عربي ودولي

الاتحاد

الاحتجاجات في فرنسا ضد إصلاح التقاعد تدخل شهرها الثاني

عمال فرنسيون يحتجون على إصلاح نظام التقاعد

عمال فرنسيون يحتجون على إصلاح نظام التقاعد

دخلت الاحتجاجات ضد إصلاح أنظمة التقاعد في فرنسا، اليوم السبت، شهرها الثاني بدون أن يرتسم حتى الآن حل في الأفق لهذا النزاع الاجتماعي.
وهذه فترة غير مسبوقة في الاحتجاج حيث فاقت مدة قياسية سابقة من 28 يوما بين 1986 و1987.
وتظاهر آلاف الفرنسيين، اليوم السبت، في العاصمة باريس بدعوة من نقابات عدة في استمرار للاحتجاجات على مشروع حكومي لإصلاح أنظمة التقاعد.
وسار المتظاهرون في شوارع باريس خلف لافتة كتب عليها "ماكرون اسحب مشروعك، لنحافظ على معاشات التقاعد ونحسنها".
ودخلت التحركات ضد إصلاح أنظمة التقاعد في فرنسا، اليوم السبت، شهرها الثاني وهي فترة غير مسبوقة فاقت مدة قياسية سابقة من 28 يوما بين 1986 و1987، بدون أن يرتسم حتى الآن حل في الأفق لهذا النزاع الاجتماعي.
وتُـرجمت المعارضة للمشروع الحكومي منذ 5 ديسمبر الماضي بإضراب يعرقل خصوصا سير القطارات في فرنسا والنقل العام (قطارات الضواحي والمترو والحافلات والترامواي) بالمنطقة الباريسية، ما تسبب في صعوبات جمة للسكان.
ويبدأ الاثنين أسبوع مهم مع مباحثات مقررة الثلاثاء مع النقابات الغاضبة ويومي تظاهر الخميس والسبت في مختلف أنحاء البلاد. وفي مدينة مرسيليا (جنوب شرق)، تظاهر بضع مئات اليوم السبت.
وفي تولوز (جنوب غرب)، دخل عشرات من عناصر السترات الصفراء محطة قطار وعطل بعضهم السكة دعما لموظفي السكك المضربين قبل أن ينضموا بلا مواجهات إلى مئات المتظاهرين في وسط المدينة.
وتطالب تنسيقية عدة نقابات مركزية بسحب مشروع إصلاح أنظمة التقاعد الذي ينص على دمج 42 نظاما للتقاعد (منها أنظمة خاصة تتيح مثلا لسائقي القطارات التقاعد في سن مبكرة)، في نظام واحد.
وتعد الحكومة بإجراءات "أكثر عدالة" يرفضها معارضو الإصلاح.

 

اقرأ أيضا

تايلاند تسجل 51 إصابة جديدة بفيروس كورونا