أرشيف دنيا

الاتحاد

«أكتوبر الآخر» صرخة في وجه الفساد

“أكتوبر الآخر” ليس مجرد مسلسل اجتماعي يضع المخرج إسماعيل عبد الحافظ بصمته عليه بل هو مشروع سياسي اجتماعي فني متكامل يحاول التأريخ لمصر خلال فترة زمنية محددة، حيث تدور أحداث المسلسل عن مصر بعد حرب أكتوبر وحتى عام 2006، كما يناقش المسلسل فكرة احتياج مصر لنصر جديد يوازي نصر أكتوبر للنهوض من جديد.

يشارك في بطولة المسلسل بوسي وفاروق الفيشاوي وداليا مصطفى ومنة فضالي ويوسف شعبان ونهال عنبر، وتأليف فتحي دياب وإنتاج مدينة الإنتاج الإعلامي وبلغت تكلفته حتى الآن أكثر من 30 مليون جنيه وعدد حلقاته 30 حلقة أي 20 ساعة وتم تصوير ما يقرب من 3 ساعات منه حتى الآن.
ويقول المؤلف فتحي دياب: المسلسل يحاول رصد الحالة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع المصري مع تأكيد فكرة احتياج مصر وشعبها لنصر جديد مواز لنصر أكتوبر، لأن المجتمع يعاني العديد من المشاكل التي يتسبب فيها الفساد والمفسدون. وأضاف: المسلسل يروي هذه الأحداث من خلال 3 إخوة، أولهم سامي الذي يقوم بدوره فاروق الفيشاوي وثانيهم “هادي” ويقوم بدوره يوسف شعبان، بينما تلعب إيفا دور الأخت الثالثة “ثريا” ومن خلال المسلسل نرى وقوف “تقية” أو نهال عنبر مع زوجها “سامي” في محنته بعد خروجه من الجيش، حيث كان يعمل ضابطا، فضلا عن مشاركته في حرب أكتوبر وعلى النقيض نرى “هادي” الانتهازي المادي، و”ثريا” التي تأتي للحصول على الميراث ويحرضها زوجها ضد إخوتها.
المسلسل يطرح أيضا نماذج مختلفة في المجتمع مثل المحامي النصاب والمحامي الشريف والصحفي المؤمن بقضايا المجتمع والصحفي الانتهازي، ويتطرق الى الحركات الاحتجاجية وهي ظاهرة سياسية حديثة نسبيا في مصر.
وأكدت بطلة المسلسل بوسي أن عشقها للعمل مع المخرج اسماعيل عبدالحافظ الذي تعاونت معه في مسلسلين دفعها للموافقة على المشاركة في “أكتوبر الآخر” وقالت إن المسلسل لا يتعرض لحرب أكتوبر ولكن للروح التي كانت سائدة خلال الحرب والتي نريدها حالياً في مواجهة الفساد والفاسدين.
وأضافت: أجسد دور “ماجدة” وهي سيدة لديها انتماء لوطنها وترفض أن تبيع وطنيتها وتعود من لندن بعد انتهاء الحرب وتلتقي بحبها الأول الذي منعته الظروف من إتمام زواجه بها، خاصة بعد التحاقه بالخدمة العسكرية ومشاركته في حرب1967 لتكتشف أن أرضها قد تم الاستيلاء عليها من رجال أعمال فاسدين فتدخل معهم معارك لاستردادها.
وقال فاروق الفيشاوي إن المسلسل يعد من أهم ما قدمه في حياته، خاصة فيما يتعلق بمضمونه ورسالته، حيث يلعب دور أحد رجال القوات المسلحة الذين اشتركوا في حرب 67 وحرب أكتوبر 1973، ويستعرض من خلال شخصيته التغيرات التي طرأت على المجتمع المصري. وقالت نهال عنبر إنها تجسد زوجة فاروق الفيشاوي وتقف بجانبه في أزماته خاصة بعد خروجه من الجيش.
وأوضحت داليا مصطفى أنها تجسد شخصية خفيفة الظل ترسم البسمة على الشفاه خلال أحداث المسلسل حيث تعمل محامية وترغب في تحسين الصورة المحيطة بها، وتتعرض خلال الأحداث للعديد من المشاكل من بينها حريق مسرح بني سويف.
أما منة فضالي فأكدت أنها ستظهر في المسلسل كضيفة شرف وتجسد دور مطلقة كانت تعيش في الخارج وعندما تنفصل عن زوجها وتعود لأسرتها مرة أخرى تختلف سلوكياتها.
وأوضحت ميسرة أنها تجسد شخصية فتاة تدور في إطار الإغراء وتعبر بها عن الفتاة الضائعة التي ظلمتها الظروف وصنعت منها شخصية أخرى غير شخصيتها الحقيقية.
أما شريف حلمي فيجسد في المسلسل دور شاب من هواة الفن والمسرح يقع في غرام ابنة فاروق الفيشاوي كما يؤمن بأفكاره، إلا أنه يصاب في حريق مسرح بني سويف الشهير.
وقال المخرج اسماعيل عبد الحافظ إن المسلسل اجتماعي سياسي لا يتناول حرب أكتوبر بل يتناول بموضوعية ما كان يمر به المجتمع المصري من أحداث مشيراً إلى أن المسلسل يطرح تساؤلاً مفاده: هل من الممكن بعد مرور أكثر من 37 عاماً على حرب أكتوبر أن يجتمع الشرفاء ليضعوا أيديهم في أيدي بعضهم بعضاً لمقاومة الفساد؟
وأضاف عبدالحافظ: أنا سعيد بالتعامل مع الكاتب فتحي دياب، الذي يخوض تجربة الكتابة الدرامية لأول مرة

اقرأ أيضا