الاتحاد

عربي ودولي

وثيقة تثبت تورط قطر والنهضة في تسفير شباب تونس إلى بؤر التوتر

الوثيقة الصادرة من السفارة القطرية بتونس

الوثيقة الصادرة من السفارة القطرية بتونس

ساسي جبيل (تونس)

تداول نشطاء تونسيون على مواقع التواصل وثيقة تؤكد تورط قطر في عمليات تسفير شباب دول بلاد المغرب العربي بشمال إفريقيا، إلى بؤر التوتر عبر المواني الليبية ومنها إلى تركيا، قبل دخول الأراضي السورية.
وأوضح النشطاء أن الوثيقة صادرة من سفارة قطر بتونس، ومَمْضِيَّةٌ ومختومة من القائم بالأعمال بالإنابة نايف عبد الله العمادي، وموجهة إلى مدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية بالدوحة.
ويتضمن موضوع الوثيقة تسفير متطوعين للقتال في سوريا، حيث كتب القائم بالأعمال بالإنابة، وفق الوثيقة، «نود إفادة سعادتكم بأنه تم تسخير 1800 متطوع من دول بلاد المغرب العربي بشمال أفريقيا للقتال في سوريا، بعد انتهاء تدريباتهم على الأعمال العسكرية والقتالية والتعامل مع الأسلحة، خصوصاً في معسكرات جندوبة والكاف وجبال الشعانبي». ويشار إلى أن كل هذه المناطق التي تضمنتها الوثيقة هي تونسية، (جندوبة والكاف بشمال غربي البلاد، وجبال الشعانبي في محافظة القصرين بوسط غربي تونس)، والتي ما زالت البلاد تعاني من وجود عدد من الإرهابيين فيها، نتيجة زرعهم هناك من قبل النظام القطري، حيث إن النسبة الكبيرة جداً للعمليات الإرهابية، ومن خلال وزارة الداخلية تحدث في هذه المناطق، لعل آخرها التي تمت في 8 يوليو الماضي في جهة جندوبة، والتي أسفرت عن مقتل 6 من الحرس الوطني، وإصابة آخر.
كما تضمنت الوثيقة، المرسلة إلى إدارة الشؤون العربية لوزارة الشؤون الخارجية بالدوحة، «نقترح إرسالهم على ثلاث دفعات عبر المواني الليبية إلى تركيا، علماً بأن هذه المجموعات ستكون جاهزة بحلول الأسبوع المقبل، نرجو التنسيق مع حركة النهضة، لاستقبال المقاتلين في الميناء المناسب، وإعلامنا بالمواعيد التي ترونها مناسبة لإرسال تلك المجموعات».

اقرأ أيضا