الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دراسة: 71% من سكان الإمارات يفتقدون ثقافة الادخار المنتظم
28 يونيو 2011 15:24

مصطفى عبد العظيم (دبي) - كشفت نتائج مؤشر الادخار لعام 2011، عن غياب ثقافة الادخار المنتظم عن 71% من سكان الإمارات خلال العام الماضي بسبب ارتفاع النفقات الاستهلاكية والتزامات القروض، في حين لا يعرف نحو 10% منهم للادخار سبيلاً. وأظهرت نتائج المسح التي تم الكشف عنها أمس، أن 86% من المقيمين في الإمارات يعتقدون أن مدّخراتهم غير ملائمة لمستقبلهم، فيما اعترف 46% أنهم ادّخروا في السنة الماضية أقل بكثير مما خطّطوا له أصلاً. وأفادت الاتجاهات التي توصل إليها مؤشر الصكوك الوطنية للادّخار لعام 2011، أن الأجانب بشكل عام والآسيويين يدّخرون مبالغ أكبر من تلك التي تدّخرها شرائح أخرى في المجتمع، فيما أقرّ 64% من الأفراد الذين يدّخرون أن مبلغ التوفير يكون عادة أقل من خُمس دخلهم في حين أن 40% من الإماراتيين والوافدين العرب بالتحديد يدّخرون أقل من عُشر دخلهم. ويدرج المؤشر الذي أجرته وكالة الأبحاث يوجوف سيراج، بناء على طلب شركة الصكوك الوطنية، الإجابات الواردة حول ثلاثة مجالات رئيسية (نظرة المجيبين إلى قدرتهم على الادّخار، بيئة الادّخار المحيطة بهم واستقرارهم المالي في المستقبل القريب) ضمن قيمٍ أساسية يمكن أن تشكّل إطاراً مرجعياً لقياس التغيّر في المواقف تجاه الادّخار من سنة إلى أخرى. وتم اجراء الدراسة خلال شهري فبراير ومارس 2011 من خلال استخدام آلية لإجراء المقابلات عبر الإنترنت، باللغتين العربية والإنجليزية، على عيّنة من 501 مجيب في الإمارات، حيث تمّ اختيارهم على أساس عمرهم ودخلهم ومدى لجوئهم إلى المصارف لحاجاتهم الشخصية. وبيّن المؤشر لعام 2011، تزايداً في النظرة إلى القدرة على الادخار وتراجعاً في المقوّمات الأخرى في صفوف سكان الإمارات مقارنة مع مؤشر عام 2010، حيث أظهر الإماراتيون والوافدون الأجانب تراجعاً في مواقفهم من الادّخار، فيما اظهر الوافدون الآسيويون والوافدون العرب من بين المجموعات المختلفة، تقدّماً في مواقفهم الإيجابية تجاه الادخار في العام الماضي.وتعكس النتيجة الإجمالية للمؤشر البالغة 99 نقطة تراجعاً بسيطاً مقارنة مع نتيجة السنة الماضية (التي تحظى تلقائياً بقيمة 100 نقطة). وأظهر البحث أن 86% من المقيمين في الإمارات يعتقدون أن مدّخراتهم غير ملائمة لمستقبلهم، فيما اعترف 46% أنهم ادّخروا في السنة الماضية أقل بكثير ممّا خطّطوا له أصلاً، وأعلن عُشر المجيبين أنهم لم يقوموا بأي محاولة للادّخار. وعزا ثلاثة أرباع هذه الفئة الأخيرة عدم قدرتهم على الادّخار إلى ازدياد النفقات والقروض. وأظهرت نتائج المؤشر أن تسعة من أصل عشرة من سكان الإمارات لا يثقون بمدّخراتهم الحالية. ويشكّل مؤشر الصكوك الوطنية للادّخار، الذي ينظّم الآن في عامه الثاني، دراسة شاملة لسلوكيات الأفراد في الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ولمواقفهم تجاه الادّخار وإنفاق المال. وقال محمد قاسم العلي الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية :في إطار التزامنا بتشجيع ثقافة الادّخار في المنطقة، أطلقنا السنة الماضية مؤشر الصكوك الوطنية للادّخار الفريد من نوعه. وأضاف: أتاحت لنا هذه الدراسة الاطّلاع على نحو غير مسبوق على عادات الادّخار لدى الأفراد في الإمارات وفي بلدان مجلس التعاون الخليجي، كما وفّر لنا المزيد من البيانات لرفع مستوى الوعي تجاه مسألة الادّخار وأهميتها في الاقتصاد، وسلّط الضوء على اللامبالاة المنتشرة في المنطقة حياله. وزاد: تمّ الترويج لحملة التوعية هذه على نطاق واسع حتى أن مؤسسات مالية أخرى تمكّنت من الاستفادة من نتائج البحث كأساس استندت عليه في حملاتها الخاصة”. وأضاف: توفّر نتائج هذه السنة منصة لمتابعة مهمتنا فيما نطلق المرحلة الثانية من خطتنا، لقد لاحظنا أنه فيما يظهر استعداد للادّخار، لا يعرف الأفراد كيف يدّخرون. لذلك، وسنطلق عرضاً متجوّلاً يتناول التثقيف المالي في وقت لاحق من هذا العام بهدف تثقيف مختلف شرائح المجتمع، مثل ربّات المنازل، على الأدوات التي عليهن اللجوء إليها لتطوير عادات ادّخار سليمة”. وأظهر المؤشر تزايد إنفاق المشاركين في المسح على المصاريف اليومية كالبقالة (58%)، والنقل (40%) والسلع المنزلية (39%)، بالاضافة الى ان اختلاف انماط الانفاق بين سكان امارات الدولة.وبينما أقر سكان الشارقة أن إنفاقهم زاد على الضروريات كالبقالة والسلع المنزلية وتربية الأولاد، يُعزى تفاقم النفقات لدى سكان أبوظبي إلى المبالغ التي تُدفع على النقل والإيجار وارتياد المطاعم وشراء السلع المترفة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©