الاتحاد

الرئيسية

أصحاب الهمم

محمد بن زايد يرحب بفتاة  خلال استقباله وفد مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم  (تصوير حمد الكعبي)

محمد بن زايد يرحب بفتاة خلال استقباله وفد مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم (تصوير حمد الكعبي)

في دولة الإمارات، يشارك أصحاب الهمم مجتمعهم في رحلة البناء، وينخرطون كل في مجال إبداعه، ويساهمون بفعالية في المسيرة الوطنية وسط تشجيع من القيادة الرشيدة التي تثمن إصرارهم وتحديهم للصعوبات ورغبتهم في إثبات قدراتهم ومهاراتهم.
وفي كل مرة تلتقي القيادة أصحاب الهمم والمؤسسات الحاضنة لهم، يمكنك أن تستوحي من هذا المشهد مقدار الدعم والتشجيع الذي تحظى به هذه الشريحة المجتمعية، ولا تجد كلمات أكثر تشجيعاً وحثاً على العمل أجمل من كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لشحذ هممهم وانخراطهم بفعالية واستثمار ما توفره الدولة لهم في تحويل التحدي إلى منجزات كما فعلوا في الأولمبياد الخاص بأبوظبي.
شواهد كثيرة على نجاح الدولة في تأهيل أصحاب الهمم، من خلال تمكينهم ودمجهم في المجتمع والعمل مع زملائهم في المدرسة والجامعة والمؤسسة والشركة، إلى جانب تميزها في جعل مدنها صديقة لأصحاب الهمم وتراعي احتياجاتهم ومتطلباتهم وفقاً لاختلاف تحدياتهم.
اهتمام خاص، توليه الدولة لأصحاب الهمم، عبر توفير المؤسسات المؤهلة لهذه الشريحة في بواكير العمر، إلى جانب تميز الخدمات التعليمية والطبية المقدمة لهم، وتأمين الوظائف، لضمان توفير البيئة المناسبة لمساعدتهم على ترك بصماتهم كعنوان للتفوق والإنجاز والإبداع.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

منصة المستقبل