الاتحاد

عربي ودولي

العاهل الأردني «يشك» بقبول نتنياهو حل الدولتين

عواصم (وكالات)

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أمس، أنه «يشك» بمدى قبول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حل الدولتين لتسوية النزاع مع الفلسطينيين.
وقال الملك خلال جلسة حوارية في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس، رداً على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن نتنياهو يؤمن أو آمن يوماً بحل الدولتين، إنه «مما نراه اليوم، ولا أريد أن نطلق أحكاماً، لدي شك بذلك». وأضاف أنه «حتى الوقت الذي يرينا الأميركيون فيه الجزء الآخر من الخطة اعتقد أن التحدي الذي يواجهونه مع الإسرائيليين هو، أن صح القول، إعطاء شيء جيد للفلسطينيين واعتقد أنه ذلك الوقت الذي سنرى فيه أن كان الإسرائيليون سيقبلون».
وأشار عاهل الأردن خلال حديثه إلى أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب أدى إلى «رد فعل قوي وواسع، لأنه احبط الفلسطينيين الذين باتوا يشعرون بأن واشنطن ليست وسيطاً نزيهاً». إلا أنه أكد أن «الجميع ينتظر إعلان الأميركيين خطتهم» مضيفاً أن «المشكلة الآن الإحباط الكبير الذي يعانيه الفلسطينيون الذين لا يشعرون بأن الولايات المتحدة وسيط نزيه، لكنهم في ذات الوقت توجهوا للأوروبيين وهذا يدل على أنهم متمسكون بالسلام». ورأى الملك أنه «لا يمكن أن يكون هناك عملية سلام أو حل سلمي من دون دور الولايات المتحدة».
وقال رئيس وزراء كندا جاستن ترودو امس، إنه أكد مجدداً دعمه لحل الدولتين في محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
بدوره، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات «لا نقايض حقا بحق وسنبقى صامدين وصابرين ولن نستسلم»، مشيراً إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس، كما فعل خلال السنوات الماضية، لعبة الوقت كسيف مسلط على رقابنا في إطار الضغط على القيادة ومن أجل تصفية القضية الفلسطينية.
وجدد عريقات التأكيد على أنه «لا سلام بلا ثمن» ولا نقبل بأقل من إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس الشرقية وحل القضايا كافة وفي مقدمتها قضيتا اللاجئين والأسرى.

اقرأ أيضا

واشنطن تفرض عقوبات على شركة صينية لنقلها نفطاً إيرانياً