الاتحاد

الملحق الرياضي

الغساني يقدم أوراق اعتماده في «ليلة الستة»

يحيى الغساني يتلقى التهنئة من محمد المنهالي (الاتحاد)

يحيى الغساني يتلقى التهنئة من محمد المنهالي (الاتحاد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف يحيى الغساني لاعب الوحدة المسجل ضمن فئة مواليد الدولة، عن موهبة عالية، ودون اسمه كأول لاعب من هذه الفئة، يحرز هدفاً في دوري الخليج العربي، في مباراة مساء أمس الأول أمام اتحاد كلباء، على ملعب مدينة زايد، وحقق فيها «العنابي» فوزاً مستحقاً قوامه 6 - 2، ليعلن من خلاله انطلاقته القوية في السباق إلى الدرع.
وأحرز الغساني «20 عاماً»، والذي لعب 28 دقيقة، بعد مشاركته بدلاً من طارق الخديم، الهدف الخامس لـ «أصحاب السعادة» من عرضية مراد باتنا، حولها رأسيه داخل الشباك من الوضع طائراً، وقبلها تصدى القائم الأيمن لتسديدته القوية.
ويدين الغساني الذي كان في طريقه للاحتراف في باريس إف سي الفرنسي، لقرار صاحب السمو رئيس الدولة، بالسماح لأبناء المواطنات ومواليد الدولة والمقيمين، بالمشاركة في المسابقات الرياضية، ليحزم حقائبه عائداً من باريس، بعد تجربة قصيرة امتدت من مارس إلى مايو الماضي.
ويعد الغساني من بين 3 لاعبين ضمهم الوحدة في هذه الفئة، حيث قيد النادي المدافع عبدالله الرفاعي في الفريق الأول، بجانب عمرو رضا «جناح» في «الرديف»، غير أن اللاعب انتظم في فترة المعسكر الخارجي مع «الرديف»، ومنه إلى الفريق الأول، ليكون ضمن قائمة «السوبر» أمام العين بالقاهرة، ولقاء أمس الأول مع «النمور» في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي.
وأرجع الغساني الهدف الذي أحرزه إلى التوفيق، مشيراً أن الدعم الذي وجده من أسرة الفريق، والترحيب الكبير به ضمن عائلة «أصحاب السعادة» لعب دوراً في انسجامه السريع مع المجموعة، فضلاً عن أن الأجواء ليست بالأمور الجديدة عليه، لأنه ولد وترعرع في الدولة.
وقال: قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كان نقطة تحول في حياة الكثيرين، وسعادته على المستوى الشخصي كبيرة، لذلك لم يتأخر كثيراً في العودة من فرنسا، وعقد العزم على تقديم الأفضل دائماً، وأن يرد الجميل للإمارات التي أعطته الكثير، مؤكداً أنه ما زال في بداية المشوار، وعليه الاجتهاد واكتساب الخبرة، حتى يكون في قمة مستواه.
وكشف الغساني عن أن فرحته الكبيرة بالهدف الرابع الذي جاء من تسديدة قوية لإسماعيل مطر، اصطدمت بالمدافع حمد الحمادي، وأخذت طريقها بالمرمى، واحتفاله مع «سمعة» بالهدف طبيعية ومن القلب، لأن الفريق أضاف هدفاً جديداً، السبب الأول فيه إسماعيل الذي يعتبر قدوته في الملاعب.
وعن بداياته قال الغساني: كنت بالمراحل السنية بنادي شباب الأهلي، قبل أن أتوجه للاختبارات في فرنسا، وبعد القرار رحب بي الوحدة الذي لم يقصر معي، لأكون ضمن صفوفه، وأتمنى أن أرد الجميل، بالعطاء الكبير طوال مشواري الكروي.

اقرأ أيضا