الاتحاد

الاقتصادي

نمو القطاع الخاص السعودي في أغسطس

مدينة الرياض

مدينة الرياض

دبي (رويترز)

كشف مسح للشركات، نشرت نتائجه أمس، أن القطاع الخاص غير النفطي بالسعودية، نما في أغسطس بأسرع وتيرة هذا العام، ما يشير إلى أن التعافي الاقتصادي بدأ.
وتضرر الاقتصاد في السنوات القليلة الماضية نتيجة انخفاض أسعار النفط والتقشف، إلا أن صندوق النقد الدولي يتوقع أن يبدأ في التعافي هذا العام مع زيادة الإنفاق الحكومي وإنتاج النفط.
وزاد مؤشر الإمارات دبي الوطني لمديري المشتريات الخاص بالسعودية إلى قراءة معدلة في ضوء العوامل الموسمية بلغت 55.1 الشهر الماضي من 54.9 في يوليو. وتشير أي قراءة فوق الخمسين إلى النمو.
وتسارع نمو الإنتاج إلي 59.7 من 58.8، في حين بلغ نمو طلبيات التوريد الجديدة 59.0 ارتفاعاً من 58.5. لكن نمو التوظيف تباطأ قليلا إلى 51.0.
وقالت خديجة حق رئيسة بحوث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق العالمية والخزينة في بنك الإمارات دبي الوطني: «إن بيانات المسح تظهر تسارع نمو القطاع الخاص غير النفطي في الأشهر الثلاثة الماضية»، لكنها أشارت إلى أن متوسط قراءة المؤشر منذ بداية العام تظل الأبطأ منذ إطلاق المسح في أغسطس 2009. وأضافت أن نمو التوظيف في أغسطس كان محدوداً نسبيا، إذ إن اثنين بالمئة فقط من الشركات التي شملها المسح كشفت عن زيادة في التوظيف.
وذكرت أن بعض الشركات قالت: «إن الأنشطة الترويجية مثل الخصومات هي التي تدعم الطلب المحلي»، مشيرة إلى أن أسعار المنتجات تراجعت للشهر الثاني على التوالي في أغسطس، لكن تضخم أسعار المدخلات يظل موجباً.
وتابعت: «إن الشركات بشكل عام تظل متفائلة تجاه الإنتاج في المستقبل، إذ تتوقع نسبة 17% منها زيادة الإنتاج في غضون 12 شهراً، وإن كانت تلك النسبة تقل قليلا عنها في يوليو».

اقرأ أيضا

المفاوضات التجارية بين أميركا والصين تستأنف في واشنطن اليوم