الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان البريطاني يرفض إجراء تصويت جديد على بريكست

رئيس مجلس العموم البريطاني جون بيركو

رئيس مجلس العموم البريطاني جون بيركو

رفض رئيس مجلس العموم جون بيركو التصويت، الاثنين، مرة ثانية على اتفاق بريكست الذي توصل إليه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع الاتحاد الأوروبي، مع اقتراب موعد الخروج من الاتحاد بعد عشرة أيام.
بذلك، تلقى جونسون صفعة جديدة في مسعاه للخروج من التكتل الأوروبي في الموعد المحدد في 31 أكتوبر الجاري.
وقال بيركو إنه لا يمكن السماح لجونسون بطرح الإجراءات نفسها في جلسة برلمانية أخرى.
وكان المجلس رفض الاتفاق في جلسة عقدت السبت لأول مرة منذ 37 عاما، وأقر تعديلا أجبر رئيس الوزراء على أن يطلب من الاتحاد الأوروبي إرجاء موعد بريكست.
واعتبر بيركو، أمام النواب، أن التصويت مرة ثانية على الموضوع نفسه سيكون أمرا "مكررا".
وأكد أن التصويت اليوم في جوهره "هو التصويت نفسه، وقد قرر مجلس العموم هذه المسألة".

اقرأ أيضا... توجه لرفع دعاوى قضائية ضد خطط جونسون الخاصة بـ"بريكست"

وتترك هذه الضربة السياسية جونسون تحت ضغط متزايد لإيجاد وسيلة للخروج من مأزق متى وكيف تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أكثر من ثلاث سنوات من استفتاء 2016 الذي دعم بريكست بفارق ضئيل.
وكان جونسون مجبرا بحكم القانون على إرسال خطاب لرئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك يطلب فيه تأجيل بريكست، لكنّه رفض توقيعه.
وأرسل رئيس الوزراء المحافظ خطابا آخر يظهر بوضوح أنه لا يريد إرجاء بريكست إلى ما بعد نهاية هذا الشهر، والذي تم تأجيله مرتين بالفعل، محذّرا من أن "تأجيلا إضافيا سيدمر مصالح بريطانيا وشركاء الاتحاد الأوروبي".
وأصر كبير مهندسي الحكومة البريطانية بشأن بريكست مايكل غوف على أنّ بلاده ستغادر التكتل في نهاية الشهر الجاري.
وقال غوف أقرب مساعدي جونسون، في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز" الأحد، إنه على الرغم من هذا الطلب "سنخرج في 31 أكتوبر. نملك الوسائل والمهارة لتحقيق ذلك".

اقرأ أيضا

وزير الدفاع اللبناني: الأزمة الحالية تذكّر ببدايات الحرب الأهلية