أقرت مجموعة “فيمبلكوم” الروسية للاتصالات بشكل نهائي أمس صفقة معدلة للاستحواذ على أصول في قطاع الاتصالات مملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس رغم استمرار معارضة المساهم الرئيسي “تلينور”. وأعلنت “فيمبلكوم” في بيان أن ستة مديرين، هم ثلاثة رشحتهم “ألتيمو” وثلاثة مستقلون، صوتوا لصالح الصفقة بينما اعترض عليها ثلاثة مديرين رشحتهم “تلينور”. وبموجب الشروط المعدلة ستصدر “فيمبلكوم” 325,6 مليون سهم عادي و305 ملايين سهم ممتاز قابل للتحويل، كما ستدفع 1,495 مليار دولار لساويرس مقابل الاستحواذ على حصة 51,7% في “أوراسكوم تليكوم” المصرية و”ويند” الإيطالية بالكامل. وستتقاسم المجموعة الروسية مع ساويرس أي خسائر أو مكاسب مالية تتعلق بتأميم محتمل لـ”جازي” وحدة “أوراسكوم” المربحة في الجزائر، وتم تعديل العرض الأولي بعدما عارضت “تلينور” النرويجية الصفقة في اجتماع لمجلس الإدارة في ديسمبر الماضي. وكانت “فيمبلكوم” تعتزم في العرض الأصلي اصدار 325,6 مليون سهم عادي جديد ودفع 1,8 مليار دولار لساويرس في صفقة قيمتها 6,6 مليار دولار. وقالت الشركة إن الصفقة المعدلة لن تشمل أي تغيير على اتفاق المساهمين الموقع بين “ألتيمو” و”تلينور” في 2009 بعد سنوات من الصراع بين الشركتين. من جانبها، صعدت “تلينور” النرويجية معارضتها لعرض “فيمبلكوم” لشراء أصول قطب الاتصالات المصري، وقالت “تلينور” إنها أصيبت بخيبة أمل إزاء تصويت أعضاء مجلس إدارة “فيمبلكوم “لصالح عرض معدل لشراء “ويند” الايطالية و”أوراسكوم تليكوم” المصرية من ساويرس. وذكر متحدث باسم “تلينور”، عندما سئل إن كانت الشركة ستنسحب من “فيمبلكوم”، “هذا ليس مطروحاً في الوقت الحالي. (فيمبلكوم) شركة جيدة جداً ونريد المشاركة في تطويرها”. وتريد ثاني أكبر شركة هاتف محمول روسية اقتناص حصة في أسواق ناشئة عالية النمو عن طريق شراء “أوراسكوم تليكوم” من ساويرس ودخول أول سوق متقدمة لها عن طريق “ويند” الايطالية، لكن “تلينور” قلقة بشأن مستقبل وحدة “جازي” والتي تواجه خطر التأميم إضافة إلى أعباء ديون شركتها الأم “ويند”. وقالت “تلينور”: “نرى في هذا خداعاً واضحاً ينتهك اتفاق مساهمي فيمبلكوم”، مضيفة “إنه بناء مصطنع يهدف إلى حرمان (تلينور) من حق الرفض الأول المكفول لها وسندافع عن حقوقنا لحماية مساهمي الأقلية في تلينور وفيمبلكوم”. وقالت الشركة “في اجتماع مساهمي (فيمبلكوم) القادم سنصوت ضد الموافقة على إصدار الأسهم الجديدة لمالكي (ويند تليكوم) ونحث مساهمي الأقلية في (فيمبلكوم) على القيام بنفس الشيء”. من جانبه، رحب نجيب ساويرس بموافقة مجلس إدارة “فيمبلكوم” على الشروط المعدلة لصفقة اندماج. وقال إنه سيتخلى عن حقوق التمثيل في مجلس الإدارة، مضيفاً أن “ويند” وقعت وثائق الاتفاق المعدل، وقال إن استمرار عدم اتفاق مساهمي “فيمبلكوم” الرئيسيين بشأن الصفقة “أمر مؤسف”. وارتفعت أسهم “أوراسكوم تليكوم” المصرية 3% صباح أمس بعد الإعلان عن الصفقة.