الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
سلطان بن طحنون: الإعلان عن مشروعات سياحية جديدة نهاية 2011
سلطان بن طحنون: الإعلان عن مشروعات سياحية جديدة نهاية 2011
28 يونيو 2011 20:58

أكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة أمس أن أبوظبي تشهد نهاية العام الحالي الإعلان عن مشاريع سياحية جديدة تدعم القطاع السياحي بالإمارة. وقال معاليه في تصريحات للصحفيين على هامش حفل تخريج دفعة جديدة من برنامج سفير أبوظبي، إن القطاع السياحي بأبوظبي يسير على الطريق الصحيح فيما يتعلق بالخطط الاستراتيجية، ليسهم في دعم الاقتصاد الوطني. وقال إنه سيتم افتتاح 4 آلاف غرفة فندقية جديدة بأبوظبي العام الحالي، متوقعاً نمواً يتجاوز 10% في عدد السياح. وأضاف معاليه “تعتبر مدة إقامة السائح أمراً مهماً بالنسبة للنمو السياحي، حيث نطمح لزيادتها أكثر من ثلاث ليال فندقية العام الحالي”. وأظهرت إحصاءات “هيئة أبوظبي للسياحة” ارتفاع عدد نزلاء الفنادق والشقق الفندقية في الإمارة 10% خلال الفترة من يناير إلى أبريل 2011، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهو ما رافقه نمو عدد الليالي الفندقية ومستويات الإشغال والعوائد ومتوسط فترات الإقامة. واستقبلت المنشآت الفندقية في أبوظبي 694,1 ألف نزيل خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام، أمضوا 2,1 مليون ليلة، بزيادة 26%، مقارنة بالفترة ذاتها من 2010. وازداد عدد ليالي إشغال الغرف الفندقية بنسبة 21% إلى 1,6 مليون ليلة، ومستويات الإشغال بنسبة 10% لتصل إلى 72%. وقال معاليه إنه سيتم افتتاح مكتب لهيئة أبوظبي للسياحة في الولايات المتحدة خلال الربع الثالث من العام الحالي، معتبرا أنها سوق سياحية مهمة، مشيراً إلى افتتاح مكاتب تمثيلية في روسيا والصين في السابق لأهمية تلك الأسواق لأبوظبي. وفيما يتعلق بتنظيم القطاع السياحي بأبوظبي، أكد أهمية تنظيم القطاع في الحفاظ على سمعة أبوظبي السياحية، لافتا استمرار الهيئة في تطبيق نظام التصنيف الفندقي بالإمارة. وأضاف “تقوم فنادق برفع مستوى خدماتها ومرافقها لملائمة معايير نظام التصنيف الفندقي الجديد الذي أطلقته هيئة أبوظبي للسياحة”. وأكد معاليه الأهمية المتزايدة التي يشكلها قطاع السياحة في إمارة أبوظبي، خصوصاً في ظل المشاريع الضخمة التي يجري العمل على تنفيذها حالياً والتي ينتظر أن تشكل نقطة تحول مهمة نحو مرحلة جديدة من الأداء السياحي. وقال إن العاصمة أبوظبي تتمتع بمقومات سياحية متنوعة تشمل سياحة الشواطئ والسياحة التراثية وغيرها، كما تضم مجموعة من الفنادق المميزة والتي تدعم التطور السياحي الذي تشهده الإمارة. وأضاف أن أبوظبي تسعى إلى التركيز على السياحة العالمية والمتخصصة، مثل سياحة رجال الأعمال وسياحة المعارض والمؤتمرات. دفعة جديدة وقد خرجت هيئة أبوظبي للسياحة أمس، دفعة جديدة في «سفير أبوظبي»، تشمل 84 مواطناً يمثلون جهات مختلفة من القطاعين الحكومي والخاص بالإمارة. وتعد الدفعة الجديدة، الأكبر منذ انطلاق البرنامج في عام 2008. وبلغ عدد الخريجين من البرنامج 179 سفيراً سياحياً منذ انطلاقه قبل ثلاث سنوات، بحسب هيئة أبوظبي للسياحة. ويستمر البرنامج التدريبي لعشرة أسابيع، ويتضمن مجموعة من الأنشطة النظرية والعملية، تهدف إلى صقل مهارات الشباب الملتحقين في مجالات التعامل والتفاعل مع زوار العاصمة. ويضع الخريجون هوية الإمارة الوطنية أمام زوارها، من خلال توصيل صورة حقيقية للثقافة الإماراتية الأصيلة والمعلومات السياحية الدقيقة. وتمّيز البرنامج في دورته لهذا العام، بكثافة وزيادة المواد التدريبية التي يدرسها الملتحقون، وتضمنت جلسات تدريبية حول فرص المشاريع السياحية وإدارة الفعاليات المختلفة، والبراعة في فن الخطابة، والتفاعل مع السياح وفهمهم، والتدرب على دور المرشد السياحي. الجهات المشاركة وقال ناصر الريامي مدير إدارة المعايير السياحية: “نعتز بسفراء أبوظبي للسياحة الـ179 وأعدادهم المتزايدة بشكل ملحوظ،إضافة إلى تزايد عدد الجهات المشاركة الذي وصل إلى 27 بزيادة 12 جهة على العام الماضي، فهم جميعاً شركاء فاعلون في تحقيق أهداف هذه المبادرة السياحية الوطنية الرائدة”. وأضاف “إن الانتشار الواسع للبرنامج يعكس الزيادة في اتساع شبكة العلاقات مع الشركاء السياحيين، ويعزز الزيادة في أعداد المنتجات والخدمات السياحية التي يتم إطلاقها تباعاً”. وبين أن النمو السياحي الذي تشهده أبوظبي يعزز من أهمية البرنامج في تقديم أبوظبي كوجهة سياحية للسياح وكيفية التعامل مع السياح. ولفت الريامي إلى الجهات التي تشارك لأول مرة في البرنامج والمتمثلة في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، twofour54 التابعة لهيئة المنطقة الإعلامية، ومركز الإحصاء أبوظبي، ومجلس أبوظبي للتعليم، وجامعة الإمارات، ومؤسسة الإمارات، ومسجد الشيخ زايد الكبير، وبلديات أبوظبي والعين، وشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، وجامعة أبوظبي، إضافة إلى مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وجلوبال أيرواسبيس لوجيستكس. وقال “لدينا نخبة من المواطنين والمواطنات، معززين بالمهارات والمعرفة وروح المبادرة وثقة كبيرة في التفاعل مع الزوار، يساعدوننا في تقديم تجربة نوعية وثرية لأبوظبي كوجهة سياحية”. المنتجات السياحية من جهته، قال عاطف البستكي مدير البرنامج في هيئة أبوظبي للسياحة:سيستمر برنامج سفير أبوظبي في التطور بما يواكب اتساع رقعة المنتجات السياحية وخدماتها وعروضها في الإمارة، بما يتناسب مع اهتمام وتطلعات شركائنا في المشاركة بقوة في هذه المبادرة وتحقيق أهدافها”. وأضاف: “إن المشاركين يتخرجون من البرنامج ومعهم الفهم الكامل والموسع حول فرص القطاع السياحي واتجاهاته وإدارة الفعاليات الكبرى، حيث إنهم الآن أكثر دراية ومعرفة بالنموذج الأفضل للأعمال، ووضع الموازنات المالية، وتسويق الفعاليات السياحية، والتي جميعها تسهم في تقديم منتجات سياحية ناجحة”. وقال البستكي إن المشاركين يمثلون إمارة أبوظبي للترويج سياحياً لها، إضافة إلى تعريف زوارها بعاداتها وتقاليدها والهوية الوطنية. وتوقع أن تبدأ الدورة القادمة في بداية العام المقبل مع تزايد رغبة الكثيرين للانضمام، متوقعاً زيادة عدد الخريجين في البرنامج. وقال إنه بجانب المشاركين من جهات حكومية في البرنامج، فإن الدورة الحالية شهدت تخريج 7 طالبات في جامعات مختلفة. سفراء متميزون وتم الإعلان خلال الحفل عن ستة متميزين في برنامج سفير أبوظبي، منهم ثلاثة لعام 2010 وثلاثة آخرون لعام 2011، حيث تميزوا من خلال المشاركة والحضور والامتحانات النظرية التي عقدت خلال البرنامج، حيث تميز في دورة عام 2010 كل من سلطان عيسى الجنيبي من هيئة أبوظبي للسياحة ومطر علي الكتبي من المكتب التنفيذي ولطيفة عيسى الكعبي من مركز أبوظبي الوطني للمعارض. أما المواطنين الذين تميزوا في دورة عام 2011، فهم سهيل محمد المهيري من مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية وصقر علي الأحبابي من شرطة أبوظبي، وعلياء سلطان الظاهري من مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية. وأكد عدد من المتميزين لـ”الاتحاد” استفادتهم بشكل كبير من البرنامج، سواء في عملهم أو كتجربة شخصية في التعامل مع السائح. وقال النقيب صقر علي الأحبابي مدير فرع المشاريع في القيادة العامة لشرطة أبوظبي: “إن الاستفادة كبيرة من البرنامج من خلال اكتساب خبرات جديدة في مجال العمل من خلال التعامل مع الضيوف والوفود التي تأتي إلى أبوظبي وتقديم الصورة الصحيحة عن الإمارة. وأكد أنه استفاد من البرنامج أيضاً من خلال التعرف أكثر إلى معالم أبوظبي السياحية وإمكانية توصيل وجهة أبوظبي للسياحة إلى العالم وجعلها واضحة لزوار وضيوف الإمارة. وبين أن البرنامج اشتمل على دورات مختلفة لصقل المهارات في مجال “الإتيكيت” وفي طريقة تقديم المحاضرة، إضافة إلى زيارة المعالم السياحية للتعرف إلى السياحة في أبوظبي وأهم المواقع السياحية والمعلومات عنها. معالم سياحية من جهته، قال سلطان عيسى الجنيبي الموظف في هيئة أبوظبي للسياحة، إنه تعرف إلى معالم سياحية جديدة في الإمارة لم يرتادها في السابق، إضافة إلى معرفة كيفية التعامل مع السائح وتوصيل صورة أبوظبي السياحية الصحيحة له. وقال إنه يشجع المواطنين للعمل في القطاع السياحي، لأنه يعكس صورة أبوظبي فيما يقدمونه للسياح وكذلك تقديم معلومات صحيحة عن وطنهم.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©