نسرين درزي (أبوظبي) اختتمت أمس السبت فعاليات مهرجان محبي المأكولات في حديقة الجاهلي بمدينة العين وسط حراك مجتمعي لافت. قدم المهرجان الذي يقام للمرة الأولى في الإمارة مجموعة من أفضل باعة الأطعمة المتجولين الذين قدموا خصيصاً من بريطانيا، بالإضافة إلى شاحنات المأكولات المحلية التي تحظى باهتمام جماهيري واسع. وتنتقل أجواء المهرجان إلى حديقة المشرف بالعاصمة أبوظبي بين 18 و21 من الشهر الجاري مع المزيد من خدمات الطهي الحية. أكواخ سلطعون البحر مئات العائلات استمتعت بوقتها مع التعرف إلى مفهوم جديد يدخل البلاد عبر شاحنات الطعام التي تضفي رونقاً على المرافق العامة. وعبر الجميع عن ارتياحهم للتنوع في الوجبات مما أتاح المجال لخوض تجارب تذوق من مختلف المطابخ العالمية. واكتمل المشهد الترفيهي في حديقة الجاهلي مع تنوع فقرات الاستجمام خلال عطلة نهاية الأسبوع التي شملت أكثر من فكرة للتغيير واللهو والمرح. وتحدث البائع دوجلس روبرتسون ريتشي لـ«الاتحاد» عن شغفه بالتفاعل مع جمهور الذواقة، وذكر أنه يختار لنفسه أسلوباً خاصاً، إذ يصمم ملابسه من أكواخ سلطعون البحر البريطانية التقليدية في بلدته عند ميناء فولكستون جنوب شرقي إنجلترا. وكان قدم للجمهور ابتكاره «برجر سلطعون البحر» من الكعك المخبوز بالزبد الطبيعي مع صلصة الهريسة والأفوكادو والشمر واللوز ومايونيز الوسابي بالليمون. وقد حازت عربته «كرابي شاك» عدة جوائز في لندن ضمن جوائز الباعة المتجولين. وقال أنطوني بو: إنه دعا الجمهور إلى تذوق شطيرة الجبن المشوية المتوفرة من على شاحنة «ألفي» الصفراء من طراز بيدفورد سي أف 1973، والتي حازت الكثير من الجوائز حول إبداعاتها في المأكولات القائمة على أصناف الجبن كمكون أساسي. ومن الطهاة تطرق مارك هيكس وكيفين جراتون إلى رؤيتهما في تحضير نقانق السمك بالنسخة المعدلة، حيث تستخدم الأنواع المحلية من مصادر مستدامة. وذكرا أنه يتم قليها بإتقان للحصول على طبقة مقرمشة مع مزيج من الصلصلة المهروسة بالنعناع والترتار. وكانت قدمت شطيرة النقانق المميزة عبر حافلة من طراز سيتروان 1971، مع كعكة القرفة بصلصة الكراميل المملح. التاكو البريطاني وتعد مجموعة «ذا رودري» من العربات الشهيرة ضمن مهرجان محبي المأكولات، يعمل عليها باقة من الطهاة المبدعين الذين يستخدمون شرائح اللحم تحت شعار «من الرأس إلى الذيل». والشاحنة المستخدمة هنا من طراز رينو إستافيت 1979، وشملت قائمة الطعام البراكو أو «التاكو البريطاني» من لحم الخد البقري المطهو على نار هادئة والممزوج بصلصة العليق الحارة وروب النعناع الطازج والطماطم والكزبرة. وضمت حلوى الحلوم بنكهة شاي «إرل جراي». ومن المطبخ الجنوب آسيوي تحدث التوأم الصيني ماي ماي عن مجموعة من وصفات شارع بيكين الأصلية من مأكولات الشاوماين الدهنية والحلوة المالحة. فرم وتقطيع ومن الأكلات المبتكرة، ضم مهرجان محبي المأكولات بنسخته الأولى شاحنة الـ «كوتو كوتو» التي تعني باللغة السريلانكية الفرم أو التقطيع، حيث فرموا المكونات بحركات خفة وحشوها بخبز الروتي الذي يصبح ألذ مع الخضار والبيض واللحم. أما أصناف السوشي فقدمها الطاهي هابي ماكي بأسلوب رشيق ومختلف ضمن مأكولات الشارع. حيث انتهج خطاً جديداً لهذه الأكلة التي ترتكز على الأرز ويمزجها مع حشوات يابانية تقليدية من الزنجبيل والوسابي والأعشاب البحرية. ومن بانكوك التي تعرف بعاصمة شاحنات المأكولات والباعة المتجولين الذين تزدحم بهم الشوارع، حضرت في المهرجان عجلات «التوك توك» التي تروج للمذاقات التايلاندية وأكلات الـ «باد تاي» المطلوبة. نقانق عالية الجودة محبو المأكولات الأميركية استمتعوا خلال فعاليات المهرجان مع البائع آبي المسؤول عن جلب النقانق عالية الجودة إلى شوارع شرقي لندن. وهذه الوصفة السرية أكسبته شعبية كبيرة في الأوساط الإنجليزية التي سرعان ما اعتادت عليه واعتبرته أول مروج لموجة المأكولات الأميركية التي تجتاح لندن. ومما تم تذوقه هنا الدجاج المقلي بعد تتبيله بالنكهات المختارة وتغطيته بالكعك والزبدة للحصول على قرمشة إضافية. ومن المطبخ الإسباني قدمت وجبة «الشوروز» التقليدية المصنوعة بإتقان مع صلصة الشوكولاته الساخنة. فيما خصص المطبخ الإيطالي أصنافاً قائمة على العجين مثل البيتزا النابوليتانية الأصلية الممزوجة بنكهات أندلسية. على مائدة الإمارات بعد 8 سنوات من العمل وسط عالم المأكولات المتجولة في مدينة لندن وأرجاء المملكة المتحدة، تم إطلاق مهرجان محبي المأكولات بمفهومه الحالي كجزء من مهرجان أبوظبي للمأكولات، والذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كأضخم حدث للمطابخ العالمية التي تجتمع كلها على مائدة الإمارات. مهرجان «ريل فود» يعد مهرجان «ريل فود» أو مهرجان محبي المأكولات بنسخته الإماراتية، من أكبر فعاليات الطعام في المملكة المتحدة. وقد أقيم للمرة الأولى في معرض إرلس كورت مايو 2008 وشارك فيه 400 عارض وطاه من المشاهير في مجالهم.