الاتحاد

عربي ودولي

الشعلان: الإرهاب يلفظ أنفاسه··والزرقاوي وبقايا فلوله هدف حملة وشيكة

بغداد - وكالات الأنباء: بدأ وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان أمس واثقا تماما من انحسار العمليات الارهابية، متوعدا بالقبض على الارهابي الزرقاوي العقل المدبرلأعمال العنف في البلاد في وقت تم فيه اعتقال عدد جديد من الارهابيين والمشتبه بهم بالتزامن مع وقوع اعتداءات جديدة لعل أهمها هجوم بجرار مفخخ قاده انتحاري للمرة الثانية خلال ثلاثة أيام على سجن ابوغريب الذي شهد الانتهاكات الخطيرة بحق السجناء العراقيين·
وقال الشعلان في مؤتمر صحافي ان 'الارهاب انحسر الآن ولم يعد هناك ارهاب عدا ارهاب الزرقاوي'· واضاف ان 'الكل بدأ يتعاون من اجل محاربة الارهاب من القوى الوطنية المتمثلة بشيوخ العشائر والقادة الوطنيين'· واما فيما يتعلق بالزرقاوي، قال الشعلان 'سيكون قريبا في يد العدالة اما حجمه وقدرته فقد تدنى مستواها'· واوضح ان 'هناك مجاميع من اعوان الزرقاوي باقية في العراق' مؤكدا ان السلطات تعرفهم· وقال ان 'الجيش العراقي سيقوم في الايام القليلة المقبلة بعمل كبير والزرقاوي سيكون قريبا في يد العدالة'· واكد الشعلان ان انحسار العمليات الارهابية في العراق جاء بفضل تعاون دول الجوار' واضاف ان 'سوريا بدأت تتفهم الحال وبدأت تتعاون بشكل ايجابي مع العراق وكذلك تعاون ايران بدأ يتحسن'· وأفاد بيان لمجلس الوزراء أن القوات الأمنية ألقت القبض على 34 إرهابياٌ خلال عمليات تفتيش ومداهمة لمناطق متفرقة في محافظة نينوى في الاول من إبريل الجاري· كما اعتقلت قوات مشتركة من قوة التدخل السريع والقوات المتعددة الجنسيات ثمانية عناصرارهابية وضبطت بحوزتهم كميات من الأسلحة ومواد تصنيع المتفجرات في عمليتين ببيجي وشرق سامراء اسفرت احداهما عن اصابة ثلاثة ضباط شرطة· وقال الرائد الرائد ريتشارد بيرج انه تم اثناء العملية اعتقال احد الارهابيين بينما كان منشغلا بعملية اختبار لعبوة ناسفة· واعتقال 90 مشتبها آخرين في الموصل·
وجرح أمس ان خمسة اشخاص بينهم امرأة جراء انفجار جرار زراعي مفخخ يقوده انتحاري مستهدفا القوات الأميركية عند بوابة سجن ابو غريب غرب البلاد· وقال مصدر في وزارة الداخلية ان ثلاثة شرطيين اصيبوا بجروح لدى مرورهم على الطريق في تلك اللحظة· وأفاد بيان أميركي أمس ان عدد من أصيبوا في صفوف القوات الأميركية جراء هجوم أبو غريب ليل السبت الماضي هو سبعة جنود وان عدد القتلى بين المهاجمين بلغ 50 قتيلا· من جهة أخرى سقطت قذائف صاروخية اليوم على منزل في حي المهدية في منطقة الدورة جنوبي بغداد والحقت اضرار بليغة في المنزل من دون ان توقع إصابات· كما تعرض مقر للحزب الشيوعي العراقي في مدينة الصدر الليلة قبل الماضية إلى هجوم شنه مسلحون مما أسفرعن إحراق المبنى · وقتل ستة من عناصر الجيش العراقي وجرح 30 اخرين في انفجار سيارة استهدف مقرا للجيش صباح أمس وسط بغداد·كما جرح ثلاثة عراقيين بينهم ضابط شرطة في انفجار عبوة ناسفة أمس في غرب بعقوبة· واصيب مدني عراقي كان في سيارته امس برصاص اطلقه عناصرامنيون كانوا يحاولون تجاوزه على جسر في وسط بغداد ·

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي سيستقيل في الأول من ديسمبر