الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
حملة سلفية على "فيس بوك" ضد البرادعي
29 يونيو 2011 11:32
تعرض محمد البرادعي، المرشح المحتمل لرئاسة مصر، إلى هجوم شرس من قبل شباب السلفيين على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، بسبب طرحه ما اطلق عليه "وثيقة الحقوق الأساسية" كأساس للدستور المصري. وجاء هذا الهجوم الشرس، ليدشن اختراق شباب السلفيين للعالم الافتراضي على "فيس بوك" و"تويتر"، والذي ظل طوال الأشهر الماضية، حكراً على الشباب المؤيد للبرادعي. واعترض عدد من المشاركين على صفحة البرادعي، التي يتجاوز عدد المشاركين فيها 450 ألف مشارك، على المادة الرابعة من الوثيقة والتي تقول "إن حرية العقيدة مكفولة، ولكل مواطن الحق فى إعتناق العقائد والمذاهب وحرية ممارسة الشعائر الدينية، على أن تمارس هذه الحقوق دون الاخلال بحقوق الغير". وكتب أحد المشاركين "يعني معندوش مرجعية دينية ولا يستخدم الشرع في حياته ولا يعترف بشرع الله أو تطبيقه.. إنما يعترف فقط بما هو ملموس من ماديات وعلوم دنيوية"، بينما علق آخر "الراجل ده ناقل نصوص من دستور 71 بعد تشويهها". بينما قال ثالث "أنا منحاز للبرادعي تحت اي بند.. بس ممكن مجرد توضيح: هل ده معناه ان لو واحد مسلم واتحول إلى المسيحية عادي مفيش مشاكل مع ان الشرع بيقول كلام تاني؟". ورأت مشاركة "أن هذا البند لا يتعارض مع تعاليم الدين الاسلامي، حيث لا اكراه في الدين". وكتب مشارك "انا شايف انه فيه عيب في نص هذه المادة من حيث عدم تحديد العقائد، لأنه بيفتح الباب أمام دخول معتقدات غربية علينا لازم حصر المعتقدات في الديانات السماوية الثلاث". يذكر أن البرادعي، المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية، قد تعرض لحملة كبيرة لتشويه صورته، خاصة فيما يتعلق بمعتقداته الدينية ومفهومه عن حرية الاعتقاد والشريعة الاسلامية، وطالت هذه الشائعات اسرته بعد عودته إلى مصر قبل عامين.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©