبة متطلبات الشركة لرفع الطاقة الإنتاجية».
واستطرد: «إن هذه الزيادة واكبها تنفيذ مشاريع استراتيجية كتطوير أنواع الخامات النفطية الجديدة، وزيادة في عمليات التنقيب عن النفط والغاز».
وتوقع حفر ما يقارب 600 إلى 700 بئر سنوياً، بينما كانت الشركة في الماضي القريب تقوم بحفر ما بين 300 إلى 400 بئر سنوياً.

اقرأ أيضا

ميركل: أميركا تعتبر السيارات الأوروبية خطراً على الأمن القومي