الاتحاد

الرئيسية

الميل الأخير

الإمارات قدمت نموذجاً عالمياً في استئصال شلل الأطفال

الإمارات قدمت نموذجاً عالمياً في استئصال شلل الأطفال

اقترب العالم من القضاء على شلل الأطفال، فقد انخفضت حالات الإصابة بالمرض إلى 33 حالة عالمياً العام الماضي، في وقت كانت الإصابات تصل إلى 350 ألف حالة في العام 1988، وكان للإمارات دور بارز في رحلة القضاء على هذا المرض عبر حملات ومبادرات، أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، منذ العام 2011.
مبادرات سموه بالشراكة مع المؤسسات الأممية والخيرية، يستفيد منها سنوياً أكثر من 400 مليون طفل في العالم عبر تحصينهم باللقاحات، فيما شكلت الباكستان قصة نجاح بعد تنفيذ حملة إماراتية واسعة لمكافحة شلل الأطفال منذ العام 2014، تضمنت اللقاحات والتثقيف وعقد الندوات والتدريب والتنسيق مع الجهات المحلية والدولية العاملة في هذا المجال.
ووفق شهادة منظمة الصحة العالمية، فإن الإمارات شكلت نموذجاً عالمياً لاستئصال مرض شلل الأطفال محلياً، إضافة إلى دورها في التوعية بالمرض والعمل للقضاء عليه عبر شراكات مع مؤسسات دولية أهمها «اليونسيف» ومؤسسة «بيل وميلندا غيتس»، انطلاقاً من نهجها الإنساني وحرصها على مد يد المساعدة للشعوب المحتاجة والمتضررة من الكوارث والأمراض.
«بلوغ الميل الأخير» لاستئصال مرض شلل الأطفال، سينطلق من أبوظبي نوفمبر المقبل، بمشاركة خبراء عالميين يضعون خطتهم حتى العام 2023، لحسم المعركة مع هذا المرض تحديداً، إضافة إلى توحيد الجهود من أجل مكافحة الأوبئة والأمراض المعدية بشكل عام، آملين أن يكون اجتماعهم المقبل بعد عامين في عاصمة التسامح إعلاناً رسمياً بالقضاء على المرض بشكل نهائي.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

منصة المستقبل