دبي (وام) كرم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين بالنسخة العاشرة من «جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب»، وذلك تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة. وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة، أهمية الدور الذي تلعبه الفنون والثقافة في صقل شخصية الشباب وتنمية مهاراتهم، انطلاقاً من قدرتها الفريدة على التحدث بلغة عالمية يفهمها الجميع، وما تمثله من أداة داعمة للنهج المتميز الذي تبنته الإمارات في أن يكون الإبداع والابتكار طريقها إلى المستقبل وبلوغ أعلى المستويات والمراكز الدولية. وقالت سموها: «منذ انطلاقها قبل عشرة أعوام تضطلع الجائزة بمسؤوليتها كأحد أهم المنصات الداعمة للفنانين الشباب في الدولة، حرصاً على تشجيع الإبداع والمبدعين، وتوفير الأدوات اللازمة لحث المواهب الشابة على متابعة مسيرتها الفنية، حيث إن دعم المبدعين الشباب وتوفير الرعاية المناسبة يمكنهم من إطلاق العنان لموهبتهم، ويعزز من دورهم كواحد من المكونات الأساسية للمشهد الفني». وأعربت سموها عن سعادتها بالنجاح الكبير الذي أحرزته الجائزة خلال العقد الماضي، وما حققته من إنجازات جعلت منها شريكاً أساسياً لدعم الحركة الفنية والإبداعية.. معربة سموها عن تقديرها لجميع المشاركين في هذه النسخة من الجائزة، وجميع الشركاء وأعضاء لجنة التحكيم على الجهود التي قدموها للجائزة، وهو ما أسهم في إيجاد إرث من التميز الفني الذي يشكل إلهاماً للأجيال القادمة من الفنانين الشباب الموهوبين ساعدهم على استكشاف قدراتهم الإبداعية ودفعها إلى أقصى الحدود. وقد هنأت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين بجوائز بالنسخة العاشرة للجائزة. معربة عن ثقتها بأن هذا لن يكون نهاية الطريق الفني لهؤلاء المبدعين الشباب، بل ستكون الجائزة حافزاً قوياً على مواصلة طريق التميز والنجاح. من جهته أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أن «جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب» استطاعت خلال الفترة الماضية ترسيخ مكانتها كمنصة للاحتفاء بإبداعات الفنانين الشباب، حيث قامت برفد المشهد الفني بالعديد من المواهب والطاقات الفنية المميزة. وقال سموه: «بفضل الرعاية الكريمة لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أسهمت الجائزة منذ إطلاقها في تطوير المشهد الثقافي والفني في الدولة، واستطاعت التعريف بمجموعة كبيرة من الفنانين الشباب، وتقديم كل أشكال الدعم إليهم من خلال التعريف وإلقاء الضوء على إبداعاتهم الفنية التي تنم عن موهبة كبيرة». وهنأ سموه الفائزين بجوائز نسخة العام 2016.. متمنياً لهم النجاح في مسيرتهم المستقبلية. وقال إن تزايد عدد المشاركين في الجائزة عاماً بعد عام، وتميز الأعمال المشاركة والفائزة في كل نسخة يعكس التطور الحاصل في المشهد الفني في الدولة، وقدرة شباب الإمارات على الإبداع وتقديم أعمال فنية راقية تعكس تميزهم. وقدم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، خلال حفل العشاء، الذي أقيم مساء أمس الأول، في فندق أرماني دبي برج خليفة، 20 جائزة إلى الفائزين بفئات الجائزة الخمس. حضر حفل توزيع الجوائز معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، والشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة سمو الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، ومنى غانم المري رئيسة مجلس الإدارة العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمرأة، وسعيد النابودة المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون. كما حضر الحفل شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، ومنى بن كلي مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بجانب أعضاء لجنة تحكيم «جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب»، وممثلون عن المجتمع الفني المحلي والدولي ووسائل الإعلام. وتم اختيار الفنانين الفائزين من قبل لجنة تحكيم متميزة تضم شخصيات بارزة من عدد من الجمعيات والمؤسسات في المنطقة وخارجها، من بينها الشيخ سلطان سعود القاسمي مؤسس مؤسسة بارجيل للفنون، وحمد خوري مهندس معماري وشريك في لوكاي لهندسة العمارة والتصميم، وفينيسيا بورتر مختصة في الفن في قسم الفن الإسلامي والمعاصر في الشرق الأوسط في المتحف البريطاني في لندن، وعلي بن ثالث الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، ومحمد سعيد حارب مؤسس لمترى للإنتاج الفني، وسيريل زاميت مدير معرض أيام التصميم دبي. الفائــــزون فاز في «فئة الفنون الجميلة» كل من ملدا الصمادي، وكاتسيارينا كروتشانكا إيغورانا، وآية عاطف عوني. وفاز في «فئة التصوير الفوتوغرافي» عمر هاني قدير عزيز أحمد قدير، وماجدة جنتجن، وتسنيم عبدالمنعم أحمد كرم الله، وشام إنباشي. وفي فئة الوسائط المتعددة «ملتيميديا» فاز كل من سيف المنتصر هوبش، وعبير محمد يوسف التميمي، وحمدة القاسمي. وفاز في «فئة التصميم» ليث عبد الأمير مهدي، وفي «فئة الهندسة المعمارية» إبراهيم أحمد إبراهيم، ومحمود عبدالنبي سعد محمود، ورامي عبدالحميد. أما «فئة العمل الفني المشترك» ففاز فيها محمد محيسن وجنان إسماعيل، كما فازت ميثاء المري بجائزة «اختيار الجمهور»، وكل من نور شحاده تيما خباز، وسيلين مجري في مسابقة التصوير الفوتوغرافي عبر مواقع التواصل الاجتماعي #ClickYAA. وتبلغ قيمة جائزة المركز الأول 50 ألف درهم، والمركز الثاني 30 ألف درهم، بينما تبلغ قيمة جائزة المركز الثالث 20 ألف درهم. أما قيمة جائزة «اختيار الجمهور» فتصل إلى 12 ألف درهم، فيما يحصل الفائزون الثلاثة الأوائل في مسابقة التصوير الفوتوغرافي عبر مواقع التواصل الاجتماعي #ClickYAA على جوائز نقدية بقيمة 10 آلاف درهم، و5 آلاف درهم، و3 آلاف درهم على التوالي. اعتبروها دعماً كبيراً ومميزاً لطموحاتهم المقبلة الفائزون: «الجائزة» كانت حلماً.. وبها أصبح المستقبل أجمل رانيا حسن (دبي) في أجواء احتفالية مميزة عبَّر عنها عرض فني راقٍ، تم تكريم الفائزين بجائزة سمو الشيخة منال بنت محمد للفنانين الشباب، وهي الجائزة التي فتحت آفاقاً وسيعة أمام المواهب الشابة. وعلى هامش الاحتفال، استطلعت «الاتحاد» عدداً من أعضاء لجنة التحكيم والفائزين. يقول الشيخ سلطان سعود القاسمي مؤسس «مؤسسة براجيل»، وعضو لجنة تحكيم الجائزة: «اللجنة ضمت مجموعة من الأشخاص من ذوي الخبرات المختلفة، منا من لديه خبرة في التصميم المعماري، وآخر في التصميم الفوتوغرافي، لذا كان القرار في النهاية ليس لشخص، وإنما للمجموعة ككل». ويقول علي بن ثالث، الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، وعضو لجنة تحكيم جائزة سمو الشيخة منال بنت محمد: «تميزت الأعمال المشاركة بقوتها وتميزها، وما أضاف إليها من عناصر فنية جعلتها متميزة هو تعبيرها عن تجارب ومشاعر وفلسفة المشاركين». وعبَّرت ميثاء المري، عن فئة الفنون الجميلة، الفائزة بجائزة اختيار الجمهور، عن سعادتها بفوز عملها «هناك»، وقالت: «هذا الفوز منحني طاقة كبيرة وحماساً للدخول في عدة مشاريع فنية منها إقامة معرض فني فور تخرجي في الجامعة». واعتبرت آية عاطف، الفائزة بالمركز الثالث، فرع الفنون الجميلة، عن عملها الفني (من دون عنوان) إن فوزها بجائزة الشيخة منال أعطاها حافزاً قوياً للاستمرار في طريقها. وتؤكد تسنيم كرم الله، الفائزة بالمركز الثالث فرع التصوير الفوتوغرافي : «إن الفوز بجائزة كبيرة مثل جائزة سمو الشيخة منال بنت محمد يتيح لي فرصة للإبداع وإكمال مشواري الذي بدأته في مجال التصوير». وتقول عبير محمد التميمي، الفائزة بالمركز الثاني فئة الملتيميديا: «هذه الجائزة منحتنا أملاً كبيراً في المستقبل». وعبر ليث الأمير، الفائز الأول «فرع التصميم»عن سعادته بقوله: «أعتبر الفوز أكبر داعم لي في المرحلة المقبلة التي أسعى فيها لتحقيق مجموعة من المشاريع الخاصة بالتصميم».