الاتحاد

الرياضي

حمدان بن محمد يتوج راشد بن دلموك بلقب كأس رئيس الدولة للقدرة

وسموه يتلقى تهنئة حمدان بن محمد (الاتحاد)

وسموه يتلقى تهنئة حمدان بن محمد (الاتحاد)

محمد حسن (أبوظبي)

تصوير عبدالعظيم شوكت، خالد الدرعي
بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، توج سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم بلقب سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة لمسافة 160 كم، الذي أُقيم بقرية الإمارات العالمية للقدرة في الوثبة، وشهد السباق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة ملك البحرين للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، وعدد كبير من المسؤولين والمهتمين بسباقات القدرة. وأُقيم السباق بتنظيم قرية الإمارات العالمية للقدرة بالوثبة، برعاية مجلس أبوظبي الرياضي، ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، والوطنية للتسويق وإنتاج الأعلاف والدقيق، والمسعود للسيارات، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. وتمكن الفارس الشيخ راشد بن دلموك آل مكتوم من تحقيق الفوز باللقب الغالي بعد أن قطع المسافة الكلية للسباق على صهوة الجواد «شداد» من إسطبلات «ام ار ام» بزمن قدره 6:04:54 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.30 كلم/‏‏ ساعة، وجاء في المركز الثاني الفارس الهندي مادو سينج على صهوة الجواد «مصطفى» من إسطبلات الجزيرة 2 بزمن قدره 6:06:01 ساعة. ومنح الفارس حمد عبيد الكعبي لقب المركز الثالث لإسطبلات «ام ار ام» على صهوة «ذئب» بزمن قدره 6:24:16 ساعة. شارك في تتويج الفائزين المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية نائب رئيس اتحاد الفروسية، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، والدكتور عبدالله الرئيس المدير العام للأرشيف الوطني، وعدنان سلطان النعيمي المدير العام لنادي أبوظبي للفروسية، ولارا صوايا المدير التنفيذي لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية رئيس الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل، رئيس لجنة سباقات السيدات والفرسان المتدربين في الاتحاد الدولي «افهار»، وعدد من ممثلي الشركات الراعية.
بداية هادئةواحتشد 190 فارساً وفارسة يمتطون أفضل خيول سباقات القدرة في العالم، في بداية السباق المرحلة الأولى التي تم ترسيمها بالأعلام الزرقاء، وبلغت مسافتها 40 كلم، وكانت البداية هادئة نسبيا والسرعة طبيعية، لكن الحذر والمراقبة كانا واضحين جداً خلال هذه المرحلة عبر المراقبة وتقارب المراكز.
وكان الهدف الأساسي للفرسان تجاوز هذه المرحلة التي تعتبر الأخطر؛ لأن الخيول تكون متوترة ويصعب السيطرة عليها، وفي الوقت نفسه مطلوب أيضاً الاستفادة من برودة الأجواء في الصباح الباكر، وتحقيق أكبر قدر من التقدم. وتصدر هذه المرحلة الفارس خليفة علي الجهوري على صهوة الفرس المخضرمة «8 مينيت» بطلة سباق اليوم الوطني ديسمبر الماضي، العائدة لإسطبلات الوثبة.
وقطع المتصدر المسافة بزمن قدره 1:30:21 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.56 كلم/‏‏ ساعة، تلاه في المركز الثاني راشد أحمد البلوشي على صهوة «تيديكلت ديس لوكس» من إسطبلات ند الشبا بزمن قدره 1:31:08 ساعة، وجاء في المركز الثالث الفارس سعيد عبدالله بن حزيم على صهوة «انتيل دي يمنوت» من إسطبلات «إعمار» بزمن قدره 1:31:50 ساعة.
ونجح 155 فارساً وفارسة من اجتياز هذه المرحلة، فيما خرج من السباق 35 آخرين لأسباب مختلفة، تراوحت بين عدم انتظام ركض الخيل والإجهاد، فيما فضل البعض إخراج خيولهم برغبتهم.

تقارب المراكز في «الثانية»
حافظ الفرسان على معدل السرعة نفسه في المرحلة الثانية التي تم ترسيمها بالأعلام الصفراء وبلغت مسافتها 33 كلم، لكن تواصل الحذر لتفادي أي خطأ يكبد الفارس خسائر فادحة وربما يخرجه من السباق.
وتميزت المرحلة بالتقارب الكبير بين الفرسان، حيث وضح حرص الجميع على مراقبة بعضهم بعضاً، مع ترك مسافة مناسبة، فيما حرص عدد منهم على عدم فقدان المراكز، وتحقيق أكبر قدر من التقدم.
وصعد إلى الصدارة الفارس الهندي مادو سينج على صهوة الجواد «مصطفى» من إسطبلات الجزيرة 2 بزمن قدره 2:45:02 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.45 كلم/‏‏ ساعة، واستطاع أن يعوض فارق الدقيقتين التي فصلته عن متصدر المرحلة الأولى الفارس خليفة علي الجهوري الذي تراجع للمركز الثاني في هذه المرحلة.
وصعد إلى المركز الثالث الفارس سيف أحمد المزروعي على صهوة الجواد «اسمير دي مونتيجو» من إسطبلات «ام ار ام» بزمن قدره 2:45:16 ساعة.
وتمكن 127 فارساً وفارسة من إكمال هذه المرحلة بنجاح، فيما خرج 18 لأسباب مختلفة، وتعد نسبة الخروج من جملة المشاركين منخفضة في مثل هذه السباقات التي دائما ما تشهد خروج عدد كبير من الفرسان.

الحفاظ على المراكز في الثالثة
وظل السباق بالوتيرة نفسها من السرعة في المرحلة الثالثة، التي تم ترسيمها بالأعلام الحمراء وبلغت مسافتها 24 كلم، وحرص الفرسان على تفادي إجهاد الخيل وإرهاقه، حيث بدأت مسافات المراحل تقصر تدريجياً مع قلة زمن الراحة الذي بلغ 40 دقيقة. وعمد الفرسان للمحافظة على مراكزهم والسير بحذر مع عدم المغامرة بالاندفاع، ونتج عن ذلك تقارب كبير في المراكز وزاد عدد فرسان المجموعة الأولى وكانت الفوارق بينهم قليلة جدة. وشهدت هذه المرحلة تقدم بعض الفرسان إلى قائمة العشرة الأوائل مع محافظة الفارس الهندي مادو سينج على الصدارة، حيث كان أول الواصلين بزمن قدره 3:38:33 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.63 كلم/‏‏ ساعة. وصعد إلى المركز الثاني الفارس راشد حمود الجنيبي على صهوة «التيم ديس سيبلز» من إسطبلات الجزيرة بزمن قدره 3:38:40 ساعة، فيما تراجع الفارس خليفة علي الجهوري إلى المركز الثالث بزمن قدره 3:38:45 ساعة.

ملامح الصدارة تتضح في «الرابعة»
بدأت ملامح الصدارة تضح في المرحلة الرابعة التي تم ترسيمها بالأعلام الخضراء، وبلغت مسافتها 23 كلم، حيث استطاع أصحاب المراكز من الأول إلى الثالث عشر في توسيع الفارق مع بقية الفرسان على الرغم من محافظتهم على معدلات السرعة نفسها. ويبدو أن البقاء أصبح اعتباراً من هذه المرحلة للأقوى، ومن الصعب على الفرسان خارج هذه المجموعة المنافسة في اللقب بسبب أن الفارق تجاوز العشرين دقيقة، ويصعب تعويضها.
وصعد للصدارة الفارس راشد حمود الجنيبي بزمن قدره 4:29:58 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.67 كلم/‏‏ ساعة، وتراجع متصدر المرحلتين الثانية والثالثة مادو سينج إلى المركز الثاني بزمن قدره 4:30:02 ساعة، وصعدت إلى المركز الثالث الفارسة ايرين افيتابيل على صهوة الفرس «رغد» من إسطبلات الوثبة.
وانفرد الفارس راشد بن دلموك آل مكتوم بصدارة المرحلة الخامسة التي تم ترسيمها بالأعلام البنية، وبلغت مسافتها 20 كلم، وتمكن من قطع المسافة على صهوة الجواد «شداد» من إسطبلات «ام ار ام» بزمن قدره 5:16:59 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 26.50 كلم/‏‏ ساعة، تلاه في المركز الثاني الهندي مادو سينج بزمن قدره 5:18:03 ساعة.
وبهذا التقدم، قطع الفارسان بن دلموك وسينج خطوة كبيرة في الزحف نحو الصدارة، حيث كان الفارق مع صاحب المركز الثالث أكثر من 5 دقائق، وكانت هذه المرحلة بمثابة اختبار قوي لصمود الخيول، حيث خرجت خيول عديدة بسبب مجاراتها خيول الصدارة، بينما أصبح الفارق كبيراً جداً بين المتصدرين وبقية الخيول التي بقيت في السباق.

محمد بن راشد: كأس غالية وبطولة عزيزة
الوثبة (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن بطولة صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة كأس عزيزة وغالية على الجميع، موضحاً سموه أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، هو من تكفل بالجواد البطل «شداد».
وأضاف صاحب السمو نائب رئيس الدولة، أن هناك خيولاً جيدة تأخرت في السباق لسبب أو آخر، ولكن في النهاية العبرة بالختام، ونجح «شداد» بقيادة راشد بن دلموك في الحصول على اللقب، حيث اتبعنا الخطة نفسها مع الحصان ونجحنا في حصد المركز الأول.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن فرساننا أصبحوا يملكون الخبرة في التعامل مع السباقات، وتابع سموه: «في مثل هذه السباق لا تعرف ماذا يحصل، خاصة إذا كان هناك فارسان متقاربان في المرحلة الأخيرة، والكأس غالية والكل يتمناها ويريد أن يحتفظ بها». وختم سموه بأن المرحلة الأخيرة دائماً تكون هي الأصعب، والفارس الذي لديه جلد وصبر يحقق الفوز.

محمد بن راشد يتلقى تهنئة منصور بن زايد
الوثبة (الاتحاد)

تلقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله التهنئة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بمناسبة فوز الجواد «شداد» بلقب سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة للقدرة.

اقرأ أيضا

بيل والرحيل المحتوم