الاتحاد

الإمارات

خالد بن زايد يشيد بدعم القيادة لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم

خالد بن زايد

خالد بن زايد

أبوظبي (وام)

أعرب سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن شكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على استقبال سموه أصحاب الهمم، منتسبي المؤسسة من فئة الإعاقة الذهنية الذين تم توظيفهم في عدد من المؤسسات والشركات الوطنية ضمن جهود المؤسسّة نحو تمكينهم ودمجهم في المجتمع ليشاركوا في مسيرة التطور والتنمية على أرض الدولة.
وثمّن سموه في هذا الإطار الدعم الكبير الذي تحظى به مؤسسة زايد العليا وأصحاب الهمم من قبل قيادتنا الرشيدة، وبتوجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بجانب المساندة غير المحدودة لمراكز المؤسسة وبرامجها ومشاريعها الإنشائية وخططها الاستراتيجية وأصحاب الهمم المشمولين برعايتها، والحرص على توفير أوجه الدعم كافة لهم، الأمر الذي أسهم في تحقيق المؤسسة لقفزات ونجاحات نوعية متميزة في مسيرتها.
وقال سموه: إن مؤسسة زايد العليا تؤمن بأهمية تمكين الأفراد من أصحاب الهمم في المجتمع المحلي، وتشدد على مساندتهم وتقديم الدعم اللوجستي والمعنوي اللازم لهم لتحقيق الاستدامة، كما تحرص على توفير التدريب اللازم لتطوير مهاراتهم بهدف مساعدتهم في الحصول على وظيفة، أو مهنة مناسبة لميولهم وقدراتهم مستقبلاً.
وأضاف سموّه: إننا اليوم نجني ثمار نجاح استضافة الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، فيما نراه من خلال ما أبرمته المؤسسة من شراكات استراتيجية مع العديد من الشركات والمؤسسات والدوائر بهدف إلحاق منتسبيها من أصحاب الهمم فئة الإعاقات الذهنية في الوظائف والأعمال التي تتناسب مع مؤهلاتهم واحتياجات العمل بها، تنفيذاً للسياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم ضمن محور التأهيل المهني والتشغيل، لتحقيق هدف إيجاد مجتمع دامج خالٍ من الحواجز يضمن التمكين والحياة الكريمة للأشخاص أصحاب الهمم وأسرهم.
وشكر سموه مجموعة شركات المسعود، ومجموعة شركات الفهيم، وشركة المندوس، ومؤسسة نور العين، التي وفرت فرصاً وظيفية لأبناء وبنات المؤسسة أصحاب الهمم في الأعمال التي تناسب مؤهلاتهم واحتياجات العمل بها، مشيراً إلى أن «زايد العليا» تفخر بما تقدمه من خدمات وبرامج، وإطلاق مبادرات لصالح أصحاب الهمم كونهم جزءاً من مكونات المجتمع الإماراتي، لتؤكد القناعة الثابتة والإيمان الراسخ بأن المواطن سيظل الركيزة الأساسية في مسيرة التنمية الشاملة للبلاد.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبارك لسلطنة عُمان يومها الوطني الـ49