الاتحاد

الرياضي

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي

شمسة آل مكتوم

شمسة آل مكتوم

أسامة أحمد (الشارقة)

يظل الوصل والنصر محفورين في الذاكرة، يكفي أنهما صاحبا تاريخ طويل مع الإنجازات التي لن تغادر الذاكرة، بل تبقى محفورة في القلوب والعقول، ويحظى الناديان الكبيران بمكانة مرموقة، ألا يكفي أن الأول هو «الإمبراطور»، والثاني «العميد»، وهما رقمان مهمان في خريطة كرة الإمارات، هذا ما جسدته الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم، عضو مجلس إدارة اتحاد الطائرة، رئيسة لجنة المنتخبات، في حديثها مع «الاتحاد»، وقلبها مع «الأزرق»، وعقلها مع «الأصفر» رغم «العثرات» التي يمر بها الفريقان العتيدان. وأوضحت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم أن قلبها مع «العميد»، نظراً لأن والدتها نصراوية حتى النخاع وتحب «الأزرق»، وعقلها مع «الإمبراطور»، لوجودها في «قلعة زعبيل» لمدة 15 عاماً، ولعبت الكرة الطائرة عام 2004 عبر «البوابة الصفراء».
وأكدت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم، أن الوصل بحاجة إلى اختصاصي نفسي، يجلس مع اللاعبين، لمعرفة الأسباب الحقيقية التي لعبت دوراً كبيراً فيما وصل إليه الفريق هذا الموسم، والذي انعكس سلباً على محصلة نتائجه في دوري الخليج العربي، مؤكدة أن وجود «الإمبراطور» في المركز الأخير لا يتناسب مع فريق بسمعة وتاريخ وحجم «وصل البطولات».
وشددت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم على أهمية الاختصاصي النفسي في التهيئة المعنوية للاعبين، للخروج من دائرة «الإحباط» الذي تعيش فيه «الأصفر» عقب النتائج السلبية للفريق، وقالت: إن الاختصاصي النفسي بإمكانه إعادة الثقة إلى اللاعبين لعودة الأداء بالتدخل المباشر لدى كل لاعب على حدة، بعد الضغوط التي واجهتها «قلعة زعبيل»، في ظل النتائج السلبية لفريق الكرة، خصوصاً أن إعادة الثقة لكل لاعب، لها المردود الإيجابي على الفريق بأكمله من أجل العودة إلى سكة الانتصارات.
وأبدت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم حزنها على وجود الوصل في «قاع» دوري الخليج العربي، مؤكدة أن ما حدث لا يصدق، قياساً على قيمة «الأصفر» في خريطة كرتنا، والبطولات التي حصدها، خلال مسيرته الزاخرة بالإنجازات والعطاء، مما كان له الأثر الكبير على المكانة المرموقة التي ظل يتبوأها خلال مسيرته الطويلة.
وقالت: يجب وضع حالة الفريق على ميزان التقييم بعقلانية، للوصول إلى الأسباب التي وقفت «حجر عثرة» في طريقه، وحصد هذه النتائج السلبية التي ظلت حديث المراقبين خلال الفترة الماضية.
وأضافت: إن معرفة الخلل هي العلاج الناجع لعودة الكرة الوصلاوية إلى مكانها الصحيح، خصوصاً أن الجميع يتطلع لمعرفة أسباب تراجع الفريق بهذه الصورة المحيرة.
وأضافت: إن عودة الوصل مع الكبار، تصب في مصلحة الكرة الإماراتية، لتاريخ وعراقة هذا الفريق الذي قدم العديد من المشاهير لها، بعد أن سكبوا العرق سخياً خلال مسيرتهم مع الفريق والمنتخبات الوطنية المختلفة، ونجاحاتهم تتحدث عن نفسها. وأثنت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم على جمهور الوصل الذي يحرص على متابعة ومؤازرة الفريق خلال المباريات، لإشعال فتيل الحماس لديهم، وفي «أحلك» الظروف رغم العثرات والتي أصابت البعض بالإحباط، مؤكدة أنه جمهور يجب فريقه، ويتطلع إلى عودته إلى مكانه الطبيعي مع الكبار.

اقرأ أيضا

الظالعي رئيساً للاتحاد الآسيوي للرجبي بـ 20 صوتاً