الاتحاد

الرياضي

رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة يفتح «الملفات الشائكة».. سالم الشامسي: أقول لـ «المنظِّرين».. أريد مواجهتكم

سالم الشامسي

سالم الشامسي

حوار- علي معالي

لأنه «الملك» عاد سريعاً.. واستعاد مكانته المرموقة بين أنديتنا.. لم يتعود أن تستمر «السنوات العجاف».. ولعب دور البطولة كعهده في السابق.. والنجاح «الملكي» ليس وليد المصادفة أو ضربة حظ، ولكنه نتيجة عمل دؤوب وشاق.. وتضافرت جهود الإدارة والجهاز الفني واللاعبين والجماهير.. والمحصلة أن الشارقة أطلق صوته عالياً «أنا الملك».. في الموسم الماضي تربع «النحل» على القمة، وحصد درع دوري الخليج العربي عن جدارة، واستهل الموسم الجيد بلقب السوبر. عودة «الملك» لم تكن سهلة، بل إنه سار على «طريق الأشواك»، ولكن يحسب لإدارة النادي أنها وفرت عوامل النجاح.
اللواء سالم عبيد الشامسي، رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة تحدث في حواره مع «الاتحاد» عن العديد من الأسرار وفتح العديد من الملفات الشائكة والمهمة، وكشف عن أسرار للمرة الأولى، واتسمت إجاباته بالصراحة والدقة، كاشفاً النقاب عن العديد من المفاجآت.

* البداية كيف تم تشكيل مجلس إدارة النادي؟
- الشارقة والشعب سابقاً بهما العديد من الكفاءات الإدارية، والتشكيل لم يخرج من هذا الإطار، ولن نستورد أشخاصاً جدداً، وخرجنا بتشكيل، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، منحني الحرية الكاملة في الاختيار والتشكيل والتغيير، وهو ما ساعدني كثيراً، وقمت بالتشكيل، وبعد مرور عام اخترت التشكيل من جديد.
* على أي أساس تم التشكيل والاختيار؟
- الكفاءات والتوازن معاً، ولنكن منطقيين، صحيح الكفاءات، إلا أنه في بعض الأحيان هناك مسببات أخرى، وبدأنا الرضا على الاختيار بنسبة 30%، وفي كل الأحوال نريد جذب جماهير الفريقين الكبيرين معاً، ولكن وصلنا بعد ذلك إلى نسبة ما بين 85 إلى 90% من الرضا، وهذا من جهة نظري دليل نجاح.
* هل أنت متمسك بالكرسي؟
أنا مكلف من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وكلنا رهن إشارة، والخبرات الكثيرة التي اكتسبتها على الأقل طوال سنوات عملي الماضية، في مجالات مختلفة، يجب أن أضعها أمام الجيل المقبل، لأننا نكون أجيالاً تساعد في البناء الرياضي عموماً، ومتأكد أن مجلس الإدارة قادر على السير في الطريق الصحيح.
* ما هو منهجك في إدارة النادي؟
- بصفتي رئيس مجلس إدارة النادي لدي الصلاحية لاتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة هذا الكيان، عملي يبدأ مع النادي من الصباح مع مجلس الإدارة، ولدينا مجلس متفاهم ويعرف الدور المنوط به تماماً، وعلى سبيل المثال، في مشكلة ماجد سرور، تواصلت مع أكثر من عضو، وطرحت الأمر بالكامل من دون أن أفرض رأياً.
* هل أنت راضٍ عن عقوبة ماجد سرور؟
- نحن مع اللوائح، وتركت موضوع الاستئناف من عدمه، إلى شركة كرة القدم، وهي مسؤولة، وتحدثت مع محسن مصبح رئيس الشركة في هذا الصدد، والمسألة أقلقتني كثيراً، وفي النادي جلس المستشار القانوني للنادي مع ماجد سرور، والتحقيق معه، ولكن المشكلة أن اللائحة الداخلية في النادي حالياً نقوم بضبطها، لأن القديمة بها نواقص كثيرة، ونحاول بلورة كل الأمور بالشكل اللائق، لتكون في طريقها السليم من النواحي كافة، ويجب الاعتراف بأننا لدينا نقص في المراحل السنية، لكي نقوم بإخراج البدائل المناسبة للمستقبل، وطالما أننا نضع أيدينا على «الجرح»، فإن العلاج سيأتي.
* بعد إنجاز الفوز بالدوري وجدنا بعض المنتقدين.. لماذا؟
- لا أدري.. ربما هي طبيعتهم
* تشعر بأن هناك من يختلف معك؟
- بعد أن أنهى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مكالمته بشأن مهمة رئاسة مجلس الإدارة بعد «الدمج»، قمت بالاتصال بالعديد من الجهات، وقلت لهم إذا لم تقفوا معي، لا أستطيع العمل، وعلينا جميعاً العمل للمصلحة العامة.
* قرار منح جماهير العين نسبة 30% هل فردي بحسب ما جاء في البيان من المكتب الإعلامي؟
- لا.. قمت بالاتصال برئيس شركة الكرة محسن مصبح وقمت بالتنسيق معه.
* البعض قال إنها مجاملة على حساب النادي؟
- قرأت هذا الكلام، لكن لم أر أنها حساسة لهذه الدرجة، ولكن هدر الأموال و«الدربكة» في العمل الإداري، من النقاط الحساسة والمهمة، ثم أنني قصدت العين بالذات، نظراً لما حدث في العام الماضي بين جمهور الفريقين الكبيرين، ورأيت توصيل رسالة ود وحب بيننا جميعاً.
* هل فوجئت بحصد «الملك» للقب الدوري؟
- تمت تجزئة الخطة الاستراتيجية إلى 3 مواسم، استلمت النادي الموسم قبل الماضي في مركز لا يليق به، وأنهينا الدوري في المركز السادس، وقلت في الموسم الماضي إننا سنكون من بين الأربعة الأوائل، وبعد «الجولة 18» أعلنت وقلت وقتها إننا ننافس على اللقب.
* لكن الشارقة بالفعل وقتها كان متصدراً؟
- هذا صحيح، لكن البطولة وقتها لا زالت في الملعب، ولا أقول على الإطلاق إننا سنفوز، وكنت أردد دائماً بأننا سننافس؟
* متى بدأ حلم الفوز بالدوري يتشكل؟
- لدي قناعة كبيرة مهما كان الفارق أن لا أقول إنني أصبحت فريقاً بطلاً.
* الكثيرون قالوا إذا لم تكن الفرق الأخرى بعيدة عن مستواها ما حصل الشارقة على اللقب؟
- لا يوجد فريق مستمر على القمة باستمرار، والأمثلة العالمية والمحلية كثيرة، والظروف التي تحدث عنها البعض، لم تخدمني أنا فقط، بل خدمت الجميع والشارقة واحد منها.

سالم الشامسي يتحدث إلى «الاتحاد» (تصوير إحسان ناجي)
* ما حكاية التعاقد مع إيجور، خاصة أنه تردد أن المقابل المادي كبير، وسبب خلافاً بين مجلس الإدارة وشركة الكرة بالنادي؟
- لا.. لم يكن المقابل المادي لإيجور سبباً في أي أزمة، بل تم رصد المبلغ الخاص باللاعب، ولكن يجب التأكيد على نقطة مهمة، أنه عندما جئت، رأيت أن هناك فوضى في أشياء كثيرة، حيث توجد شركة وبها رئيس، وهناك جوانب فنية ومالية وقانونية، ولم يكن هناك خلاف.
* هل تتوقع أن يكون إيجور أفضل لاعب أم أنها رمية من غير رامٍ؟
- اليوم.. لا توجد ما يطلق عليه «رمية من غير رام»، وللأمانة نوعية هذا اللاعب مختلفة تماماً، فهو مثقف، وأخلاقه عالية جداً، ومحترف بمعنى الكلمة، وهو أستاذ للاعبين بالفريق.
* هل هناك أندية أرادت خطفه من الشارقة؟
- نعم
* ما شرطه الجزائي حالياً لو ترك الشارقة؟
- 20 مليون يورو
* ما هي الأندية التي تفاوضت معه؟
- لا.. لا يهمني السؤال عنها، ولم يتفاوض معنا أحد رسمياً، بل كلها من خلف الأبواب.
* هل تعتقد أن ذلك شيء صحي؟
- ليس علاقة بالاحتراف، مثلما حدث مع ويلتون.
* ماذا حدث مع اللاعب؟
- 5 مباريات في الدور الثاني لم يسجل، حيث أصبح عقله مشغولاً بالتفاوض.
* هل كنتم على استعداد للتجديد معه؟
- نعم.
* ولكن ماذا حدث؟
- قمنا بزيادة عقده، ولكنه ظل يراوغ، ولم يكن واضحاً أيضاً وكيله، وكان يريد التجديد 3 سنوات، ومن جانبنا نريد عاماً واحداً فقط، وطلبت الاجتماع مع وكيله، وبحضور شركة الكرة، وجلسنا في النادي، وفي الجلسة قمت بإخراج صورة جواز سفر ويلتون على طاولة المفاوضات، وهو ما أزعج وكيله، فقلت له أنتم تريدون 3 سنوات، وهذا يعني أن أتعاقد معه حتى يصل سنه إلى 36 عاماً، فهل تضمن لي وجوده في الملاعب حتى تلك المرحلة، واللاعب في موسمه الأول سجل 7 أهداف، وأنفقنا بعد ذلك الكثير على خط الوسط، وسجل لنا 20 هدفاً، وانسحبنا من التجديد، وتركنا له حرية الاختيار.
* هل رفعتم عقد إيجور كورونادو؟
- لم يحدث، بل تحسين في بعض الأشياء من الطرفين، ولكن لأنه أفضل لاعب في الدولة، قمنا بتعديل بعض الأمور، وعندما جلسنا معه، قلنا له بقي من عقدك 3 أعوام، ونريد الزيادة لموسم آخر، مع شرط جزائي 20 مليون يورو، ووافق على ذلك، من دون تردد لغلق كل الأبواب، ولو تم استدعاء اللاعب لمنتخب البرازيل، ولو لتجمع واحد فقط، سيرتفع سعره إلى الضعف، وهو لاعب يطور من نفسه.
* من الممكن كسر العقد من جانبه، إلا أنه لم يفعل.. لماذا؟
- تعامل القائمين على الفريق على أعلى مستوى، وما يقوم به محسن مصبح وبوزنجال وعزوز وعلي محمد رائع للغاية، ما جعل اللاعب يحب النادي، والجميع تعامل معه بمنتهى الحب والود والاحترافية.
* كيف ترى العنبري؟
- إنسان يخاف ربه، ولا يتحدث عن المقابل المادي مطلقاً، مثلما يفعل المدرب الأجنبي الذي يصل بنا إلى مرحلة الإرهاق في التفاوض المادي، والعنبري قال: لا أقبل المناقشة في أي مقابل مادي.
* هل العنبري يكلفكم أقل من المدرب الأجنبي؟
- نعم.. لكن قمنا له بحلول غير العقد، وبشيء يمنحه حقه، وبشكل يليق به وبما يقدمه، وبالمناسبة العنبري تربوي، ولديه جوانب فنية يستطيع بما لديه من إمكانيات، أن يرتقى بأداء ومستوى اللاعبين وتوظيفهم بالطريقة المناسب تماماً.
* هل ترشح العنبري لقيادة المنتخب؟
- العنبري جندي من جنود الدولة، وليس الشارقة فقط، وبمقدوره تولي مهمة أي فريق مهما كان حجمه، وهذه حقيقة، فأنا لم أكن أعرف العنبري قبل ذلك جيداً.
* هل تجدد معه؟
- جاهز للتجديد مع العنبري لما هو أبعد من موسمين مقبلين.
* تجربة العنبري ثرية للغاية.. هل يمكن تطبيقها على مدربين مواطنين آخرين بالنادي؟
- هي بالفعل ناجحة وبالتالي، لابد من استثمار هذا النجاح لمصلحة النادي، ولدينا لجنة فنية بالنادي لها دورها المهم في هذا الجانب.
* لماذا قدم عبدالله العجلة استقالته؟
- لم يستقل، التغيير من الأشياء الطبيعية، وقمنا بتغيير أربعة أسماء وليس عبدالله العجلة فقط.
* ماذا تريد من دوري الخليج العربي هذا الموسم؟
- أن نكون بين الفرق الأربعة الأوائل.
* لكن «الملك حامل اللقب؟
- ما زلنا في البداية، وليس بالضرورة أن يكون حامل اللقب بطلاً للدوري في الموسم التالي، والطموح ربما يزيد مستقبلاً.
* كم كلف التتويج بالدوري مادياً الموسم الماضي؟
- الميزانية تقل عن 5 أندية «غنية» بالدوري بنسبة 50%.
* يقال إنكم صرفتم بلا حساب في العام الماضي؟
- لا.. هناك ضوابط كثيرة، ومصاريف الفريق تقارب العام الماضي، وقلت من قبل إننا بعد عامين سوف ننافس وقلت أيضاً بعد 3 سنوات نحقق الاستراتيجية المطلوبة من النادي بالوقوف على أرض قوية وصلبة.
لابد من تعديل النظم الإدارية، ولابد من الحوكمة، وكل هذه الأمور كانت غير موجودة من قبل، وقمنا بإنشاء لجنة التعاقدات من مالي وقانوني وإداري ومسح كل النمط الأول.
* تقصد بناء النادي من «الصفر»؟
- لا ليس من «الصفر»، ولكن النادي بمفهوم مجتمعي أن يكون كاملاً، ولديه رؤية مختلفة.
* هل نجحتم في الدمج الإداري؟
بكل تأكيد وهناك توافق كبير في الأمور كافة، والدليل حالة الجماهير حالياً، والرضا القائم بين جماهير «الإمارة الباسمة»، وما يقدمه «الملك» من عطاء يسعد الجميع.

 الشارقة استعاد أمجاده (الاتحاد)
* عدنان الطلياني يعتبر من رموز الشارقة؟
- طبعاً.
* لكنه خارج تشكيل بالنادي، هل ترفضون أي شعباوي يكون رئيساً لشركة الكرة بالشارقة؟
- الطلياني اعتذر عن عدم الوجود في شركة الكرة، وكذلك مجلس إدارة النادي، وذهبت له شخصياً لأن يكون معنا.. واسألوه لماذا اعتذر!
* هل من الممكن أن تصل أنديتنا إلى مرحلة الصرف على نفسها بعيداً عن دعم الدولة؟
- المؤشر عندنا في نادي الشارقة جيد، في الاستثمار من خلال التعاقدات والاستثمارات.
* لكن لا يوجد العدد المناسب من الرعاة حالياً رغم أنكم البطل؟
- لأن الرعاة بخلاء، ونتعامل حالياً بأن الشارقة لديه أصول جيدة.
* متى تستغني عن الدعم الحكومي؟
- لا.. بعد سنوات طويلة، ولكن علينا تقليص النسب من موسم إلى آخر.
* لماذا ترى أن الرياضة ليس لها شخصية؟
- الآن.. الاحتقان الذي نراه ليس في مصلحة رياضتنا، وما يدور بين اللجنة الأولمبية الوطنية والاتحادات المختلفة والهيئة العامة للرياضة «خير دليل»، ولابد من رسم خريطة واضحة للجميع، وأن يعرف كل فرد ومؤسسة دوره، ليعرف إلى أين نسير.
* رأيك في اتحاد الكرة الحالي؟
- نتائج المنتخب غير مرضية، وهناك فترات يرتفع ويهبط فيها الأداء.
* وأزمة ألعاب القوى خلال قضية المنشطات؟
- الشارقة النادي الوحيد الذي خاطب الجهات الرسمية بضرورة عقد اجتماع جمعية عمومية غير عادية وطرح الثقة، ولم يستمع لنا أحد.
* أنت رئيس مجلس إدارة النادي، ويقولون إن لك دوراً في اتخاذ بعض القرارات بشأن شركة الكرة تحديداً؟
- لا أتدخل في عمل أي طرف مطلقاً، وأمامنا الوقت لدراسة الكثير من الأشياء مستقبلاً بشأن شركة الكرة ومجلس إدارة النادي، وأدخلنا رئيس الشؤون القانونية، ورئيس اللجنة المالية أعضاء في شركة الكرة، وهو مصدر راحة للشركة، ليصبح القرار عندهم، بما في ذلك جوانب التعاقد واللوائح والنظم القانونية، وهي نقاط إيجابية.
* ما ردة فعلك عندما خرج بعض المحللين بصعوبة فوز الشارقة بالدوري؟
- هي مسرحية.. واتصلوا بعد الفوز بالدوري يسألونني عن موقف الشارقة مما قيل، وكان ردي أنه ليس من شيم أهل الشارقة إزالة شوارب الرجال، وهذا أستاذنا وله فضل على أبنائنا ونحترمه والإنسان ليس معصوماً عن الخطأ، وسامحناه.
* هذا الموسم يحدث أيضاً؟
- البرنامج التلفزيوني يقصد ذلك نوعاً من الإثارة.
* أقطاب الشارقة والشعب ليسوا في المدرجات؟
- أقوم بدعوتهم جميعاً للمباريات، من لاعبين وإداريين وشخصيات مجتمعية من الناديين وأراها بنفسي، وحضورهم من عدمه أمر يعود لهم.
* الدمج من أسباب الفوز بالدوري؟
- أسهم بنسبة، لكن يبقى العمل والتنظيم، لكن الدمج ساعد في ذلك.
* هل من الممكن أن يرشح النادي شخصية لرئاسة اتحاد الكرة؟
- حالياً لا يوجد هذا الطرح، ولم أسمع أن أحداً يريد خوض هذه التجربة من خلال الشارقة.
* هل ترى هناك تدخل من مجلس الشارقة في عملكم؟
- حكومة الشارقة أنشأت مجلس الشارقة الرياضي والأندية، واختصاصات الأندية معروفة بما لديها من جانب تنفيذي، ومجلس الشارقة الرياضي جانب إشرافي، ولكن ما يحدث حاليا يتعارض مع المراسيم والقوانين، ولابد من عمل مؤسسي بعيداً عن العاطفة، وأتمنى من الأندية في الشارقة أن تمارس صلاحياتها التي منحها لها صاحب السمو الحاكم، وكذلك أن يمارس مجلس الشارقة اختصاصاته من دون تدخلات بعيدة عن اللوائح.
* هل هناك مغرضون لك بالنادي؟
- لا.. هناك اختلاف في وجهات النظر، ولا يوجد عندي مانع من مواجهة المنظرين.
* بعد الدمج هناك كثافة في العديد من الألعاب.. ماذا فعلتم؟
- الاتحادات تمنحنا قوائم، وطلبت في أول عامين من الدمج تسجيل عدد أكبر ويتم الصرف من ميزانية النادي،
* شركة الكرة بها عدد كبير من أصحاب اللعبة.. وكيف كان الاختيار؟
- علاقتي مع محسن مصبح أكثر من ممتازة، ووجود عدد من أصحاب المهنة في الشركة طبيعي، ولكن في نهاية الموسم هناك تقييم للعمل، وكل شيء بالنادي قابل للتقييم والتغيير.
* كيف يتم تقييم شركة الكرة؟
- حالياً ممتازون في الدوري والتصدر الحالي، وهو عمل رائع، وليس شرطاً عدم تكرار الفوز بالدوري هذا الموسم، لنقول إن الأداء سيء.
* هل الشارقة أغلى ناد في الدولة حالياً؟
- لا.. ولا في منتصف فرق الدوري.
* كيف ترى أن الصرف على الرياضة؟
- نعم الصرف كبير جداً، ولكن المشكلة حالياً أن من حولك يقومون بالصرف، لأن هناك منافسة بين الجيران، ولكن بالفعل الصرف خيالي.
* الانتخابات هل أسهمت في تراجع الرياضة؟
- نعم أسهمت في التردي، وأنا مع القوائم الانتخابية في الاتحادات والأندية.
* كيف في الأندية؟
- أتمنى جمعيات عمومية في الأندية، لكي أرى من يحاسبني في النادي أيضاً، ووجود عمومية في الأندية أمر مهم للغاية للمحاسبة، وكشف الحساب ومساهمة أعضاء النادي في القرارات شيء مهم، ومحاسبة مجالس الإدارات في الأندية نطلبه مستقبلاً، في حال وجود جمعيات عمومية.

المسافات الشاسعة وغياب الشخصية
يتذكر اللواء سالم عبيد الشامسي، أنه قبل الاحتراف، وفي عام 2003 تحديداً، تحدث مع مجموعة من الرياضيين، بأن الاحتراف يبدأ بعد 3 سنوات، وتصبح هناك مسافة كبيرة بين الأندية، بعضها في المقدمة وأخرى في مراكز بعيدة، وهو ما حدث، حيث هبط الشارقة وتراجع الشعب وفرق أخرى عدة، وللأمانة لا تجد لدينا شخصية رياضية، ولا من أين المرجعية، والدليل التخبط الذي حدث في انتخابات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أو في مسألة ألعاب القوى.

أجمل أيام عمري قضيتها مع حمدان بن زايد
تحدث سالم عبيد الشامسي عن أزهي الفترات الرياضية بالنسبة له، وقال: المجموعة التي تواجدت متفاهمة، وكانت قيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان منسجمة جداً، ولابد أن يكون ذلك موجوداً في اتحاد الكرة تحديداً.

العودة إلى الرياضة
عندما كان سالم عبيد الشامسي مع أسرته خارج الدولة، تلقى تكليفاً من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، لرئاسة مجلس إدارة الشارقة، بعد دمجه مع الشعب، وقال: للأمانة الكاملة تحدثت مع سموه، بأنني مبتعد عن الأندية والاتحادات منذ فترة طويلة، وعدت إلى الإمارات سريعاً، لأن المهمة لم تكن لها مقدمات، وهو تكليف مهم للغاية، واليوم تغيير أي مجلس إدارة لمجلس آخر في نادٍ منتظم لا توجد به أي مشاكل، ولكن دمج وتشكيل، يجعل المهمة ثقيلة، وفوجئت بالتكليف ولكن تشرفت به، لأنه علينا أن نسهم في تطلعات وطموحات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، مهما كانت الضغوط الواقعة علينا.

حكاية الشعار
كشف سالم الشامسي، عن أن الشعار الجديد لنادي الشارقة، مستوحى من أفكار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث يدل اللون «الأزرق» على البحر في الإمارة، والشمس على إشعاعها وقت الشروق من خورفكان، والغروب من الشارقة، ورمزية الشعار تقصد سكان الشارقة عموماً.

عيناوي قبل 50 عاماً
ذكر سالم الشامسي أنه ارتدى قميص العين، وقال: لست غريباً عن «الزعيم»، ولعبت له 3 مواسم من 1969 إلى 1971، ضمن مجموعة من اللاعبين أصحاب الكفاءات العالية، وبالتالي فإنني لا أعتبر نفسي غريباً عن العيناوية.

دور مهم للجنة التعاقدات
وجه اللواء سالم عبيد الشامسي، الشكر إلى لجنة التعاقدات في النادي، التي بذلت جهداً كبيراً لإتمام العديد من الصفقات الناجحة، سواء على المستوى المحلي أو الخارجي، حيث يترأسها عبيد الشامسي، عضو مجلس إدارة النادي، وعضوية ناصر بن عفصان عضو الأمين العام، عضو شركة الكرة، وإبراهيم صالح سمبيج عضو الشركة، ود. جمال صالح المدير الرياضي. كما أشاد بدور اللجنة الفنية، والمكونة من د. جمال صالح وإبراهيم صالح سمبيج ومحمد سعيد بوزنجال مشرف الفريق، ورضا عباس مدير الأكاديمية، وعبدالمجيد النمر مدرب الرديف.

«السلة» والإخفاق المحلي
يعترف سالم عبيد الشامسي، بأن هناك إخفاقاً على مستوى السلة محلياً، ولكن لا يمنع أن هناك تألقاً خليجياً، وقال: ناقشنا مع الألعاب الجماعية، هذه المسألة، خاصة أن كرة اليد تسير بصورة جيدة محلياً، وطلبنا معرفة الأسباب والمشاكل في ذلك.

في سطور
- رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة 2009 - 2014
- عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة التدقيق والمخاطر في برنامج الشيخ زايد للإسكان منذ 2012
- عضو مجلس إدارة أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة
- عضو المجلس الاستشاري بالشارقة، رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية 2007 - 2009
- رئيس اتحاد الشرطة الرياضي بالدولة 1993 - 2008
- عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية
- مدير عام كلية الشرطة بوزارة الداخلية أبوظبي 1991 - 2000
- مدير عام الإدارة العامة للتخطيط والتطوير بوزارة الداخلية 2000 - 2002
- مدير عام المؤسسات الإصلاحية والعقابية بوزارة الداخلية 2002 - 2007
- مدير عام مدرسة الشرطة بالشارقة 1981- 1988
- رئيس لجنة المنتخبات عضو مجلس إدارة الاتحاد كرة القدم 1979 - 1990
- عضو المجلس الوطني الاتحادي

أهم الإنجازات بعد «الدمج»
كرة القدم
- بطولة دوري الخليج العربي موسم 2018- 2019
- كأس السوبر الموسم الحالي
مواليد 2004
- دوري 14 سنة موسم 2017 - 2018
- دوري 15 سنة موسم 2018 - 2019
مواليد 2003
- بطولة مانشستر سيتي تحت 16 سنة

الألعاب الجماعية
كرة اليد
- 23 بطولة لجميع المراحل السنية، منها احتفاظ فريق الرجال بالرقم القياسي لمرات الفوز بالدوري «13 مرة»، منها آخر 3 ألقاب على التوالي، بالإضافة إلى درع التفوق العام مرتين متتاليتين، وخارجياً برونزية آسيا.
كرة السلة
- 8 منها حصد اللقب الخليجي مرتين

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»