الاتحاد

عربي ودولي

ميركل تؤيد نشر قوات دولية في سوريا

أنجيلا ميركل

أنجيلا ميركل

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تأييدها لمقترح وزيرة دفاعها ورئيسة حزبها المسيحي الديمقراطي، انيجريب كرامب-كارنباور، الخاص بإقامة منطقة حماية دولية في شمال سوريا على الحدود مع تركيا.

وقالت ميركل، اليوم الثلاثاء خلال جلسة لكتلة تحالفها المسيحي، إن فكرة إنشاء مناطق حماية، فكرة واعدة للغاية.

وأضافت ميركل أنها "محاولة مستحقة تماماً"، حسبما نقل عنها مشاركون في الجلسة.

ومن المنتظر أن تتم مناقشة خطط كرامب-كارنباور داخل الائتلاف الحاكم.

ووفقا للمشاركين، قالت ميركل إن بلادها ترغب في تقديم إسهام "أمام باب منزلنا"، مشيرة إلى أن الوضع الراهن في شمال سوريا ليس جيداً "وعلينا الاتزام بأن نبحث كيفية تنظيم الأمور هناك".

اقرأ أيضاً... "الخارجية الألمانية": نرى حاجة لمناقشة مقترح وزيرة الدفاع بشأن سوريا

وتسعى كرامب- كارنباور إلى كسب حلفاء بلادها للقيام بمهمة دولية لنشر الاستقرار في منطقة شمال سوريا المتصارع عليها، ولا يزال من غير الواضح بعد ما إذا كان شركاء ألمانيا سيستجيبون لهذا المقترح.

واتسم رد فعل الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم، بالتشكك حيال مقترح كرامب - كارنباور.

وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، المنتمي إلى الحزب الاشتراكي، قال في وقت سابق اليوم، "أنا لا أعول على دبلوماسية الرسائل النصية، لأنها سرعان ما ستتحول إلى دبلوماسية الاستغاثة".

وكانت كرامب-كارنباور قالت، أمس الاثنين، إنها أطلعت ماس على المقترح. وذكرت الوزيرة، في تصريحات لقناة تلفزيونية ألمانية، أنها تواصلت مع ماس عبر الرسائل النصية وأخبرته بأنها "ستتقدم بمقترح"، دون التطرق إلى تفاصيل تتعلق بمحتوى المقترح.

ولذلك، رفض ماس مبدئياً اتخاذ موقف واضح من المقترح. لكنه قال إن هذا المقترح سيطرح أسئلة لدى شركاء ألمانيا في حلف شمال الأطلسي "ناتو". "كما أن هناك أيضاً، ولا جدال في هذا، انزعاجاً ما لدى شركائنا".

ووصف ماس المبادرة بأنها "مقترح زعيمة الحزب المسيحي" وليس مقترح "وزيرة الدفاع الألمانية"، وتابع أن "نفس الأسئلة، التي لدى حلفائنا، لدينا أيضاً".

اقرأ أيضا

حريق كبير عند مدخل حرم جامعي يتحصن فيه المحتجون في هونج كونج