الجمعة 1 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
جندي أفغاني يتحول إلى بطل قومي
26 يونيو 2015 17:26

تمكن الجندي عيسى خان من قتل 6 مسلحين من «طالبان» خلال هجومهم على مبنى البرلمان الاثنين، ليصبح بذلك بطلا قوميا في بلد تبحث سلطاته عن رموز شعبية في محاربة حركة «طالبان».

ولم يكن صعبا على الصحفيين الوصول لهذا الرقيب الممتلئ البالغ من العمر 28 عاما، بعدما انهال عليه التكريم والتهنئة من الجيش والحكومة والمسؤولين.

فما أن انتهى الهجوم على البرلمان، حتى احتل عيسى خان شاشات التلفزيون اعتبارا من مساء الاثنين، وعناوين الصحف المحلية التي تروي كيف تمكن هذا المقاتل الشجاع من أن يردي وحده 6 مقاتلين من «طالبان» في محيط البرلمان. وقال في مقابلة «لقد صوبت البندقية على الإرهابيين، وقلت بسم الله، ثم أطلقت النار».

وكتب أحد المعجبين بهذا الجندي على موقع «تويتر» لقد «وصل الانتحاريون إلى البرلمان لكن عيسى خان كان موجودا لاستقبالهم، اخرج بندقيته وأنهى أمرهم».

وأقبل السياسيون على تهنئة عيسى وتكريمه، يتقدمهم الرئيس الأفغاني أشرف غني، ونائب الرئيس عبد الرشيد دوستم، الذي كان من قادة الحرب في أفغانستان منذ سقوط النظام الشيوعي. وقد تعهد 6 نواب بأن يدفع كل منهم لعيسى ما يعادل راتبهم الشهري.

وقال دولت وزيري المتحدث وزارة الدفاع «لقد قتل 6 إرهابيين بست رصاصات، لقد انقذ حياة النواب» الذين لم يصب أي منهم بأذى.

وسبق الهجوم الفاشل تفجير سيارة مفخخة قرب البرلمان أدت إلى مقتل سيدة وطفل، ثم حاول الانتحاريون اقتحام المبنى بعد ذلك من دون أن تكلل عمليتهم بالنجاح.

وتشكل شجاعة عيسى خان بارقة أمل تتمسك بها الحكومة الأفغانية في الوقت الذي تعيش أياما صعبة مع هجوم الربيع الذي تشنه «طالبان» ومع سقوط أعداد كبيرة من القتلى. فمنذ ابريل، عززت «طالبان» هجماتها ضد القوات الحكومية من معقلها في جنوب البلاد وحتى الشمال.

وقد دقت قوات «طالبان» مرتين خلال الأسابيع الماضية أبواب مدينة قندوز الاستراتيجية في الشمال، ثم تراجعت تحت ضربات الجيش. وإذا نجحت «طالبان» في مسعاها هذا، ستكون مدينة قندوز أول مدينة تسقط في يدها منذ عام 2011. وسيشكل ذلك ضربة كبيرة لسلطات كابول وللرئيس أشرف غاني.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©