الاتحاد

منوعات

«أكبر سرود إماراتي» يستعد لدخول «جينيس»

أبوظبي (الاتحاد)

تستعد لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، لمحاولة تسجيل الرقم القياسي لموسوعة جينيس للأرقام القياسية، لأكبر «سرود إماراتي»، الذي سيقام يوم 24 أكتوبر 2019 في الباحة الرئيسية لياس مول.
تأتي هذه المبادرة بهدف إحياء التراث الإماراتي والثقافة الإماراتية، والعمل على صون التراث والحفاظ عليه، وتشجيع الممارسات التراثية والترويج لها، بما يعزز الهوية الوطنية، وربط شباب الحاضر بأجيال الماضي.
ووسط وجود الآلاف من الحضور من مختلف قارات العالم، سيتم تسليط الضوء على استراتيجية دولة الإمارات لصون التراث، ونجاح جهود أبوظبي في تسجيل عدد من ركائز التراث الوطني المُتفرّدة في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في اليونسكو، وهي: الصقارة، السدو، التغرودة، العيالة، القهوة العربية، المجالس، الرزفة، والعازي، حيث أعدّ الخبراء والباحثون الإماراتيون قوائم للمئات من عناصر التراث المعنوي في الدولة، ضمن الإجراءات التي تتطلبها اليونسكو لاعتمادها.
من خلال جميع البرامج والفعاليات التي تنظمها اللجنة على مدار العام، تؤكد اللجنة رسالتها في ترسيخ قيم التراث الإماراتي والولاء للقيادة والوطن، كمثل أصيل يُحتذى به وضمان استدامته، وبالمُساهمة الفاعلة في تعزيز الممارسات الاجتماعية المرتبطة بالعادات والتقاليد والموروث الشعبي.
يذكر أنه خلال مهرجان ليوا للرطب 2019 في دورته الخامسة عشرة، نجحت الوالدة مريم المرزوقي في صنع السرودة من السفة المصنوعة من خوص النخيل بقطر 10 أمتار، لتعلن للعالم أن التراث الإماراتي حي وباق ومتجذر في النفوس، رغم التطور الحضاري والنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة.
حيث قامت المرزوقي، بإعداد السرود لتشارك به في المهرجان، وقد استمرت نحو ستة أشهر من أجل أن تقدم هذه اللوحة التراثية الجميلة، التي ترمز بشكلها الدائري، ولونها الرملي، إلى الأرض التي تحمل هذا العالم، تأكيداً على أن الإمارات قبلة للتسامح والمحبة والسلام.

اقرأ أيضا

«twofour54».. «أفضل مزوّد لخدمات البث»