صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسواق تتجاهل النتائج والمضاربون يتوجهون لـ «الأسهم الصغيـرة»

سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تجاهل مستثمرو الأسواق المالية المحلية النتائج المالية السنوية المعلنة للشركات المدرجة خلال جلسة أمس، وتوجهوا نحو الاستثمار في الأسهم ذات «النزعة المضاربية» مفضلين تحمل مخاطرة أعلى نسبياً بهدف تحقيق أرباح أكثر قياساً بالتعامل على الأسهم القيادية التي توصي بتوزيع أرباح نقدية.
وارتفعت مؤشرات الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة أمس، بفعل مشتريات تركزت أغلبها على الأسهم الصغيرة ذات النزعة «المضاربية»، ساهمت في إغلاق مؤشرات سوقي أبوظبي للأوراق المالية و«دبي المالي» على صعود طفيف مدعومة، فيما شهد المعدل اليومي للتداول تراجعاً لليوم الثاني على التوالي مقارنة بسيولة الأسواق اليومية خلال جلسات الأسبوع الماضي.
وشهدت الأسواق المالية المحلية خلال جلسة أمس تعاملات إجمالية بقيمة بلغت 1.037 مليار درهم، بعدما تداول المستثمرون أكثر من 663 مليون سهم، تمت من خلال إبرام 7575 صفقة.
وتراجع معدل السيولة اليومي في سوق دبي المالي إلى ما دون المليار درهم لليوم الثاني علي التوالي مقارنة بمعدل سيولة يومي تجاوز الـ 1.2 مليار درهم خلال جلسات الأسبوع الماضي، حيث سجل مستثمرو السوق تعاملات بقيمة 901 مليون درهم، وكمية تداول بنحو 581 مليون سهم، تمت من خلال ابرام 6201 صفقة، ليغلق المؤشر على ارتفاع طفيف بلغ نسبته 0.34% على مستوي 3678 نقطة.
أما سوق أبوظبي للأوراق المالية، فقد سجل مؤشره العام ارتفاعاً طفيفاً مع نهاية الجلسة بصعوده 0.09% ليغلق على مستوي 4590 نقطة، بعدما تداول مستثمروه أكثر من 82 مليون سهم، بقيمة لم تتجاوز الـ 137 مليون درهم، من خلال ابرام 1374 صفقة.
وقال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات: إن شدة المضاربات أبقت بعض المستثمرين خارج السوق في حالة ترقب لما تسفر عنه النزعة «المضاربية» التي تسود السوق في الوقت الراهن، مؤكداً أن المضاربات تجاهلت النتائج المالية التي تم الإعلان عنها مؤخراً لعدد من الشركات المدرجة.
وأضاف أن المضاربين فضلوا تحمل مخاطرة أعلى نسبياً بالاستثمار في الأسهم الصغيرة بهدف تحقيق ارباح أكثر قياساً بالتعامل على الأسهم القيادية التي توزع أرباحاً نقدية، مشيراً إلى أن جزءاً مهماً من السيولة يتوجه إلى أسهم خارج المؤشر مما يشير بوضوح إلى النزعة المضاربية التي مازالت تسيطر على تعاملات المستثمرين بالأسواق المالية المحلية.
وفي سوق دبي المالي، سجل سهم «مصرف الإمارات الإسلامي» أعلى نسبة ارتفاع بين قائمة الأسهم المتداولة بالسوق خلال جلسة أمس، مسجلاً صعوداً بنسبه 14.70% ليغلق عند سعر 3.59 درهم، تلاه سهم «أرامكس» المرتفع بنحو 8.96% مسجلاً مستوى 4.50 درهم، تلاه سهم «أمانات القابضة» المرتفع بنحو 4.59% إلى مستوى 1.14 درهم.
وفي قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً، جاء سهم «أمانات القابضة» في المقدمة مسجلاً تعاملات بأكثر من 206 ملايين سهم، تلاه سهم «جي أف أتش» المتداول بنحو 92 مليون سهم، ليغلق مع نهاية الجلسة مرتفعاً عند سعر 2.370 درهم.
وجاء سهم «المشرق» الأكثر انخفاضاً في سوق دبي المالي، مسجلاً تراجعاً بنسبة 5.61% ليغلق مع نهاية الجلسة على مستوي 85 درهما، تلاه سهم «تبريد» المتراجع بنسبة 3.55% مسجلاً سعر 1.90 درهم، تلاه سهم «إيفا» بنسبة هبوط بلغت 1.67% ليغلق على مستوى 0.590 درهم.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، سجل سهم «إشراق العقارية» أعلى كمية تداول خلال جلسة أمس، بعدما تعامل مستثمروه على أكثر من 28 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً على مستوى 1.09 درهم، تلاه سهم «منازل العقارية» المتداول بأكثر من 14 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً على مستوى 0.68 درهم، تلاه سهم «أسماك» الذي سجل مع نهاية الجلسة تعاملات بنحو 8 ملايين سهم، ليغلق منخفضاً على مستوى 2.63 درهم.
وجاء سهم «بناء السفن» في مقدمة الأسهم المرتفعة في سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس، مسجلاً نسبة ارتفاع بلغت 14.29% ليغلق على مستوى 3.20 درهم، تلاه سهم «الوطنية للتكافل» المرتفع بنسبة 11.11% مسجلاً سعر 0.80 درهم، تلاه سهم «الشارقة للإسمنت» الذي صعد بنسبة 5.26% ليغلق مع نهاية الجلسة عند مستوى الدرهم.
وتصدر سهم «أسماك» مقدمة الأسهم المتراجعة في تعاملات سوق أبوظبي للأوراق المالية أمس، مسجلاً نسبة انخفاض بلغت 9.93% ليغلق على مستوى 2.63 درهم، تلاه سهم «الوطنية للتأمين» المنخفض بنحو 7.69% ليغلق على سعر 2.40 درهم، تلاه سهم «أكسا الهلال الأخضر للتأمين» بنسبة تراجع بلغت 2.35% مسجلاً مستوى 0.83 درهم.