الاتحاد

الرياضي

هل تكون الثالثة ثابتة لمنتخب عُمان؟

منتخب عُمان يحلم باللقب الخليجي الأول

منتخب عُمان يحلم باللقب الخليجي الأول

ينتظر العمانيون بفارغ الصبر انطلاق منافسات دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم آملين في أن تكون ''الثالثة ثابتة'' مع منتخبهم بتتويجه بطلاً للمرة الأولى في تاريخه بعد أن سقط في المحطة الأخيرة في المرتين الماضيتين·
فبعد سنوات عجاف طويلة يخطب العمانيون ود اللقب الأول بوجود جيل يقوده حارس بولتون الإنجليزي علي الحبسي فرض احترامه في النسختين الأخيرتين إذ أن الوعود لم تعد تنفع بالنسبة للمنتخب العُماني وقد حان وقت القطاف على أرضه وبين جمهوره·
وبرغم أن المنتخب العُماني لكرة القدم لم يفز بأي بطولة سواء أقليمية أو دولية، فانه أصبح في الآونة الأخيرة معادلة صعبة خصوصا على الساحة الخليجية·
أفضل إنجازات منتخب عُمان كانت تأهله إلى الدور الثاني في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان لأول مرة في تاريخه، ثم إلى نهائيات كأس آسيا عامي 2004 و2007 ، إلا أن منتخبات المراحل السنية في عُمان كان لها نصيب أكبر من الإنجازات فاستطاعت تحقيق نتائج أفضل على المستوى الخارجي منها الفوز بدورة كأس الصداقة الرابعة للشباب التي أقيمت في عُمان عام 1994 ثم فاز منتخب الناشئين (دون 16 عاماً) ببطولة قطر الدولية عامي 95 و96 وحل رابعا في كأس العالم للناشئين في الاكوادور عام 1995 ثم فاز ببطولة آسيا السابعة التي أقيمت في تايلاند عام 1996 وشارك في نهائيات كأس العالم للناشئين في مصر عام 1997 وحصل على المركز السابع وفاز أيضا ببطولة آسيا للناشئين في فيتنام عام 2000 وشارك على اثرها في نهائيات كأس العالم في ترينداد وتوباجو عام 2001 ·
ويستعد المنتخب العماني لكأس الخليج منذ فترة طويلة اذ انه كان تفرغ للبطولة بعد خروجه مبكرا من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال جنوب افريقيا عام 2010 وحقق نتائج جيدة في المباريات الودية يمكن ان تعكس مدى التطور الذي طرأ على مستواه ما يجعله في طليعة المرشحين لإحراز اللقب الخليجي·
خاض منتخب عمان 9 مباريات اعدادية لكأس الخليج ففاز على اوزبكستان 2-صفر، وتعادل مع المغرب سلبا، وفاز على زيمبابوي 3-2 وخسر امام اسبانيول الاسباني صفر-1 وفاز على الاردن 2-صفر وخسر من الباراجواي صفر-1 ثم فاز على الصين 3-1 والاكوادور 2-صفر والسنغال 1-صفر· ووضعت قرعة كأس الخليج منتخب عمان على رأس المجموعة الاولى الى جانب الكويت والبحرين والعراق بطل اسيا·
عرفت كرة القدم طريقها الى سلطنة عمان في الخمسينات وان اقتصر نشاطها على محافظة مسقط للهواة فقط وظلت ممارسة هذه اللعبة مشتتة الى ان شكل اول منتخب عماني عام 1966 الذي شارك في الدورة العربية في بغداد في العام ذاته·
بعد ذلك تم تشكيل منتخب ثان للمشاركة في دورة كأس الخليج الثالثة في الكويت عام 1974 وضم اللاعبين: بخيت الماس وسعود عبدالعزيز ومطر عبدربه وأحمد علي ومحمد صالح وجميل خميس وعبدالقادر سالم وناصر علي ومحمد ناصر وحديد نصيب ومسلم عبدالله ونصيب سالم ومبارك خميس وجمال أحمد وطرماح محمد وسالم عبدالله ومسلم العمري وسويد خميس وصالح المعولي وعبدالنبي حاج عرب وعبدالقادر خليفة وطالب علي وصالح خميس ويعقوب يوسف وخلفان فيروز ومحمد راشد وعلي ناصر· وكانت بداية المنتخب العماني متعثرة مثله في ذلك مثل اي فريق او منتخب في بداية مشواره وفي كل مرة كانت خبرة اللاعبين تزداد وان كانت النتائج بقيت غير مشجعة لكن المستوى كان يتطور من مشاركة الى اخرى حتى وصل المنتخب الى قمة عطائه من الناحية الفنية في دورة كأس الخليج الثانية عشرة في الامارات عام 1994 لكن من دون ان يؤكد هذا التحسن بنتائج ملموسة على أرض الواقع· المشاركة الاولى لعمان كانت في الدورة الثالثة وحلت سادسة واخيرة وجاءت سابعة واخيرة ايضا في الدورتين الرابعة والخامسة ثم سادسة قبل الاخيرة في الدورة السادسة وعادت الى المركز الاخير في السابعة والثامنة والتاسعة قبل ان تنتزع المركز الرابع في الدورة العاشرة· وكان المركز الاخـير من نصـيب عمان ايضا في الدورات الحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة·
وفي النسخة الرابعة عشرة في البحرين عام 1998 حقق المنتخب العماني نتيجة مميزة بحلوله في المركز الرابع بعد أن حقق الفوز الثاني له في تاريخ مشاركاته وكان على حساب المنتخب القطري مجددا بينما خسر ثلاث مباريات امام السعودية والكويت والامارات، وخسر امام البحرين· في عام 2002 وفي الدورة الخامسة عشرة في السعودية تألق المنتخب العماني بشكل واضح حيث نجح في الفوز على الكويت وتعادل مع البحرين، بينما خسر المباريات الثلاث الأخرى·
وفي ''خليجي ''16 في الكويت عام 2004 تطور أداء المنتخب العماني فاحتل المركز الرابع بعد فوزين على الإمارات 2-صفر وقطر بالنتيجة ذاتها، وتعادلين مع الكويت صفر-صفر واليمن 1-1 وخسارتين امام البحرين صفر-1 والسعودية 1-2 وكانت قمة التألق بالنسبة الى المنتخب العماني في النسخة الماضية في الدوحة عام 2005 حيث كان قاب قوسين او ادنى من إحراز اللقب للمرة الاولى في تاريخه قبل ان يخسر في المباراة النهائية امام اصحاب الارض بركلات الترجيح·
بدأت عمان منافسات ''خليجي ''17 التي أقيمت وفق نظام المجموعتين بفوز على العراق 3-1 والإمارات 2-1 وخسارة امام قطر ضمن منافسات المجموعة الاولى من الدور الاول، ثم تغلبت على البحرين 3-2 في نصف النهائي· وفي المباراة النهائية تعادلت عمان مع قطر 1-1 في الوقتين الاصلي والاضافي، ثم فازت قطر 5-4 بركلات الترجيح·
وتكرر السيناريو في النسخة التالية في أبوظبي مطلع عام 2007 بتصميم عماني واضح على إحراز اللقب الاول فبلغ المنتخب المباراة النهائية قبل ان يخسر امام أصحاب الارض بهدف لاسماعيل مطر· وكان المنتخبان العماني والإماراتي التقيا في المباراة الافتتاحية وفاز فيها الاول 2-1 ثم تغلب على الكويت واليمن بالنتيجة ذاتها ليحصد العلامة كاملة في الدور الاول وفي نصف النهائي تخطى عقبة نظيره البحريني بهدف للاشيىء قبل ان يخسر امام الإمارات في النهائي·

البطولة في أرقام
737 هدفاً في 284 مباراة

القاهرة (د ب أ) - تلعب الأرقام والإحصائيات دورا كبيرا في عالم كرة القدم، ومن خلالها يمكن قياس نجاح أي بطولة أو فشلها، كما أن إحصائيات التهديف توضح إلى حد كبير مدى قوة الفريق وتألق النجوم في مختلف الدورات·
ولم تكن كأس الخليج استثناء من ذلك، حيث كانت إحصائياتها دائما مثار اهتمام شديد، بل إن وفرة الأهداف كانت دائما من العوامل التي ساهمت في زيادة الإقبال الجماهيري على المباريات في البطولات الثماني عشرة الماضية· وشهدت بطولات الخليج السابقة تدرجا طبيعيا رائعا في المستوى، ودل على ذلك ارتفاع نسبة التهديف من البطولة الأولى حتى البطولة الرابعة التي ظلت أعلى البطولات من حيث نسبة التهديف، لكن شهدت البطولات التالية تراجعا شديدا في هذه النسبة· ويرجع ذلك إلى اعتماد بعض الفرق على خطط دفاعية أحيانا وتراجع مستوى الهدافين، عما كان عليه هدافو البطولات الأربع الأولى·
ووصل عدد الأهداف في البطولات الماضية إلى 737 هدفا في 284 مباراة بمعدل 6ر2 هدف في المباراة الواحدة، وكان المنتخب الكويتي هو أكثر الفرق تهديفا، حيث سجل 172 هدفا· وتوج نجمه جاسم يعقوب كأفضل هداف في تاريخ بطولات الخليج حتى الآن، بعد أن سجل 18 هدفا في البطولات التي شارك فيها واستطاع أن يحصل على لقب الهداف في البطولتين الثالثة برصيد ستة أهداف والرابعة برصيد تسعة أهداف·
ويأتي في المركز الثاني خلفه اللاعب العراقي حسين سعيد برصيد 17 هدفا سجلها في البطولتين الخامسة (عشرة أهداف) والسابعة (سبعة أهداف)، ويشترك معه السعودي ماجد عبدالله في رصيد 17 هدفا·
وشهدت البطولة الرابعة تسجيل 84 هدفا في 22 مباراة بمعدل 82ر3 هدفا في المباراة الواحدة، لكن البطولة الثانية كانت الأفضل من ناحية المعدل التهديفي، حيث أحرز خلالها 25 هدفا في ست مباريات بمعدل 17ر4 هدف في المباراة الواحدة·
أما أقل البطولات من حيث عدد الأهداف فكانت البطولة الأولى، نظرا لمشاركة أربعة فرق فقط فيها وأحرز خلالها 19 هدفا في ست مباريات لكن معدل الأهداف خلالها بلغ 17ر3 هدف للمباراة ليقترب من ضعف نظيره في البطولة التاسعة التي كانت الأقل في معدل التهديف وشهدت إحراز 34 هدفا في 21 مباراة بمعدل 62ر1 هدف للمباراة الواحدة·
أما الدورة الماضية فكانت من الدورات المتوسطة من حيث عدد الاهداف (34 هدفا) في 15 مباراة وأيضا معدل الاهداف (27ر2 هدف للمباراة الواحدة)·
واستطاع المنتخب الكويتي أن يخطف الاضواء من الجميع بأرقامه في الدورات السابقة، حيث كان الأكثر فوزا بلقب البطولة وفاز بها تسع مرات مقابل ثلاث مرات للعراق وثلاث للسعودية ومرتين لقطر ومرة واحدة للامارات·
وكان الفريق الكويتي أكثر الفرق مشاركة في البطولة أيضا، حيث شارك في جميع الدورات الثماني عشرة السابقة بالتساوي مع قطر مقابل 17 لكل من الإمارات والبحرين والسعودية و16 لعمان وسبع بطولات فقط للعراق بينما شاركت اليمن في البطولة ثلاث مرات سابقة فحسب·
أما فيما يخص المباريات، فاشترك الفريق الكويتي مع القطري أيضا في أعلى رصيد من المباريات ولكل منهم 90 مباراة مقابل 86 للامارات و85 للبحرين و84 للسعودية و83 لعمان و38 للعراق و12 لليمن·
وحقق المنتخب الكويتي أكبر عدد من الانتصارات في المباريات ففاز في 48 مباراة من بين 90 مباراة خاضها في حين كانت العراق صاحبة أعلى نسبة فوز في البطولة حيث فازت في 21 مباراة من بين 38 خاضتها بنسبة فوز 26ر55 بالمائة·
ومع استبعاد اليمن التي شاركت في البطولات الثلاث الماضية فقط ولم تحقق أي فوز في 12 مباراة خاضتها، تكون عمان صاحبة أقل رصيد من الفوز بين جميع الدول الأخرى، وفازت في 12 مباراة من بين 83 مباراة خاضتها لتبلغ نسبة الفوز 46ر14 في المئة، وهو أقل معدل فوز أيضا بين الفرق التي شاركت في البطولة· أما بالنسبة للمباريات التي انتهت بالتعادل، فتملك البحرين أكبر عدد منها (26 مباراة من 85 مباراة خاضتها)، وتملك أيضا أعلى نسبة (59ر30 في المائة) وكانت العراق أقل الفرق تحقيقا للتعادل (11 مباراة من 38 خاضتها)، ولكن اليمن أصبحت الأقل حاليا، حيث حققت التعادل في ثلاث مباريات من بين 12 مباراة خاضتها·
ومازال منخب الكويت أقل المنتخبات في نسبة التعادل حيث تعادل في 17 مباراة بنسبة 89ر18 في المئة·
وتلقت عمان أكبر عدد من الهزائم (55 مباراة) بينما أصبحت اليمن هي الأعلى نسبة في الهزيمة (75 في المئة)، حيث خسرت تسع من 12 مباراة خاضتها· أما العراق فلم تتلق سوى ست هزائم لتبلغ نسبتها (79ر15 بالمئة) وهي أقل نسبة أيضا·



مدربو عُمان

؟ الدورة الثالثة (الكويت 74): المصري ممدوح خفاجي·
؟ الدورة الرابعة (قطر 76): المصري ممدوح خفاجي·
؟ الدورة الخامسة (العراق 79): الإنجليزي جورج سميث·
؟ الدورة السادسة (الإمارات 82): التونسي المنصف المليتي·
؟ الدورة السابعة (عُمان 84): البرازيلي باولو هيكي·
؟ الدورة الثامنة (البحرين 86): البرازيلي كليمنت·
؟ الدورة التاسعة (السعودية 88): البرازيلي جورج فيتوري·
؟ الدورة العاشرة (الكويت 90): الألماني بتسكي·
؟ الدورة الحادية عشرة (قطر 92): الإيراني حشمت مهاجراني·
؟ الدورة الثانية عشرة (الإمارات 94): الإيراني حشمت مهاجراني·
؟ الدورة الثالثة عشرة (عُمان 96): المصري محمود الجوهري·
؟ الدورة الرابعة عشرة (البحرين 98): البرازيلي بادو فييرا·
؟ الدورة الخامسة عشرة (السعودية 2002): العماني رشيد جابر·
؟ الدورة السادسة عشرة (الكويت 2003): التشيكي ميلان ماتشالا·
؟ الدورة السابعة عشرة (قطر 2004): التشيكي ميلان ماتشالا·
؟ الدورة الثامنة عشرة (أبوظبي 2007): التشيكي ميلان ماتشالا·
؟ الدورة التاسعة عشرة (مسقط 2009): الفرنسي كلود لوروا·

عُمان في سطور

؟ المساحة: 312000 كلم مربع·
؟ عدد السكان: مليون و750 ألف نسمة·
؟ العاصمة: مسقط·
؟ الاتحاد: تأسس عام 1978 وانضم إلى الاتحاد الدولي ''الفيفا'' عام 1980 وانضم إلى الاتحاد الآسيوي عام ·1979
؟ عدد الأندية: 51 نادياً·
؟ عدد اللاعبين: نحو 7 آلاف لاعب·
؟ الاستاد الوطني: ستاد مجمع السطان قابوس في مسقط (نحو 30 ألف متفرج)·
؟ الألوان: قمصان بيضاء وسروال أحمر وجوارب بيضاء·
؟ لم يسبق لها أن أحرزت لقب بطلة الخليج ولا أن حققت نتائج لافتــة عربيـاً وآسيـوياً، وتأهــلت إلى الــدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان للمرة الأولى في تاريخها، والى نهائيات كأس آسيا 2004 في الصين للمرة الأولى أيضاً، وكررت ذلك بتأهلها إلى نهائيات كأس آسيا 2007 في تايلاند وأندونيسيا وماليزيا وفيتنام·
؟ أهـم إنجاز لها في دورات كأس الخليج كان تأهلها الى المباراة النهائية في الدورة السابعة عشرة في قطر عام 2005 قبل أن تخسر 4-5 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) أمام أصحاب الأرض، ثم تأهلها الى نهائي النسخة الثامنة عشرة في الإمارات وخسرت أيضاً أمام صاحبة الأرض صفر-·1

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو