الاتحاد

الملحق الرياضي

موهبة هذا المدرب..

حسن المستكاوي

حسن المستكاوي

من هو المدرب الموهوب؟
أراه في بيب جوارديولا.. وأشير أولاً إلى أنه في تاريخ كرة القدم عشرات المدربين العظماء الذين ابتدعوا أساليب وطرق لعب جديدة. ومن هؤلاء هيلينو هيريرا، وأريجو ساكي، وهلموت شون، وجيمي هيل، ويورجين كلوب، ورينولز ميتشيلز، والأخير قدم أسلوب الكرة الشاملة مع أياكس أمستردام في مطلع السبعينيات من القرن الماضي، ومع منتخب هولندا ثم مع فريق برشلونة، واقتبس الأسلوب يوهان كرويف حين درب برشلونة، وكذلك فعل جوارديولا..
كان ميتشيلز عبقرياً بأسلوبه الذي كان يقوم على تبادل الكرة وتبادل المراكز. وقدم هذا الأسلوب جيل رائع في هولندا، لكن الأسلوب لم يستمر بالدرجة نفسها من الإتقان بعد اعتزال الجيل. ولم يتمكن فريق آخر في العالم تقديم أسلوب الكرة الشاملة كما قدمها الهولنديون، ولم يحاول مدرب أو فريق إعادة إحياء الأسلوب نفسه بطريقة منتخب هولندا لصعوبته..
لكن ما قدمه هيريرا وساكي وكلوب قدمته فرق أخرى وقدمه مدربون آخرون، إلا أن درجة الإبداع والمتعة في الكتاناتشيو أو في تكتيك «جيجن برسينج» أو الضغط العالي الذي يقدمه يورجين كلوب لا ترقى إلى المتعة التي يقدمها أسلوب الكرة الشاملة للمتفرج..
جوارديولا جمع بين الكرة الشاملة والجيجن برسينج وأنتج ما يسمى «تيكي تاكا» مع برشلونة، حيث يتبادل اللاعبون الكرة كما يتحركون بما يسمح بمنح الزميل الذي يمتلك الكرة حرية اختيار التمريرة واتجاهها. ولم يهمل جوارديولا الدفاع، فهو يدرك أن الدفاع الجيد هو هجوم جيد في حقيقته. وقد نجح جوارديولا مع برشلونة ومع بايرن ميونيخ ومع مانشستر سيتي. وهنا تتجلى موهبته، فهو يصنع النجاح ولا يستهلك النجاح، فهذا المدرب الإسباني غير من طريقة لعب البايرن تماماً. والواقع أن جوارديولا يصنع النجاح بلاعبين يختارهم بعناية ويطلب فيهم المهارة. لأن في كرة القدم تصنع ديناميكية اللعبة بعض المواقف الصعبة التي تتطلب إبداع الفرد بموهبته ومهارته لحل الموقف لمصلحته..
ومن مهارات جوارديولا شخصيته، وأتذكر موقفه من يايا توريه ومن تصريحات نسبت إليه، وموقفه من الدفع بنجومه في بعض المباريات أو استبعادهم كما حدث مع دي بروين مؤخراً ومع ساني أيضاً.
أهم جزء في إبداع بيب جوارديولا أنه جعل أسلوبه مدرسة غيّر بها الكرة الأوروبية، على مستوى فرق الأندية والمنتخبات. والمدهش أن بناء الهجمات من الخلف بات أسلوباً منتشراً يحاول أن يطبقه الكثير من الفرق في العالم، بدءاً من إسبانيا وبلجيكا ونهاية بالإنتاج الحربى ووادي دجلة في الدوري المصري.. ويكون المدرب عبقرياً حين يمتلك نظرية ومدرسة بها تلاميذ..!

اقرأ أيضا