الاتحاد

منوعات

الإمارات تحتفل.. «سنة لننطلق» إلى «إكسبو 2020»

أحمد النجار، تامر عبد الحميد (إمارات الدولة)

بدأ العد التنازلي للحدث الذهبي «إكسبو دبي 2020»، عبر تظاهرة جمالية تحت شعار «سنة لننطلق» إلى إكسبو، تضمنت احتفالات كبيرة في مختلف إمارات الدولة، شهدت إقبالاً كبيراً، في أجواء تعبر عن التسامح والتعايش السلمي على أرض الإمارات، عبرت عن الفعاليات المنوعة، التي قدمها نخبة من ألمع النجوم.
امتلأت المقاعد المخصصة وازدحمت الساحات بأكثر من 8 آلاف شخص، وغصّت مدرجات تلك المنصات والمسارح، وشهدت زخماً جماهيرياً وكثافة غير مسبوقة، وسط عاصفة من التصفيق وحرارة التفاعل، وسادت مظاهر البهجة والحماسة أجواء دبي، واكتسى برج خليفة بألوان وشعار إكسبو 2020، وانطلقت الاحتفالات من أمام أعلى مبنى في العالم، لتمتد إلى مسارح ومنصات جذب في الإمارات الست الأخرى، حيث ضبطت أجنداتها على الساعة الخامسة والنصف مساء أمس، فمن ساحة حديقة البرج، أطل المطرب الإماراتي، حسين الجسمي، بصفته سفيراً لإكسبو 2020، ووجه تحية من دبي إلى العالم مرحباً بالزوار في إمارات المحبة والتسامح، وأدى أيقونته الشهيرة «حماة الوطن» .
ثم أطلت المغنية الأميركية العالمية ماريا كاري، التي صدحت بصوت الفرح عالياً، وأدت مزيجاً موسيقياً ورومانسياً من روائعها الذهبية، وتفاعل الجمهور معها تصفيقاً وتصويراً، وسحرت كاري الآلاف من زوار دبي وسياحها الذين تجمهروا بأعداد غفيرة في أماكن متفرقة من برج خليفة لمشاهدة الاحتفالات وعروض الألعاب النارية.

موسيقى وأشعار
وتحت عنوان «موسيقى وأشعار»، انطلقت احتفالية أبوظبي، بمتحف اللوفر، من خلال عروض غنائية وفقرات موسيقية استعراضية حية، قدمها نخبة من موسيقيي الإمارات والعالم، حيث بدأت فرقة الريادة الإماراتية للموسيقى- «موسيقيو أوائل الإمارات» بعزف مقطوعات تعبر ألحانها عن ثقافة الإمارات، إلى جانب معزوفات قدمها عازف الساكسفون محمد مرشد وعازفة البيانو إيمان الهاشمي تعزز مفهوم التسامح والتعايش السلمي على أرض الإمارات.
وقدمت العراقية البلجيكية ساندرا ساهي عرضاً ممتعاً على خشبة متحف اللوفر عبر أدائها الصوتي المميز، ومن الولايات المتحدة الأميركية أدى ستيفون لامار باقة من مقطوعاته على آلة الجيتار، وتألقت ليلى كردان في حفل متحف اللوفر بعدد من الأغنيات التي تمزج في أنغامها بين موسيقى البوب والجاز، مرورًا بموسيقى البلوز والألحان الشرقية، وشارك الفنان التشكيلي فيكتور سيتالي من زامبيا، في احتفالية «سنة لننطلق»، بعد أن نالت عروضه إقبالاً كبيراً.
وكان جمهور الشارقة، على موعد مع احتفالية نابضة بالموسيقى والغناء والعزف الحي والشعر والتصاميم، احتضنتها واجهة المجاز المائية، وشارك في الجدول الفني للحفل، الذي قدمه حسن الشيخ، الفرقة الغنائية الهندية روه، التي شاركت في أداء أغنيات الفيلم الهندي (جولي 2) عام 2017، والمغنية وعازفة البيانو كلاريتا دي كيروش، وفريق الثنائي الموسيقي بينّا دو، وعازف العود المصري رامي زكي، والشاعرة الباكستانية نامال صدّيقي، والفنانة والمصممة عهد هاني.

أمسية طربية
وتنوع المحتوى الفني الاحتفالي في متحف عجمان، بين الموسيقى والشعر والغناء، فقد عاش الجمهور أمسية طربية وموسيقى غربية خلال حفل فني شائق، تخللها إلقاء قصائد عذبة، حيث شاركت في إحيائها فرقة موسيقى عربية، بالإضافة إلى مغنية الروك هايدي، والمغنى شاكرام، والشاعر ستورم فرنانديز.
مظاهر احتفالات كورنيش أم القيوين، عكست قيم التعايش والتسامح ونثرت السعادة لزوار دبي وضيوفها، حيث شارك في إحيائها آز بر كاسبر، والمغني وعازف العود محمد حسني، والشاعر صهيب أليسيس، والفنانة دينا سامي، وفرقة صوتيات، وقدم الحفل إبراهيم أستاذي.
وخلال أمسية غنائية تخللها مزيج ساحر من الاستعراضات الموسيقية، احتضنها كورنيش القواسم، في إمارة رأس الخيمة، قدمت فرقة نوتيلا رايوت روائع من إبداعاتها الموسيقية التي راوحت بين الحماسة والإيقاع السريع، وشارك أيضاً في إحياء هذا الحفل سولجير ذا آرتيست، وعازف القانون أحمد جارور، والفنان الفلسطيني الأميركي ياز ماخ.

الروك الإماراتي
وتدفقت العائلات إلى مسرح قلعة الفجيرة، لحضور حفل الفنانة السورية غالية، التي قدمت باقة من أجمل الأغاني التي تفاعل معها الجمهور، واستطاع مطرب الروك الإماراتي بافوري انتزاع حماسة الحضور باللون الموسيقي الذي تفرد به، وقدم لوحات موسيقية جميلة رسمت لوحة كبيرة للفرح وحملت قيماً ومعاني جميلة.

اقرأ أيضا

«twofour54».. «أفضل مزوّد لخدمات البث»