الاتحاد

عربي ودولي

هزيمة جديدة لرئيس الوزراء البريطاني.. رئيس البرلمان يرفض التصويت مجدداً على «البريكست»

جلسة مجلس العموم أمس (أ ف ب)

جلسة مجلس العموم أمس (أ ف ب)

شادي صلاح الدين (لندن)

رفض رئيس البرلمان البريطاني، جون بيركو، أمس الاثنين إجراء تصويت على صفقة رئيس الوزراء، بوريس جونسون، بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فيما وصف بأنه هزيمة جديدة محرجة لرئيس الوزراء البريطاني.
وقال بيركو إنه «واضح» أن الاقتراحين بشأن صفقة خروج بريطانيا المقدم من رئيس الوزراء - الاقتراح الذي تقدمت به الحكومة يوم السبت والطلب الذي يريد أن يتم التصويت عليهما اليوم (امس الاثنين) - متماثلان في جوهرهما. وأكد رئيس مجلس العموم أنه لن يتم مناقشة الاقتراح باعتباره «مكررا وسيصبح غير منظم للقيام بذلك»، والقضية تم مناقشتها في نهاية الأسبوع الماضي.
وقال رئيس مجلس العموم في بيانه للمجلس «من الواضح أن الاقتراحات هي في جوهرها كما هي»، ومع ذلك، فقد تقرر هذا الأمر قبل أقل من 49 ساعة، وأضاف «بعد أكثر من ثلاث ساعات من النقاش، صوت مجلس النواب بأغلبية 322 صوتا مقابل 306 لصالح تعديل السير أوليفر ليتوين، الذي نص على أن «هذا المجلس قد نظر في الأمر لكنه رفض الموافقة ما لم يتم إقرار التشريعات التنفيذية».
واضطر رئيس الوزراء للتخلي عن التصويت على صفقته خلال جلسة خاصة يوم السبت الماضي بعد تعرضه لهزيمة محرجة على يد وزير المحافظين السابق السير أوليفر ليتوين، مما أدى إلى اضطراره إلى مطالبة الاتحاد الأوروبي بتمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وأخبر زعيم مجلس العموم جاكوب ريس موج النواب بأن الحكومة تهدف إلى إجراء «تصويت ذي مغزى» على صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين - على الرغم من أن رئاسة الوزراء قالت إنه سيتم سحب التصويت إذا تم اختيار التعديلات التي تجعل التصويت «بلا فائدة».
ومع ذلك، ومن أجل إجراء تصويت أمس الاثنين، كان على بيركو - الذي واجه اتهامات من جانب أعضاء حزب المحافظين المؤيدين للخروج من التكتل الأوروبي بأنه يرغب في البقاء في أوروبا - أن يوافق عليه.
على جانب آخر، وبعد هزيمة بوريس جونسون في تصويت مجلس العموم على تعديل لصفقة الاتحاد الأوروبي الجديدة، أرسل رئيس الوزراء رسالتين إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك. الأولى كانت عبارة عن رسالة غير موقعة تطلب تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والتي كان مضطراً لإرسالها بموجب «قانون بن»، بعد أن أيد أغلبية أعضاء البرلمان «تعديل ليتوين» يوم السبت الماضي.
وقام جونسون بتوقيع الرسالة الثانية وشرح سبب عدم رغبة الحكومة في التمديد وأن التأخير سيكون خطأ.

اقرأ أيضا

تشيلي: لا ناجين من حادث الطائرة المنكوبة