الاتحاد

منوعات

نفوق عشرات الدلافين والفقمة على سواحل أميركا

حيوان الدلفِين

حيوان الدلفِين

جنحت عشرات الدلافين وحيوانات الفقمة في الشهرين الأخيرين إلى شواطئ فلوريدا وشمال شرق الولايات المتحدة، على ما أعلنت السلطات الأميركية.
وبوشر تحقيقان لفهم أسباب نفوق هذه الحيوانات في حادثين تفصل بينهما آلاف الكيلومترات على ما أعلنت الوكالة الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي «نوا».
وعثر على 48 دلفيناً نافقاً وعلى واحد حي على شواطئ جنوب غرب فلوريدا بين الأول من يوليو و30 أغسطس بحسب وكالة «نوا»، فضلاً عن مئات الأطنان من الأسماك النافقة. ويبدو أن السبب في ذلك هو «مد أحمر» ناجم عن الطحالب المجهرية المعروفة علمياً باسم «كارينيا بريفيس» الأحادية الخلية المتواجدة خصوصاً في خليج المكسيك.
ويجنح إلى شواطئ المنطقة عادة ثلاثة إلى أربعة دلافين في الشهر.
وأكدت عمليات التشريح التي أجريت على عشرة دلافين وجود هذه الطحالب السامة ما يرجح أن يكون النفوق عائداً إلى المد الأحمر، على ما قالت تيري رولز المسؤولة عن برنامج حول صحة الثدييات البحرية في وكالة «نوا» خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف.
وعلى شواطئ ماين ونيو هامبشير وشمال ماساتشوستس شمال ساحل الولايات المتحدة الشرقي، يضرب مرض حيوانيّ معد الفقمة.
فمنذ يوليو، جنح 599 من هذه الحيوانات نفق منها 462 يضاف إليها مئات الحالات غير المثبتة على ما قالت تيري رولز.
وأصيب بعض الفقمة بفيروس إنفلونزا الطيور وفيروس آخر شبيه لفيروس «سي دي في» المعروف أيضاً بـ«طاعون الفقمة» الذي فتك بهذه الحيوانات في بحر الشمال عام 2002 خصوصاً، إلا أن السلطات تواصل التحقيق ولم تخلص إلى نتيجة بعد.
وطلبت السلطات من السياح مع عطلة نهاية الأسبوع الطويلة في الولايات المتحدة عدم الاقتراب من الحيوانات النافقة على الشواطئ لتجنب انتقال أي عدوى إليهم أو إلى حيواناتهم الأليفة.

اقرأ أيضا

إعلان الفائزين بـ «التنمية المستدامة» للتصوير الضوئي