الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يعتمد استراتيجية شرطة دبي ويوجه بتكيفها مع المتغيرات


دبي-محمد المنجي:
اعتمد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، إستراتيجية القيادة العامة لشرطة دبي 2005 - ،2010 والتي تأتي منسجمة مع إستراتيجية وزارة الداخلية التي اعتمدها لأول مرة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، ووجه فيها سموه قيادات ومديريات الشرطة في مختلف إمارات الدولة بوضع استراتيجياتها الخاصة بما يتوافق مع الإحداث والتحديات في كل إمارة على أن تكون تحت مظلة إستراتيجية وزارة الداخلية·
وأمر سمو الشيخ محمد بن راشد أن تكون إستراتيجية القيادة مرنة وقابلة للتعديل في حالة حدوث أي طارئ، مؤكدا بان هناك ظروفا ومتغيرات داخلية وخارجية تؤثر في تنفيذ الإستراتيجية، ويجبان تؤخذ في الاعتبار عند وضع أي إستراتيجية عمل·
وتركز إستراتيجيه شرطة دبي علي منع الجريمة قبل وقوعها، والقبض على فاعليها، وتقديمهم للعدالة، والحفاظ على الأمن والاستقرار والنظام والطمأنينة العامة، وعلى الأرواح والأعراض والممتلكات·
أعلن ذلك سعادة الفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، في المؤتمر الصحافي الذي عقده امس بحضور العميد دكتور عبدالقدوس عبدالرزاق مدير المكتب التنظيمي للقائد العام، وعدد من الضباط من وزارة الداخلية وشرطة دبي·
وقال تتمثل الرؤية في ان نلتزم في شرطة دبي بأن نكون قوة مانعة للجريمة، رادعة للمجرمين والخارجين على القوانين والأنظمة، وأن نحمي الحقوق والحريات، وأن نقدم الخدمات المتميزة للعملاء، وأن نحقق التفوق المؤسسي القائم على تطبيق معايير التميز العالمية، وأن نطور اداءنا باستمرار، وأن نوظف قدراتنا التوظيف الأمثل، في إطار علاقة تعاون مثمرة مع الجمهور والشركاء، تحت قيادة فعالة ومحفزة للإبداع والابتكار، ورسالتنا إن نجعل دولة الإمارات الأكثر أمناً وسلامة وحفظاً للنظام في العالم·
واضاف نلتزم ونتعهد شرطيا في هذه الاستراتيجيه أن يكون الإخلاص والصدق شعارنا في خدمة الشرطة بدبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ونتعهد بإنفاذ القانون ونحمي الأرواح والأعراض والممتلكات وأن نمنع الجريمة ونكشف غموضها ونقبض على فاعليها، وأن نكافح من أجل ' التميز'، وأن نكون مبادرين في أفكارنا ومهامنا، وأن نعمل دون تحيز أو خوف، وبغض النظر عن العرق، أوالدين، أو اللغة، فالناس سواسية، ونتعهد ونلتزم بأن نمارس عملنا بأسلوب إنساني ودود وراق، مع كل أفراد المجتمع في بلادنا، وفي المجال الوظيفي و الخدماتي نتعهد بأن نستجيب للمكالمات الطارئة 999 في غضون 10 ثوان، وأن نحقق ما نسبته 95 % ، وأن نصل إلى الحوادث الطارئة في غضون 15 دقيقة وغير الطارئة في غضون 30 دقيقة، وأن ينتقل ضابط الى الموقع في حالة تعرض شخص لإصابة حادة، او وجود خطورة كبيرة على أحد الممتلكات ، أو جريمة قيد التنفيذ ، أو وجود شخص يشتبه بارتكابه جريمة على مقربة من مكان تواجده، وتوجد فرصة مباشرة للقبض عليه، أو احتمال ارتكاب جريمة أخرى، ونتعهد بالرد على رسائل العامة خلال أربعة أيام عمل ما نسبته 90% ، وفي حالة شعورنا بأن المسألة تحتاج إلى مزيد من الوقت سنخطر الشخص بذلك، وان نزود ضحايا الجريمة بأحدث المعلومات حول الحالة المبدئية للقضايا في غضون 7 أيام عمل، وأن نحقق 90% من الإيفاء بهذا التعهد ، وأن نتواجد لخدمة الجمهور لدى مكاتب تقديم الخدمة الشرطية خلال (10) عشر دقائق، وهدفنا أن نحقق ما نسبته 90% ، وأن ننجز كافة المعاملات في نصف الزمن الذي كانت تستغرقه المعاملة في الأعوام الماضية( 50% من الزمن المستغرق) ، بحيث تنجز المعاملة التي كانت في السابق تستغرق 30 دقيقة ننجزها في 15 دقيقة خلال تطبيقنا لهذه الإستراتيجية·
وحول الاهداف الاستراتيجية، قال تهدف الى منع الجريمة، وايجاد شعور لدى الناس بوجود الامان في كل مكان، وكشف الجريمة والقبض على المجرمين والمخالفين وملاحقتهم وتقديمهم للعدالة بأقصى سرعة ممكنة، وتأهيل واصلاح الجناة وضبط أمن الطريق بفعالية عالية، وإدارة الازمات والكوارث بكفاءة، وصون الحقوق وحماية الحريات بنزاهة وشفافية والاهتمام برأس المال البشري وتنميته، وخلق قيادات فعالة محفزة للابداع والابتكار، وتقديم الخدمات الإلكترونية بريادة وحداثة، وتقديم خدمات متميزة للعملاء ذات سرعة وجودة وبأقل تكلفة، وتطوير الاداء باستمرار لتحقيق رضا الجمهور، وتوظيف قرارات القيادات التوظيف الامثل في اطار علاقة تعاون مثمرة مع الجمهور والشركاء، وترشيد الانفاق وتنمية الايراد، وتعزيز وتوثيق الشراكة المجتمعية، والسير في طريق الخصخصة·
وحول كيفية تحقيق ضبط وامن الطريق في ظل الازدحام الشديد الذي تشهده طرق إمارة دبي قال الفريق ضاحي ان مشكلة الازدحام في دولة الإمارات تكمن في تحكم البلديات بالإشارات المرورية وعدم أخذها بأفكار وأراء القائمين علي هندسة الطرق في إدارات المرور ، مؤكدا ان شرطة دبي قادرة علي السيطرة على الازدحام في الإمارة لو وضعت في تصرفها غرفة التحكم في الإشارات المرورية، وأعرب عن تفاؤله في إمكانية قيام التشكيل الجديد للجنة العليا للسير والمرور بوضع حلول عملية للازدحام المروري ، موضحا بان هناك مجموعة أفكار منها إحداث فروق في الدوام بين بعض المؤسسات والدوائر، بحيث نتجنب خروج جميع الموظفين والعمال في توقيت واحد ، إضافة الي إغلاق بعض الطرق الفرعية التي تتسبب فى الاختناقات·

اقرأ أيضا

أمطار وبردٌ ورياح وغيوم في العين وضواحيها