الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
«فتح» و «حماس» تنفيان وصول المصالحة إلى طريق مسدود
«فتح» و «حماس» تنفيان وصول المصالحة إلى طريق مسدود
29 يونيو 2011 00:22
نفت حركتا “فتح”، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، و”حماس” أمس وصول اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية بينهما إلى طريق مسدود، كما ذكر قياديان في “حماس”، فيما أعلنت “حماس” أنها بانتظار ترتيبات جديدة لعقد اجتماع عباس ورئيس مكتبها السياسي خالد مشعل المؤجل، كي يحسما الخلاف بشأن تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة بموجب الاتفاق. وكان عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” محمود الزهار قد صرح بأن جهود المصالحة وصلت إلى طريق مسدود، فيما قال القيادي في الحركة، رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، عزيز دويك إنها تراوح مكانها. وقال المتحدث باسم “حماس” سامي أبو زهري، “الجهود تبذل الآن لتنفيذ اتفاق المصالحة، صحيح أن هناك عقبات ظهرت بعد تأجيل لقاء الرئيس محمود عباس وخالد مشعل الذي كان مقرراً قبل أسبوع، من دون أن تقدم حركة فتح أسباباً مقنعة لذلك”. وأضاف أن “تمسك حركة فتح بترشيح رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض لرئاسة الحكومة الانتقالية الجديدة، يخالف اتفاق المصالحة، الذي نص على ان أي مرشح لرئاسة الحكومة يجب أن يحظى بموافقة حركتي فتح وحماس ولا يجوز لأي منهما أن تفرض مرشحها على الأخرى، وهذا سبب تأخر تشكيل الحكومة الانتقالية”. وتابع، قائلاً “إن حركة حماس بانتظار أن تقوم حركة فتح بتحديد الموعد الجديد للقاء الرئيس عباس ومشعل، وهي ملتزمة بكل بنود اتفاق المصالحة الوطنية. ونفى أبو زهري توافق الحركتين على ترشيح رئيس “صندوق الاستثمار الفلسطيني” محمد مصطفى بديلاً لفياض. وقال “هذا لم يُطرح على طاولة الحوار مع حركة فتح، وعندما يطرح رسميا ستتم دراسة اسم المرشح وترد حركة حماس إما بالرفض او القبول، مثل هذه القضايا لا يتم حسمها عبر وسائل الإعلام”. كما نفى عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” حسين الشيخ وصول جهود تنفيذ اتفاق المصالحة إلى طريق مسدود، مؤكداً أن الباب ما زال مفتوحاً لإنجازها. وقال الشيخ في تصريح صحفي “إن الرئيس عباس يبذل جهودا على كافة المستويات لتذليل العقبات أمام تنفيذ اتفاق المصالحة وتشكيل الحكومة”. وأضاف أن رئيس وفد “فتح” إلى الحوار عزام الاحمد، يواصل اتصالاته مع مسؤولي “حماس” لتحديد موعد جديد لاستئناف الحوار، معربا عن أمله في ألا تنعكس الخلافات داخل “حماس” على تنفيذ اتفاق المصالحة. إلى ذلك، ذكر القيادي في “فتح” فيصل أبو شهلا أن هناك اتصالات بين الحركتين، بعيداً عن وسائل الإعلام، لتذليل عقبات تشكيل الحكومة الانتقالية والتوافق على رئيسها. وأوضح أبو شهلا في تصريح صحفي أن لقاءات “فتح” و”حماس” لم تنقطع لكنها لم تصل بعد إلى نتيجة بشأن الحكومة ورئيسها، فيما تتواصل الوساطات لتذليل العقبات.
المصدر: غزة، رام الله
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©