الاتحاد

ثقافة

الجناح الوطني في بينالي البندقية.. السبخة الإماراتية ثيمة «تعايش وانسجام»

«سبخة مطي» في الظفرة بأبوظبي  (من المصدر)

«سبخة مطي» في الظفرة بأبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية فتح باب التقديم لـ«برنامج التدريب في البندقية»، ضمن دورة 2020 من البينالي. وسيتم تحديد 21 متدرباً من الشباب والطلاب، عبر عملية اختيار تنافسية للمشاركة في البرنامج الذي يتضمن سلسلة تعليمية من ورش العمل والمحاضرات وزيارات الاستوديوهات، بالإضافة إلى اكتساب خبرات عملية.
وسيقضي المتدربون المتأهلون شهراً كاملاً في البندقية بين مايو ونوفمبر 2020، وسيتولون مهام الإدارة والإشراف على أعمال معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات، حيث سيمثلون الدولة في هذه التظاهرة العالمية، كما سيشاركون قصصها وتراثها مع الزوّار القادمين من جميع أنحاء العالم. ويرحب الجناح الوطني بالشباب ممن يتعلمون أو يعملون في مجالات الفنون، العمارة، الدبلوماسية، العلاقات الدولية أو ممن يتطلعون إلى تمثيل دولة الإمارات في المحافل الدولية البارزة.
ويتناول معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات، المُقام تحت إشراف القيمين الفنيين وائل الأعور وكينيتشي تيراموتو، موضوع بينالي البندقية «التعايش والانسجام معاً»، من خلال سبر أغوار استخدامات الملح في منطقة السبخة الإماراتية، باعتبارها مادة بديلة وصديقة للبيئة في أعمال التشييد والبناء.
وفي هذه المناسبة، قال المتدرب ناصر النشاص الذي يعمل حالياً أخصائي تخطيط في دائرة التخطيط العمراني والبلديات: «يوفر بينالي البندقية منصّة مثالية للشباب الواعد، تمكّنهم من تطوير مهاراتهم ومعرفتهم حول التبادل الثقافي، ويُعد تمثيل دولة الإمارات في المحافل الدولية شرفاً كبيراً وفرصةً عظيمةً تفتح لنا نافذة جديدة على ثقافات العالم الأخرى، وتمكننا من تثمين الممارسات المختلفة، والوقوف على تأثيرها الإيجابي في التعبير الفني التصويري، وكذلك الإلمام بتراث المنطقة، وتعزيز حصيلتنا الإبداعية».
ومن جانبها، قالت ليلى بن بريك، مدير التنسيق في الجناح الوطني لدولة الإمارات: «تزخر دولة الإمارات بالعديد من الكوادر الموهوبة والملهمة، ويفخر الجناح الوطني بدوره البارز في توفير منصّة للتدريب والتعلّم التي تعزز تمكين المتدربين من التفاعل مع محتوى المعرض والمشهد الثقافي المحلي النابض بالحيوية. ومنذ العام 2009، رحبنا بانضمام نحو 200 متدرب، وقد قدم العديد منهم مساهمات قيّمة للبيئة الثقافية في دولة الإمارات، في الوقت الذي نمضي فيه قدماً ضمن الجهود الوطنية المبذولة نحو ترسيخ مكانة الإمارات كمركز إبداعي محوري على الخريطة العالمية».
وانطلاقاً من الشراكة المستمرة بين الجناح الوطني لدولة الإمارات وجامعة «كافوسكاري» في البندقية، سيتم اختيار عدد من المتدربين الإيطاليين للعمل بجانب نظرائهم من دولة الإمارات للعمل معاً داخل الجناح الوطني، بما يضمن تعزيز التنوع والتبادل الثقافي أثناء المشاركة في بينالي البندقية.
يفتح «برنامج التدريب في البندقية» أبوابه أمام المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، ممن يبلغون 21 عاماً فما فوق.
يشار إلى أن مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان تتولى مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني، بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

ملح التعايش
يتناول معرض الجناح الوطني موضوع «التعايش والانسجام معاً» من خلال سبر أغوار استخدامات الملح في منطقة السبخة الإماراتية باعتبارها مادة بديلة وصديقة للبيئة في أعمال التشييد والبناء

اقرأ أيضا