الاتحاد

الرياضي

«ناس أر» يتصدر «الفروخ».. و«الجرانيس» من نصيب «ناس إتش»

النخبة جمعت أفضل الصقارين (الصور من المصدر)

النخبة جمعت أفضل الصقارين (الصور من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أسدل الستار أمس الأول عن منافسات النسخة الرابعة من بطولة فخر الأجيال للصيد بالصقور «التلواح»، بمنافسات النخبة في فئتين رئيستين، وهما «النخبة فرخ» و«النخبة جرناس»، وشارك في هذه الفئة من البطولة التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، نخبة أبطال بطولات فزاع للصيد بالصقور: «الفروخ» و«التلواح» الرئيسية و«فخر الأجيال» لهذا الموسم، وأقيمت منافسات الصيد بالصقور في 28 فئة، بجانب مسابقة النخبة. وشهدت النخبة منافسات قوية وهو ما ظهر في التوقيتات الزمنية التي سجلها المشاركون، ووصل إلى أجزاء من الثانية في صراع البحث عن المراكز الأولى للنخبة في الختام.
حضر منافسات اليوم الأخير، عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وقام بتتويج جميع الفائزين في سلسلة بطولات فزاع للصيد بالصقور للموسم 2015-2016 كما سلم الدروع للفائزين الستة في المراكز الثلاثة الأولى في الفئتين من بطولة النخبة.
وعلى مستوى النتائج، تمكن فريق «ناس أر» من الفوز في المركز الأول في فئة النخبة للفروخ بزمن قدره 18.035 ثانية، بينما فاز محمد أحمد ثاني الفلاسي بالمركز الثاني بفارق 0.013 من الثانية بعد أن قطع صقره مسافة السباق في 18.048 ثانية، وحقق الفوز في المرتبة الثالثة فريق NAS H بزمن 18.115 ثانية.
وشهدت فئة الجرانيس للنخبة، منافسة شديدة بعد أن حقق 11 مشاركاً زمناً يقل عن 18 ثانية، وحصد فريق «ناس اتش» المركز الأول بزمن 17.400 ثانية، بينما فاز حمدان سعيد جابر بالمركز الثاني بزمن 17.492 ثانية، ونال فريق ناس المركز الثالث وسجل زمناً قدره 17.560 ثانية.
ومن جهة أخرى، كان مسك الختام لهذه البطولة مع نهائي منافسات الطائرة اللاسلكية لفئتي الشيوخ والعامة لتختتم البطولة فعالياتها التي استمرت 12 يومًا، وجاء النهائي مثيراً، وسط حضور لافت من الجمهور الذي احتشد في منطقة الروية بدبي منذ ساعات الصباح الأولى، وشارك في فئتي النهائي 20 طيراً من أسرع الصقور وأفضل المتخصصين في توجيه هذا النوع من الطائرات، فيما كان كل واحد منهم يأمل بتحقيق الفوز وصعود منصة التتويج.
وتمكن خليفة بن مجرن قائد فريق ناس من تسجيل رقم قياسي جديد بلغ 1:11.642 ثانية في فئة الشيوخ مع صقره «ذهب» الذي بلغ متوسط سرعته 100.5 كيلومتر في الساعة، ليؤكد على جدارته في هذا التصنيف، إلى جانب استحواذه على خمسة من المراكز الأولى في الفئة ذاتها، وليكون بذلك أول شخص يحقق نتيجة دون 1:14 دقيقة في الترتيب العام للمراكز الأربعة الأولى لفئة الشيوخ في فئة الطائرة اللاسلكية حتى الآن.
وتمكن فريق ناس من تحقيق السيطرة الكاملة على منافسات هذه الفئة، وذلك بسيطرته التامة على المراكز الخمسة الأولى، ليحقق معها نصرًا كاسحًا على منافسيه، وليسجل زمنًا قياسيًا لم تعهده هذه الفئة من قبل، وهو الزمن الذي وضعه في صدارة ترتيب الفئة وقدره 1:11.642 دقيقة. وضمن المركزين الثاني والثالث بعد أن سجل فيهما 1:12.175 و1:13.149 دقيقة على التوالي.
ونجح حمدان سعيد جابر في الحصول على المركز الأول في فئة العامة بتسجيله زمنًا قدره 1:13.375 دقيقة، بينما حصد المركزين الثاني والثالث حمد أحمد الكندي بزمن قدره 1:14.753 و1:15.538 دقيقة.
وعبر عبدالله حمدان بن دلموك عن شكره لجميع من أسهم في إنجاحها وحسن تنظيمها، كما قدم التهنئة للفائزين وجميع المشاركين في هذه الفعالية التراثية الكبيرة، وقال: «بطولة هذا العام استثنائية ذات معايير عالمية المستوى، وتمتعت بشفافية ونزاهة في التحكيم كما تتسم بطولة فخر الأجيال بكونها تجمع نخبة من أفضل الطيور المدربة بحرفية عالية لكونها مسك الختام ضمن سلسلة بطولات فزاع للتلواح، الأمر الذي يجعل من هذا الحدث محطة هامة لجميع محبي رياضة الصيد بالصقور ومهرجاناً تراثياً يحتفي بتاريخ الصقارة في الدولة والمنطقة عموماً».
من جانبها، قالت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: «نتقدم بالتهنئة للمشاركين من كافة الجنسيات والأخوة المشاركين من دول مجلس التعاون الخليجي، على ما قدموه من أداء رفيع المستوى، مما ساهم في الارتقاء بمستوى المنافسة في بطولة فخر الأجيال وباقي بطولات فزاع للصيد بالصقور هذا الموسم».
وأضافت: «على غرار السنوات الماضية جاءت النخبة هذا الموسم لتتوج الأفضل، إلا إن إضافة مركزين جديدين في كل فئة، كان له أكبر الأثر في تحفيز المزيد من المواهب الشابة للتنافس على هذه المراكز المتقدمة، كما أننا شهدنا التزاماً كبيراً من المتنافسين الذي بادروا بالتفاعل مع المستوى العالي للتنظيم وسبل التكنولوجيا التي تم تطويرها وانتهاجها هذا الموسم لتبقى الآلية الوحيدة من نوعها على مستوى المنطقة والعالم في تنظيم وإدارة بطولات الصيد بالصقور»
من ناحية أخرى، أجمع الكثيرون من المشاركين على أن بطولات فزاع المتخصصة تعود بمنافع كبيرة لكل الأطراف، سواء كانوا من الصقارين أو المهجنين أو حتى المدربين، إلى درجة أصبحت معها دبي تشبه بورصة عالمية للطيور، وتستهدف جميع مزارع التهجين في شتى أنحاء العالم. ويعزى الفضل في ذلك إلى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث لتنظيمه مثل هذه البطولات، ورفع مستوى الاعتناء بمختلف فصائل الصقور، وانتشار مزارع التهجين ونمو سوق الطيور.
وعلق أحد المشاركين على ذلك بقوله: «إذا حصل طائر على مرتبة متقدمة في واحدة من بطولات فزاع، فإن سعره يرتفع إلى مستوى عالٍ، كما أن المزرعة التي يهجن فيها تكتسب شهرة مرموقة، وينال المدرب الذي أشرف على تدريب الطير الثناء والتقدير، ويشتهر في أوساط هذه الرياضة».

حمدان بن مجرن: أفكر في المشاركة عالمياً
دبي (الاتحاد)

أعرب حمدان بن مجرن، الفائز بالمركز الأول مع فريق ناس عن فئة النخبة الجرانيس، عن سعادته الكبيرة للفوز الذي رأى فيه ثمرة الجهود الرائعة من فريق عمله، وقال: «كنت قلقاً جداً لأنني أخوض المنافسة هذه المرة مع النخبة، وجميع الطيور المشاركة من أقوى الصقور وأسرعها في الدولة، وقد تنقلب نتيجة المنافسة في أي لحظة، ومع ذلك، حققت الفوز، وكنت موفقاً هذا الموسم، وسجلت إنجازاً كبيراً، وحصل أخي راشد على المرتبة الأولى من فئة «الفروخ»، ونحن فريق واحد، ومن المؤكد أنني أشاطره الفرحة». ونوه بن مجرن أنه يفكر بالمشاركة في المسابقات العالمية في أميركا وأوروبا مع إخوته وفريقه، نظراً للشعبية المتزايدة التي تحظى بها رياضة الصقور في العالم، وتلقيه رسائل واتصالات من الدول الأجنبية طوال فترة البطولة.

ابن سويدان: البطولة وراء انتعاش أسواق الطيور
دبي (الاتحاد)

قال دميثان بن سويدان رئيس اللجنة المنظمة للبطولة: «بعد عقد ونصف عقد من تنظيم بطولات فزاع للصيد بالصقور، لاحظنا أن أسواق الطيور بدأت بالانتعاش، كما أن مزارع التهجين بدأت بالظهور على المستوى المحلي إلى جانب التعاملات مع المزارع في أوروبا وبقية دول العالم، الأمر الذي يزيد من ثقتنا بأن هذه البطولات تبرز الجانب الثقافي، وتعزز الهوية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة». وأضاف: «نحن سعداء باستضافة بطولة فخر الأجيال وبهذه الأعداد الكبيرة من المشاركات، ونتمنى أن نكون قد رسخنا رؤية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في حفظ وصون ونشر الموروث الثقافي للدولة، وتهيئة المنصة المثالية لجمع الصقارين لتبادل خبراتهم ورفع مستوى الحرفية لديهم».


اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت