الاتحاد

عربي ودولي

«القوات الإماراتية» تفكك كميات كبيرة من ألغام «الحوثيين»

عبوات وألغام تم تفكيكها خلال عمليات تمشيط لقوات «التحالف» في الساحل الغربي (وام)

عبوات وألغام تم تفكيكها خلال عمليات تمشيط لقوات «التحالف» في الساحل الغربي (وام)

عقيل الحلالي، وام ووكالات (صنعاء، عدن)

ضبطت قوات التحالف العربي خلال عمليات تمشيط مساندة لتقدم قوات الشرعية اليمنية في الساحل الغربي، مخازن أسلحة وقذائف وصواريخ تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، ومستودعات ضمت كميات كبيرة من الألغام والعبوات التي تم إبطال مفعولها من قبل فريق الهندسة التابع للقوات المسلحة الإماراتية، وأجهزة اتصال لاسلكي حديثة تستخدمها الميليشيات لتنفيذ أعمالها الإرهابية. وتمت السيطرة على المستودعات عقب هروب الميليشيات ونجاح قوات الشرعية في تحقيق تقدم ملحوظ في جبهة الساحل الغربي حيث تواصل قوات التحالف وبمشاركة بارزة من القوات الإماراتية عملياتها وتوفيرها الإسناد والدعم العسكري لتحرير المناطق.

وأطلقت قوات الشرعية بغطاء جوي من التحالف أمس عملية عسكرية واسعة لفك الحصار الذي تفرضه الميليشيات على مدينة تعز منذ نحو ثلاث سنوات. وقال بيان عسكري «إن ألوية ووحدات الجيش تشارك بالعملية العسكرية الواسعة المدعومة جواً من التحالف والتي تستهدف أيضاً استكمال تحرير ما تبقى من المحافظة الاستراتيجية». وذكرت قيادة محور تعز «إن قوات الجيش هاجمت مواقع متفرقة للميليشيات في المحورين الشمالي والشمالي الغربي لمدينة تعز، وحققت تقدماً ملحوظاً خلال الهجوم، مشيدة بالدور الكبير لطيران التحالف في تكبيد الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، من خلال تنفيذ ضربات مركزة ودقيقة استهدفت آليات وتعزيزات شمال وغرب وشرق المدينة.

وقال نائب الناطق الرسمي لمحور تعز، العقيد عبدالباسط البحر، في بيان، إن قوات الجيش هاجمت مواقع للميليشيات في المحورين الشمالي والشمالي الغربي أبرزها أسفل منطقة عصيفرة ووادي الزنوج وأطراف الدفاع الجوي والحوجلة وجبل الوعش الاستراتيجي وشارع الأربعين، موضحاً أن القوات تمكنت من تأمين وادي الزنوج بالكامل، وتحرير مناطق جنوب غرب جبل الوعش المطل على شارعي الخمسين والستين. كما هاجمت قوات الجيش مواقع الميليشيات في منطقة مدرات غرب المدينة، وحررت مزارع البيضاني وقرية الدبح في منطقة الربيعي القريبة قبل أن تبدأ مساء باقتحام جبل المنعم في القطاع الغربي.

وشنت مقاتلات التحالف مالا يقل عن 13 غارة على مواقع وأهداف للميليشيات في تعز أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الانقلابيين وتدمير آليات ومعدات عسكرية بينها دبابات وعربات. واستهدف القصف الجوي تجمعات ومواقع في شارعي الخمسين والثلاثين وجبل الزانخ وقرية الدبح وتبة القارع وجبل عبدالمنعم ومزارع همام القريبة في جبل هان. كما أصابت غارات مواقع وتجمعات في قسم 14 أكتوبر بمفرق شرعب، ومحيط القصر الجمهوري شرقي تعز. وأسفر القصف الجوي أيضا عن تدمير خمس دبابات والعديد من المركبات العسكرية ورشاشات، إضافة إلى ثلاثة مخازن أسلحة شمال غرب تعز.

وقصفت طائرات التحالف تجمعا في مديرية الوازعية جنوب غرب تعز أسفر عن سقوط عشرات القتلى في صفوف تجمع لعناصر الميليشيات كانوا في طريقهم لتنفيذ أعمال إرهابية في الأراضي اليمنية. ونفت قيادة محور تعز مزاعم عن وقوع ضربات جوية خاطئة، مشيرة إلى أن الغرض من هذه الإشاعات هو بث الرعب في نفوس المقاتلين ومحاولة يائسة لإضعافهم في تأدية مهامهم نحو تحرير المحافظة ومواصلة دحر الميليشيات»، وأكدت أن العملية العسكرية مستمرة حتى تحقيق أهدافها المعلنة. وذكر موقع (سبتمبر نت) الناطق باسم الجيش أن العشرات من عناصر الميليشيات قتلوا وأصيبوا جراء الغارات والمواجهات الميدانية وسط تقدم قوات الجيش وانهيارات متسارعة في صفوف الانقلابيين. وأشار إلى أن قوات الجيش استعادت السيطرة على شارعي الخمسين والستين شمال تعز، وقطعت خطوط إمدادات الميليشيات إلى الجبهة الغربية للمدينة وجبهتي الضباب ومقبنة.

وقصف الطيران تعزيزات عسكرية للميليشيات في محافظة البيضاء حيث تدور معارك ميدانية بعد تقدم قوات الشرعية من محافظة شبوة المجاورة وتحريرها أجزاء واسعة من مدينتي ناطع ونعمان. وقالت مصادر في الجيش إن غارات التحالف استهدفت تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى مدينة ناطع، ودمرت آليات ومعدات في منطقة لعوج وخلفت قتلى وجرحى. فيما أعلنت قبائل آل عواض في البيضاء النفير العام للتصدي للميليشيات عقب أعمال قصف استهدفت مناطق سكنية في مديرية ردمان. وقال مصدر محلي إن الميليشيات قصفت منزل الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، ياسر العواضي، من دون وقوع خسائر بشرية.

وهاجم طيران «التحالف» أهدافاً للميليشيات في مدينة التحيتا الساحلية جنوب محافظة الحديدة، وسط تأكيد مصدر عسكري مقتل 30 حوثياً على الأقل. كما قتل 10 عناصر من الحوثيين وأصيب آخرون في قصف جوي للتحالف واشتباكات مع قوات الجيش في بلدة صرواح غرب محافظة مأرب. وذكر بيان أن قوات الجيش صدت هجوماً للميليشيات على مواقعها خلف تبة الشروق، وهاجمت بالمدفعية الثقيلة مواقع للحوثيين في تبة الحماجرة.

ونفذت مقاتلات التحالف ثلاث غارات على مواقع وتعزيزات للميليشيات في بلدة برط العنان حيث تتقدم قوات الشرعية لاستعادة البلدة شمال غرب محافظة الجوف (شمال شرق). وأوقع القصف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات. وشنت المقاتلات أربع غارات على مواقع وأهداف للميليشيات في مدينتي حرض وميدي بمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، فيما استمرت، ولليوم الرابع على التوالي، المعارك بين قوات الشرعية والميليشيات في بلدة رازح الحدودية غرب محافظة صعدة معقل الحوثيين.

وقال أركان حرب اللواء السابع حرس حدود، العقيد حمود هشام، أمس، إن المعارك لا تزال مستمرة في رازح وسط تقدم كبير لأبطال الجيش الوطني وفرار جماعي لميليشيات الحوثي، مضيفاً أن تحرير رازح يمثل مفتاح تطهير صعدة من دنس عصابات التمرد. وذكر أن قوات الشرعية تمكنت من تحرير جبل الازهور وتبة الرخم ووادي شعيب ومنطقة عزان ومعتق الغريب، مؤكداً تكبد الميليشيات خسائر بشرية كبيرة خلال المعارك، وأن من بين قتلاها القيادي الحوثي البارز حسن حسين سليمان درهم. كما أسرت قوات الشرعية القيادي الحوثي الميداني منصور علي ناصر دبا في المواجهات برازح التي سيمهد تحريرها لتقدم الشرعية إلى منطقة مران في بلدة حيدان معقل زعيم المتمردين.

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة