الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تبحث إبقاء قوات في سوريا لحماية حقول النفط

مارك إسبر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الأفغاني

مارك إسبر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع الأفغاني

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، اليوم الاثنين، إن وزارة الدفاع "البنتاجون" تبحث إبقاء بعض القوات قرب حقول النفط في شمال شرق سوريا مع قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، لضمان عدم سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي على النفط.

وتعبر قوات أميركية الحدود إلى العراق في إطار انسحاب أوسع من سوريا أمر به الرئيس دونالد ترامب، وهو قرار فتح الباب أمام تركيا لشن عدوان على قوات سوريا الديمقراطية التي كانت حليفاً للولايات المتحدة لسنوات في محاربة التنظيم الإرهابي.

وعبرت أكثر من 100 عربة الحدود إلى العراق في وقت سابق، اليوم الاثنين، من الطرف الشمالي الشرقي لسوريا، حيث وافقت أنقرة بموجب اتفاق مع واشنطن على وقف هجومها لخمسة أيام.

وقال إسبر، للصحفيين خلال زيارة إلى أفغانستان، بينما يجري سحب القوات الأميركية من شمال شرق سوريا، إن بعض القوات ما زالت تتعاون مع قوات شريكة قرب حقول النفط وإن هناك مناقشات بشأن إبقاء بعضها هناك.

اقرأ أيضاً... وزير الدفاع الأميركي يصل أفغانستان والاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف لإطلاق النار

وأضاف أن هذا أحد الخيارات المطروحة ولم يُتخذ بعد قرار "فيما يتعلق بالأعداد أو ما شابه". وذكر أن مهمة وزارة الدفاع هي بحث كافة الخيارات.

وتابع إسبر قائلاً "لدينا، في الوقت الراهن، قوات في مدينتين تقعان بالقرب من تلك المنطقة، الغرض هو منع وصول الإيرادات بالتحديد إلى تنظيم داعش وأي جماعات أخرى قد تسعى للحصول على هذه الإيرادات لتمويل أنشطتها الشريرة".

وذكرت صحيفة أميركية، في وقت متأخر الليلة الماضية، أن ترامب يميل الآن لخطة عسكرية جديدة تقضي بإبقاء نحو مئتي جندي أميركي في شرق سوريا قرب الحدود مع العراق.

اقرأ أيضا

حريق كبير عند مدخل حرم جامعي يتحصن فيه المحتجون في هونج كونج