السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ألميدا يخلف لوبيز في تدريب «العملاق» الهابط
ألميدا يخلف لوبيز في تدريب «العملاق» الهابط
28 يونيو 2011 21:57
عين لاعب الوسط الدولي السابق ماتياس ألميدا مدرباً جديداً لفريقه ريفر بليت وذلك بعد ساعات معدودة على هبوط عملاق الكرة الأرجنتينية إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى في تاريخه. وذكر ريفر بليت في بيان موقع من قبل رئيس النادي دانيال باساريلا: “في هذه الحقبة المهمة، يجب التنويه بالتصرف المحترم لخوان خوسيه لوبيز الذي ترك منصبه وقد أوكل وبالإجماع لماتياس ألميدا”. واستقال خوان خوسيه لوبيز من منصبه الأحد الماضي بعد أن تسلم الإشراف على الفريق في بداية موسم 2010 خلفاً لأنخيل كابا. وسيستلم ألميدا (37 عاما) الذي دافع عن ألوان ريفر بليت هذا الموسم وارتدى شارة القائد، منصب المدرب للمرة الأولى في مسيرته وهو يأمل أن ينجح في مهام إعادة الفريق الأرجنتيني العريق إلى موقعه بين الكبار. وكان ألميدا بدأ مشواره الاحترافي مع ريفر بلايت بالذات عام 1991 قبل أن يتركه متوجها إلى أوروبا حيث دافع عن ألوان إشبيلية الاسباني (1996-1997) ولاتسيو (1997-2000) وبارما (2000-2004) وإنتر ميلان (2002-2004) وبريشيا (2004-2005) الايطالية ثم عاد إلى بلاده للعب مع كويلميس (2005) ثم انتقل مجدداً إلى القارة العجوز للعب مع لين النروجي (2007). وسجل الميدا عودته الثانية إلى بلاده عام 2009 حيث لعب مع فينيكس، قبل أن يعود في العام ذاته إلى حيث كانت البداية مع ريفر بليت، الفريق الذي توج معه بلقب كأس ليبرتادوريس عام 1996 والدوري الأرجنتيني أعوام 1993 و1994 و1996. ويملك ألميدا الذي اختير أفضل لاعب في الدوري الايطالي لموسم 1998-1999، في خزائنه العديد من الألقاب الأخرى، إذ أحرز الدوري الإيطالي موسم 1999-2000 والكأس الإيطالية عامي 1998 و2000 وكأس كؤوس أوروبا عام 1999 والكأس السوبر الأوروبية عام 1999 أيضاً. يذكر أن ألميدا لم يشارك الأحد الماضي في مباراة هبوط حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب المحلية (33 لقبا) أمام ضيفه بلجرانو دي كوردوبا (1-1) في إياب الملحق (الذهاب صفر-2). وكان ريفر بليت بحاجة إلى الفوز بثلاثة أهداف نظيفة لكي يضمن بقاءه ضمن أندية النخبة التي لعب معها منذ تأسيسه عام 1931. وأنهى ريفر بليت الموسم في المركز الثامن، إلا أن نظام الهبوط في الدوري الأرجنتيني يأخذ بالاعتبار المعدل الوسطي لعدد النقاط التي حصل عليها الفريق في المواسم الثلاثة الأخيرة. وكان ريفر بلايت حل في المركز الأخير في الافتتاح عام 2008، وفي المركز الثالث عشر في افتتاح موسمي 2009 و2010. وأحرز ريفر بليت 33 لقباً محلياً في تاريخه و5 ألقاب قارية منها الفوز مرتين بمسابقة كأس ليبرتادوريس عامي 1986 و1996. من جانبه، نصح رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم خوليو جروندونا نادي ريفر بليت بعد هبوطه للمرة الأولى في تاريخه الذي يمتد إلى 110 أعوام إلى الدرجة الثانية، بأنه “بالنظام، وترتيب الأمور يمكن العودة إلى الدرجة الأولى”، في الوقت الذي فضل فيه عدم البحث عن مذنبين في الأزمة التي يمر بها الفريق حاليا. وكتب جروندونا في عمود نشر أمس الأول بصحيفة “أوليه” الرياضية أنه يتعين على ريفر اتباع المثال الذي قامت به أندية أخرى كبرى “هبطت في بعض الأوقات الهبوط، وتمكنت بعدها من استعادة مستواها”. واعتبر الرجل الأكثر تأثيراً في عالم الكرة الأرجنتينية، والثاني في الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” أن “المسألة ببساطة هي اتباع ذلك المثال القائم من أجل الخروج من لحظة الأزمة الحالية”، مضيفا أن “طريقة العودة إلى الدرجة الأولى ليست لغزا”. وأوضح جروندونا أنه “ليس الوقت المناسب بعد للتفكير في الأسباب التي هبطت بريفر بليت إلى الدرجة الثانية”. وقال: “لا أريد الدخول في مشكلات حول ما إذا كان هناك مذنبون في هذا الوضع فذلك أمر يتعلق بأعضاء وجماهير ريفر التي ستتعمق في الأسباب التي هبط بسببها الفريق للمرة الأولى”. وقال رئيس الاتحاد “79 عاما”: “لابد من مرور بعض الوقت، وحتى ذلك يجب الصمت والإنصات”. هبط ريفر بليت للمرة الأولى في تاريخه عقب تعادله على ملعبه “مونومينتال” أمام بلجرانو كوردوبا 1-1، بعدما خسر ذهاباً صفر- 2 ليصعد الأخير للمرة الرابعة في تاريخه للدرجة الأولى.
المصدر: بوينس آيرس
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©