الاتحاد

الرياضي

«الساحرة» و«الزهايمر» في «نصف قرن»!

تحذيرات من خطورة الضربات الرأسية على أداء وظائف المخ

تحذيرات من خطورة الضربات الرأسية على أداء وظائف المخ

محمد حامد (الشارقة)

كشفت صحيفة «الميرور» اللندنية، عن أن التحذيرات من خطورة الضربات الرأسية، وتأثيرها السلبي على أداء وظائف المخ، في عالم كرة القدم، تعود إلى ما يقرب من نصف قرن، حيث أشارت إلى أن 3 من نجوم المنتخب الإنجليزي المتوج بـ «مونديال 1966»، وهم نوبي ستيلز، ومارتن بيترز، وراي ويلسون، تم تشخيص حالتهم الصحية في مرحلة متقدمة من أعمارهم، بأنهم يعانون الخرف، لأسباب تتعلق بضرب الكرة بالرأس على مدار سنوات مسيرتهم الكروية.
وفي الوقت الراهن، تعود الدراسات العلمية والأبحاث لتؤكد صحة هذا الافتراض الذي لم يكن مؤكداً على مدار العقود الماضية، وقد بدأ تناول الملف الشائك منذ أكتوبر 1966، على وجه التحديد، عن طريق نشر مقال علمي عن خطورة ضربات الرأس على الحالة الصحية للاعبين، خاصة فيما يتعلق بوظائف المخ، وكشف المقال عن أن النجم ديكسي دين، النجم الإنجليزي الشهير في حقبتي العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي، كان يحمل معه عقاراً لعلاج آلام الرأس «الصداع» بصفة دائمة، للتغلب على ما يشعر به عقب المباريات، في إشارة إلى الألم الناتج عن ضربات الرأس.
واستمرت الصحافة الإنجليزية في الكشف عن اللاعبين الذين أصيبوا بـ «الزهايمر» والخرف طوال العقود الماضية بسبب الضربات الرأسية، وخلال الأسبوع الحالي كشفت دراسة جديدة عن أن من يمارسون كرة القدم في المستوى الاحترافي أكثر عرضة للوفاة بنسبة 3 مرات ونصف مرة بالأمراض الدماغية مقارنة مع غيرهم، وكذلك هم أكثر عرضة للأمراض العصبية.

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»