الخميس 30 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
مركز «الجمان» الكويتي يواجه خطر الإغلاق
29 يونيو 2011 21:02
قال ناصر النفيسي مدير مركز الجمان للاستشارات الاقتصادية، الذي جمد نشاطه في أواخر مايو الماضي بسبب الخسائر، إن المركز أمامه أربعة خيارات في الوقت الحالي من بينها الإغلاق. وأوضح النفيسي في مقابلة مع “رويترز” أمس أن الخيار الأول يتمثل في تعديل نموذج عمل المركز ليصبح “أقل تصادمية” في طرحه والثاني أن تشتري إحدى الشركات حصة رئيسية فيه. وأضاف أن الخيار الثالث هو خليط بين الخيارين الأول والثاني وينطوي على تعديل نموذج العمل مع إدخال شريك مساهم أي إجراء إعادة هيكلة تشغيلية ومالية للمركز. وأكد أن الخيار الأخير هو الإغلاق وهو أسوأ خيار “سنحاول تجنبه لكنه موجود”. ومركز الجمان هو أحد مراكز الدراسات الرئيسية في الكويت وقد تأسس في 2000 ونشاطه الأساسي سوق الأوراق المالية وكانت دراساته وتقاريره عن البورصة تلقى كثيرا من الاحترام والتقدير قبل أن يعلن في مايو تعليق أعماله. وأرجع المركز تعليق أعماله إلى “عدم تحقيق أي مردود مادي في النموذج الحالي لعمل المركز وإلى سلبية الجدوى الاقتصادية التي تأكدت وتزايدت مع مرور السنوات منذ التأسيس وحتى الآن”. وقال النفيسي إن البيئة الاقتصادية في الكويت غير مواتية لنجاح مراكز الاستشارات المهنية والمحايدة. واعتبر أن الفساد في مؤسسات حكومية وخاصة في الكويت يشكل منافسا قويا لمراكز الاستشارات ويتسبب في فشلها. واحتلت الكويت المركز 54 بالاشتراك مع جنوب أفريقيا في مؤشر الشفافية الدولية 2010 الذي يرتب الدول تنازليا طبقا لما تتمتع به من درجات الشفافية. وقال النفيسي في لهجة لم تخل من السخرية الممزوجة بالحزن “هناك أبواب للفساد عجيبة” منها لجوء المستثمرين للعلاقات الشخصية والعائلية غير المشروعة للحصول على المعلومات بدلا من التعاقد مع مراكز استشارية تعمل بطرق مشروعة وعلمية. وأضاف النفيسي أنه لا توجد تشريعات تجرم مثل هذه الممارسات وحتى إذا كانت موجودة فهي لا تطبق ولا يتم تفعيلها مشيرا أن مثل هذه الممارسات تمثل بيئة طاردة لعمل مراكز الدراسات الجادة والمهنية. وكان مركز الشال للدراسات الكويتي قال في وقت سابق “تمر الجمان بأزمة ليس لأنها غير قادرة على الاستمرار بالتحليل المهني والجاد، ولكن لأنها تحاول بقوة أن تقدم عملا مهنيا وتبقى مستقلة في هذا العمل.
المصدر: الكويت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©