الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم اليابانية تتجاوز صدمة «تويوتا»

متعامل في بورصة شنغهاي

متعامل في بورصة شنغهاي

قادت أسهم البنوك وشركات التعدين تراجعاً طفيفاً في المعاملات المبكرة بالأسواق الأوروبية أمس، فيما نجحت الأسهم اليابانية في تجاوز خسائر بسبب تراجع سهم “تويوتا”، وانخفض مؤشر شنغهاي بنحو 1.9%.

وأغلق مؤشر “نيكي” القياسي للأسهم اليابانية دون تغيير يذكر مع اقبال المستثمرين على شراء أسهم الشركات التي أعلنت نتائج قوية مثل مجموعة “ميزوهو” المالية، ولكنهم باعوا أسهم شركات الموارد الطبيعية مع تراجع أسعار السلع الأولية. وارتفع نيكي 6,98 نقطة فقط ليغلق على 10205,2 نقطة بعد أن هبط خلال التعاملات إلى 10129,91 نقطة مسجلاً أدنى إغلاق منذ 18 ديسمبر الماضي. وهبط مؤشر “توبكس” الأوسع نطاقاً 0,3% إلى 898,61 نقطة. وتراجع سهم “تويوتا موتور كورب” 1,2% رغم أنباء عن أن الجهات التنظيمية المسؤولة عن السلامة في الولايات المتحدة راضية عن خطة الشركة لإصلاح مشكلة دواسات السرعة. وكان سهم “تويوتا” قد هبط نحو 14% خلال الاسبوع الماضي بسبب مشاكل استدعاء سيارات لاصلاح عيوب في دواسات السرعة.
وانخفضت الأسهم الصينية، وتراجع مؤشر “شنغهاي” المركب 1,91% أو 57,06 نقطة ليغلق المؤشر عند 2932.23 نقطة. بينما انخفض مؤشر “شنتشن المركب” 1,68% أو 203,36 نقطة ليغلق عند 11933,85 نقطة.
وفي الفلبين، تراجعت أسهم بورصة الفلبين بنسبة 2,36 % في ضوء انخفاض بورصة “وول ستريت” الأميركية نهاية الأسبوع. فقد تراجع مؤشر بورصة الفلبين المؤلف من 30 سهماً بمقدار 69,98 نقطة ليغلق عند 2883,21 نقطة مقارنة بـ2953,19 نقطة الجمعة الماضية. وبلغ حجم التعاملات 2,54 مليار سهم بقيمة 9,30 مليار بيسو (202,17 مليون دولار) و تجاوزت الاسهم الخاسرة نظيرتها الرابحة بمقدار 103 مقابل 15 سهماً في حين لم يتم تداول 40 سهماً. وقال المحللون إن المستثمرين شعروا بالقلق بعدما تراجع مؤشر “داو جونز الصناعي” بمقدار 53 نقطة الجمعة الماضية في ضوء المخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي.
وانخفضت الأسهم الأوروبية في المعاملات المبكرة أمس مع تعرض أسهم البنوك لضغط وتراجع أسهم شركات التعدين مقتفية اثر أسعار المعادن. وتراجع مؤشر “يوروفرست 300” ‏لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0,7% إلى 1005,10 نقطة. وتكبد المؤشر في يناير الماضي أسوأ خسارة شهرية منذ فبراير 2009 إذ تراجع بفعل مخاوف متزايدة بشأن ديون اليونان وتوقعات باتخاذ مزيد من الإجراءات لضبط النظام المصرفي.
وقال برنارد ماك اليندن المحل الاستراتيجي لشؤون الأسواق في “ان.سي.بي ستوكبروكرز” إن “السوق قلقة بشأن ما حدث خلال الأسابيع القليلة الماضية”. وأضاف “هناك تخوف بشأن إمكانية تشديد السياسة النقدية (في الصين) ومشاكل اقتصادات منطقة اليورو”. وتعرضت أسعار التعدين لضغط من انخفاض أسعار المعادن. وانخفضت أسهم “بي.اتش.بي بيليتون” و”ريو تنتو” و”اكستراتا” بين 0,3 و0,4%.
وكانت أسهم البنوك خاسرة مع تراجع أسهم “يو.بي.اس” و”اوني كريدت” و”بي.ان.بي باربيا” و”بانكو سانتاندر” بين 0,3 و1,9%. وارتفع سهم شركة الطيران الايرلندية “رايان اير” 5,6% بعدما رفعت الشركة توقعاتها بشأن أرباح العام بعد إعلانها عن خسارة صافية أقل من المتوقع في الربع الثالث. وفي انحاء أوروبا انخفض مؤشر “فاينانشال تايمز 100” القياسي في بورصة لندن مرتفعاً 0,4%، في حين هبط مؤشر “داكس” لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت 0,5%. وفي باريس انخفض مؤشر “كاك 40” لأسهم الشركات الفرنسية الكبرى 0,8%.

اقرأ أيضا

"شروق": تقدم الإمارات في جذب الاستثمارات الأجنبية يعكس مكانتها العالمية