الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
التوقيع على اتفاقية استضافة الإمارات لكأس آسيا 2019
التوقيع على اتفاقية استضافة الإمارات لكأس آسيا 2019
26 يونيو 2015 21:16

وقع سعادة يوسف يعقوب السركال رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم والشيخ سلمان بن ابراهيم الخليفة رئيس الاتحاد الآسيوي على اتفاقية استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة لنهائيات كأس آسيا 2019 الليلة الماضية في فندق فيرمونت باب البحر بالعاصمة أبوظبي، بحضور معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المكتب التنفبذي للاتحاد الآسيوي ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسنيغ بجانب أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة وأعضاء اللجنة العليا المنظمة لنهائيات كأس آسيا 2019.

وأشار الاتحاد الآسيوي إلى أن زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس آسيا 2019 إلى 24 منتخبا بدلا من 16 بغية منح الاتحادات الأعضاء المزيد من الفرصة للمشاركة في الحدث الأكبر على صعيد القارة الصفراء.

وثمن الاتحاد الآسيوي خبرة الإمارات في استضافة كبرى المحافل والأحداث الرياضة مؤكدا أن المنتخبات والجماهير والإعلاميين سيحصلون على المتعة في نسخة 2019 وأنهم على ثقة تامة بأن الإمارات ستحطم جميع الأرقام القياسية.

وتم خلال الحفل التوقيع على اتفاقية تنظيم النهائيات الآسيوية 2019 التي نجحت الإمارات في الفوز بها بإجماع المكتب التنفيذي للاتحاد القاري كما سلم الشيخ سلمان بن ابراهيم الخليفة علم البطولة إلى سعادة يوسف يعقوب السركال.

الجدير بالذكر أنه من خلال اتفاقية استضافة البطولة، فإن الاتحاد الآسيوي يأتمن الاتحاد الوطني المضيف على تنظيم واستضافة البطولة بحسب الشروط المنصوص عليها في الاتفاقية.

ومن ناحيته، فإن الاتحاد الوطني المضيف يوافق على كل الحقوق والالتزامات لاستضافة وتنظيم البطولة وتقديم كل الضمانات بحسب نصوص الاتفاقية.

إلى ذلك، عقب الحفل مراسم إطلاق النظام الإلكتروني لترخيص الأندية بالاتحاد الآسيوي "كلاس" الذي يعد نظاما مبتكرا مقدما من قبل الاتحاد الآسيوي للاتحادات الأعضاء بغية تطبيق نظام ترخيص الأندية حيث تسمح البوابة الإلكترونية بإنجاز عملية الامتثال لمعايير ترخيص الأندية.

وعندما تم إطلاق نظام ترخيص الأندية في العام 2011، كان الاتحاد الآسيوي هو الرائد في تنفيذه من بين الاتحادات القارية الأخرى وقد ساهم ترخيص الأندية بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة في تطوير الاحتراف لدى الأندية بقارة آسيا.

"كلاس" هو نظام مبتكر آخر مقدم من قبل الاتحاد الآسيوي للاتحادات الأعضاء لتطبيق نظام ترخيص الأندية حيث تسمح البوابة الإلكترونية للأندية بإنجاز عملية الامتثال لمعايير ترخيص الأندية لتستفيد الاتحادات الأعضاء من الشفافية والرقابة الإدارية لترخيص الأندية الوطنية وبإطلاق النظام الإلكتروني لترخيص الأندية "كلاس" فإن ترخيص الأندية الآسيوية سوف يخطو خطوة أخرى تجاه التطور.

وقد دشن النظام كل من الشيخ سلمان بن ابراهيم الخليفة وسعادة يوسف يعقوب السركال.

من جهته، رفع السركال أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات و سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة بمناسبة استضافة الدولة لنهائيات كأس آسيا 2019.

وأكد أن اللجنة العليا المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا التي تستضيفها الدولة عام 2019 برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي ستولي اهتماما كبيرا بتنظيم البطولة وستنجح في تقديم نسخة استثنائية.

وقال: "هذه لحظات تاريخية للرياضة الإماراتية وسطر جديد في سطور كرة القدم والتاريخ يعيد نفسه بعد الإنجاز الكبير الذي تحقق عقب استضافة كأس آسيا عام 1996".

وأشار السركال إلى أن النجاحات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة عبر استضافتها لمختلف المناسبات القارية والدولية ساهم في اعطاء الثقة ووجود الرغبة لدى الاتحادات الدولية و القارية في تنظيم بطولاتها في الإمارات.

وأرجع رئيس اتحاد الكرة فوز ملف الإمارات باستضافة نهائيات كأس آسيا 2019 إلى الدعم الكبير المقدم من قبل قيادتنا الرشيدة وأشاد بجهود اللجنة المكلفة بإعداد وتحضير ملف الإمارات برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسنيغ مثنيا على النجاح الكبير الذي تحقق والدور الذي لعبوه وقدموه في الملف.

وتقدم السركال بالتهنئة لشعب الإمارات والشارع الرياضي بهذه الثقة الكبيرة مضيفا: "ليس هناك شك في أن نسخة 2019 ستكون متميزة وسنحقق نجاحا كبيرا وقفزة نوعية للبطولة الآسيوية".

من جهته، أكد الشيخ سلمان بن ابراهيم الخليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قدرة واستطاعة اتحاد الإمارات لكرة القدم على استضافة هذا الحدث القاري الكبير خاصة بعد النجاحات التنظيمة الرائعة التي حققتها الدولة عقب استضافتها لكبرى المحافل و الاحداث العالمية.

وذكر بأن الاتحاد القاري يتطلع لتنظيم بطولة ناجحة وتقديم نسخة استثنائية عقب النجاح الذي شهدته البطولة في يناير الماضي باستراليا التي تم خلالها تحقيق العديد من الأرقام القياسية وهو الأمر الذي يضع الإمارات أمام تحد كبير لكنه أكد ثقته في اللجنة العليا المنظمة وقدرتها على إخراج النهائيات بأزهى حلة وأفضل صورة.

 وبخصوص التغيرات التي حدثت بأن تشهد نسخة 2015 مشاركة 24 منتخبا بدلا من 16 قال: "أعتقد أن هذه التغيرات ظهرت من خلال النتائج التي حققت في الجولتين الأولى والثانية في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 وكأس آسيا بالإمارات 2019 ورأينا أن هناك نتائج غير متوقعة من الكثير من الفرق وهو ما قاد المنتخبات إلى التألق وأضفى تنافسا وإثارة في التصفيات وأعتبرها فكرة ناجحة إلى الآن".

ولفت رئيس الاتحاد الآسيوي إلى أن الإمارات قادرة على تنظيم أكبر البطولات سواء على مستوى كرة القدم أو مختلف الرياضات. وقال: "ننظر إلى أن اتحاد الإمارات هو شريك أساسي في الاتحاد الآسيوي. وأنا متأكد تماما من نجاح اتحاد الكرة خاصة بعد التفوق مؤخرا في استضافة نهائيات كأس العالم للناشئين في 2013 وقبل نسختين من كأس العالم للأندية ومونديال الشباب. أضف إلى ذلك بأن اختيار الاتحاد الدولي الـ/فيفا/ لدولة الإمارات العربية المتحدة استضافة نسختي كأس العالم للأندية 2017-2018 خير دليل على كل ذلك.

كما أشار معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المكتب التنفبذي للاتحاد الآسيوي إلى أن اللجنة العليا المنظمة لنهائيات كأس آسيا 2019 ستجتمع عما قريب للوقوف على بعض الترتيبات الخاصة بتنظيم البطولة، لافتا إلى أنهم سيعملون على خلق إدارات لتنظيم البطولة بشكل أكثر دقة واحترافية خاصة وأنه ما زال أمام النهائيات أربع سنوات سعيا لتنظيم البطولة بالشكل الذي يرضي المسؤولين والشعب الإماراتي وكل من يقيم فيها.

وأكد أن "دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت محط أنظار العالم ومؤخرا كسبنا ثقة الاتحادين الدولي والآسيوي". وأبدى سعادته باستضافة نسختين من كأس العالم للأندية "لأنها بطولة كبيرة وستفيدنا قبل تنظيم كأس آسيا 2019".

وتقدم محمد بن ثعلوب الدرعي بجزيل الشكر للشيخ سلمان بن ابراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي على حضوره للإمارات وتوقيع اتفاقية تنظيم كأس آسيا 2019 مؤكدا أن الدولة تمتلك ثقة عالية في تنظيم وإنجاج البطولة التي تسبقها إقامة كأس العالم للأندية في عام 2017 و2018 وشدد على إن الإمارات جاهزة لتنظيم الحدث القاري الكبير من اليوم بعد ان اصبحت لها القدرة العالية في استضافتة البطولات العاليمة في كل الألعاب.

وعن التجهيزات ومراحل العمل لاستضافة البطولة، قال إن مفتشي الاتحاد الآسيوي أكدوا أن الإمارات تملك أكثر من المطلوب لتنظيم البطولة على مستوى المرافق والمنشآت الصحية والأمنية والفنادق ووسائل النقل والمواصلات ولدينا 3 ملاعب في أبوظبي: مدينة زايد الرياضية، واستاد محمد بن زايد، واستاد هزاع بن زايد وأخرى في دبي بجانب الاستاد الجديد الذي يسع إلى 60 ألف متفرج وسوف يكون جاهزا قبل البطولة وسيكون مفخرة للإمارات.

وأكد أن الإمارات قادرة على استضافة البطولة بشكلها الجديد  بمشاركة 24 دولة ولها المقدرة حتي لو وصل الرقم إلى 60 فريقا لما تمتلكه من بنية تحتية متكاملة وملاعب رئيسة وفرعية للتدريب مشيرا إلى أن البطولة سيكون لها مردود اقتصادي جيد بوجود هذا العدد الكبير من المنتخبات.

وحول تحدي الجمهور، قال إن "الإمارات سوف تنظم بطولة مميزة جماهيريا ..وبالتأكيد لن يكون الحضور كما كان في استراليا أو الصين لفارق الكثافة السكانية. وعلينا أن نعمل مبكرا على جانب الجمهور لأننا ندرك حتى على مستوى البطولات المحلية لم يكن الوضع جيدا وسنعمل على إقامة ورش عمل لكيفية جذب الجمهور للمدرجات".

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©