الاتحاد

الإمارات

صحة دبي تحصل على اعتراف الكلية الملكية البريطانية لطب الأسرة

من خلال برنامج التعليم الطبي في الرعاية الأولية
دبي-الاتحاد: حصلت دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي على اعتراف الكلية الملكية البريطانية للطب العام 'طب الأسرة' في برنامج التعليم الطبي المستمر في الرعاية الصحية الأولية وهو أول اعتراف على مستوى العالم تحصل عليه مؤسسة طبية من خارج بريطانيا·
وقال الدكتور عدنان جلفار مدير الرعاية الصحية الأولية في دائرة الصحة ان هذا الإنجاز الذي تم تحقيقه يعد الأول على مستوى العالم حيث لم تحصل مؤسسة طبية من قبل على اعتراف الكلية الملكية البريطانية للطب العام ببرنامج التعليم الطبي المستمر بعد مسيرة عمل متواصلة لمدة عامين تم خلالهما تطبيق البرنامج الشمولي الذي تم إعداده لرفع مستوى كفاءة الأطباء في الرعاية الصحية الأولية·
وبين مدير الرعاية الصحية الأولية ان استمرار رفع كفاءة الأطباء لتقديم خدمة متميزة للعملاء وكسب ثقتهم بمستوى الخدمات الطبية التي تقدمها الدائرة هو ضمن الاستراتيجية التي تعمل الدائرة على تطبيقها ذلك ان الاهتمام بصحة الإنسان هو غايتنا من خلال تأهيل الأطباء عبر برامج متميزة تمكن الطبيب من متابعة التطورات العلمية في مجال الطب والإطلاع على أخر الأبحاث العلمية ومناقشة الحالات المرضية مع زملائه إضافة الى المشاركة في المؤتمرات والندوات الطبية الداخلية والخارجية وكل ذلك يصب في النهاية في خبرة وكفاءة الطبيب التي تنعكس على صحة الإنسان·
وأشار الدكتور عدنان جلفار الى ان البرنامج الذي طبقته الرعاية الصحية الأولية وحصل على اعتراف الكلية الملكية البريطانية والذي يشمل أطباء الرعاية الصحية الاولية هي خطوة أولى وسيتم تطبيقه على القطاع الخاص في دبي بعد تقييم التجربة مشيرا الى ان طب الأسرة هو طب حديث تم تبنيه من قبل غالبية دول العالم وهو يسعى لتحقيق هدفين الأول تحسين الخدمة المقدمة للعميل وحاجته للتحويل الى الطبيب المختص ذلك ان طبيب الأسرة يستطيع تشخيص 90 بالمائة من حالة المريض ويستعين فقط ب 10 بالمائة بأطباء الاختصاص مؤكد ان دائرة الصحة تتجه الآن لصناعة الأطباء (أطباء الأسرة) وقد أخذت شريكا استراتيجيا هو الكلية الملكية البريطانية المعروفة على مستوى العالم·
وبين مدير الرعاية الصحية الأولية ان دائرة الصحة تسعى من خلال هذه الخطوة التي تعتبر الأولى لتأسيس مركز تعليم إقليمي في دبي سواء لطب الأسرة أو للتخصصات الطبية الأخرى بحيث تعتمد الجهات العالمية الأطباء الذين تخرجوا من دبي دون الحاجة الى الدخول في امتحانات· وأكد جلفار ان اعتراف الكلية الملكية البريطانية سبقه اعتراف بالرعاية الصحية الأولية كمركز مؤسس ومشارك لنظام الاعتراف في الرعاية الصحية الأولية في المنطقة وفق معايير الهيئة المشتركة للاعتراف الدولي·
من جانبه قال الدكتور ماجد خطاب مساعد مدير الرعاية الصحية الأولية للشؤون العلاجية لقد بدأنا تجربة رائدة في التعليم المستمر للأطباء وهذه الفكرة تأتي ضمن استراتيجية دائرة الصحة في التعليم الطبي وقد كان التحدي الذي أمامنا هو كيف نعطي برنامج تعليم يطمئن المجتمع عن قدرات الأطباء ويتميز بالمعلومات والمهارات، ووفق رؤية دائرة الصحة تم عمل برنامج للتعليم الطبي المستمر اعترفت به الكلية الملكية البريطانية ذلك ان البرامج التقليدية تعتمد نظام الساعات فقط وهذا لا يؤكد ارتفاع مستوى الخدمة·
من جانبه قال عبد الحكيم ثاني مدير إدارة التعليم المستمر في دائرة الصحة ان الدائرة حريصة على استمرار تطوير الأطباء من خلال التعليم المستمر الذي هو جزء من حياتهم مشيرا الى انه إذا لم يتم تبادل المعرفة واستمرار التعليم وإلزام الطبيب به تكون النتائج عكسية·
وأكد مدير إدارة التعليم المستمر انه وبعد نجاح هذه التجربة وتقيمها سيتم تعميمها على القطاع الخاص بحيث يكون عند طلب الترخيص من قبل الطبيب شروط على عدد الساعات وفق شروط عالمية تعمل على تطور القطاع الخاص الامر الذي يؤهله لتقديم خدمة اكبر يثق بها الناس·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نسعى لتطوير آليات العمل المشترك مع غانا