السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
فيتل يدخل سجل الأرقام القياسية لسباقات «الفورمولا-1»
فيتل يدخل سجل الأرقام القياسية لسباقات «الفورمولا-1»
28 يونيو 2011 21:53
لو قرر بطل العالم الألماني سيباستيان فيتل البقاء في فالنسيا والاستمتاع بعطلة على الشاطئ تمتد إلى شهرين، فسيظل سائق فريق ريد بول متصدراً للترتيب العام للسائقين ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1، مع عودته إلى سباق الجائزة الكبرى البلجيكي. فقد وسع فيتل فارق صدارته للترتيب العام للسائقين بهذا الموسم عقب إحرازه لقب سباق الجائزة الكبرى الأوروبي في بلنسية أمس الأحد إلى 77 نقطة أمام أقرب منافسيه البريطاني جنسون باتون سائق فريق ماكلارين. مما يعني أن فيتل سيظل متقدماً بفارق نقطتين في الصدارة حتى إذا غاب عن السباقات الثلاثة التالية في بريطانيا وألمانيا والمجر قبل أن يعود في سباق سبا البلجيكي في 28 أغسطس المقبل. وأحرز فيتل ستة ألقاب وحقق المركز الثاني مرتين خلال عرض السيطرة الرائع الذي قدمه خلال السباقات الثمانية الأولى بالموسم في إنجاز لم يتحقق في مثل هذه المرحلة من أي موسم سابق ببطولة العالم لفورمولا -1. وكتبت صحيفة “ليكيب” الفرنسية اليومية في صفحتها الرئيسية أمس الأول: “فيتل، بالتأكيد”، فيما أكدت صحيفة “بيلد” الألمانية أن فيتل دفع بيرني إكليستون، رئيس بطولة العالم لسباقات فورمولا-1 للعودة إلى مكانه قبل نهاية السباق بعشرين لفة لأنه “كان يعلم مسبقا من سيفوز باللقب”. وكرر فيتل مقولته الشهيرة بأن الموسم الذي يضم 19 سباقاً لم ينته بعد، ولكنه أعرب بطبيعة الحال عن سعادته بما حققه حتى الآن. وقال فيتل: “لا أنظر إلى فارق الصدارة، لأن الموسم مازال طويلاً، كانت بدايتنا للموسم ظاهرة فريدة من نوعها، وهدفنا هو أن نكمل الطريق بنفس المستوى. وعلينا أن نمضي خطوة بخطوة والتعامل مع كل سباق على حده”. وأضاف: “إذا جاء اليوم الذي قد نواجه فيه صعوبة وقد لا ننافس بقوة ولا تصلح السيارة للمنافسة على أفضل من المركز الثالث، فعندئذ سيكون علينا أن نحتل المركز الثالث وليس السابع. لذلك فإن الطريق مازال طويلا أمامنا”. وتابع:”يجب أن نواصل ما نفعله الآن وأن يظل الشغف لدينا للفوز بسباقات جديدة ولتحسين مستوانا سباقا بعد الآخر”. ولاشك في أن تصريحات فيتل هذه خالية تماما من أي منطق بالنسبة لمنافسي ريد بول الذين لم يتمكنوا من تشكيل أي نوع من الخطورة أو التحدي بالنسبة للفريق النمساوي حتى الآن. وكان باتون وزميله بفريق ماكلارين لويس هاميلتون هما فقط من تمكن من التفوق على فيتل بهذا الموسم في سباقي الجائزة الكبرى بكندا وتركيا على الترتيب، ولكنهما أهدرا العديد من النقاط في السباقات الأخرى. وينطبق الأمر نفسه على الإسباني فيرناندو ألونسو الذي قاد فريق فيراري إلى المركز الثاني أمام جمهور بلاده الأحد الماضي، وكذلك الأسترالي مارك ويبر زميل فيتل في ريد بول الذي حل ثالثا في السباق الأوروبي. وأظهر هاميلتون، بطل العالم عام 2008، استسلامه عقب سباق الأحد الماضي، مشيراً إلى أن سيارتي ريد بول يجب “أن تبتعدا عن المضمار” أولا قبل أن يفكر في أي فرصة له لإحراز اللقب هذا الموسم. أما ألونسو الذي أحرز لقب بطولة العالم في عامي 2005 و2006 فقال: “من الواضح أن لقب البطولة ليس ضمن حساباتنا حاليا”. كما يبدو أن باتون أيضا فقد الأمل في المنافسة هذا الموسم مع انتقال منافسات بطولة العالم إلى سيلفرستون في بريطانيا حيث فاز فيتل باللقب عام 2009 وويبر عام 2010 . وقال باتون: “كانت المضامير الأسوأ بالنسبة لريد بول هي مضامير السباقات الثلاثة السابقة، وقد فاز سيباستيان في سباقين منهما. إن فارق صدارة كبير وسيكون من الصعب أن نلحق به”. ويستعد فيتل حاليا لدخول كتب الأرقام القياسية، وقد جاء تحقيقه لأسرع زمن في اللفة خلال السباق الأحد الماضي رغم أنه لم يكن يواجه أي ضغوط من أي سائق آخر ليثبت شغفه لتحقيق الامتياز.
المصدر: فالنسيا
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©