الإمارات

الاتحاد

الإمارات تدرس تدشين مستشفى ميداني لعلاج المتأثرين من زلزال هايتي

يدرس وفد هيئة الهلال الأحمر في الدومينيكان حالياً تدشين مستشفى ميداني من المرجح أن يكون موقعه في مدينة بوكيتس الهايتية على مسافة 5 كيلو مترات من العاصمة بورت أوبرنس، لعلاج المتأثرين من الزلزال الذي ضرب هايتي مؤخراً.
وأشار حميد راشد الشامسي رئيس وفد هيئة الهلال الأحمر إلى وصول وفد ثانٍ من هيئة الهلال الأحمر للتنسيق بشأن تنفيذ المستشفى على أحدث الإمكانيات التي يمكن أن تعزز من الجهود لتقديم العون والخدمات الصحية والعلاجية للمصابين في الوقت الراهن.

وكان الوفد الثاني الطبي لبعثة هيئة الهلال الأحمر لإغاثة المنكوبين في هايتي قد وصل أمس الأول برئاسة الدكتور صالح موسى الطائي نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع بالهيئة.
ويبحث الوفد خلال الزيارة آليات تنفيذ المستشفى الميداني والجهود التي يعتزم القيام بها بوجود نخبة من الأطباء المتطوعين من ذوي الخبرة والاختصاص في العديد من المجالات الطبية المهمة والضرورية في مثل تلك الظروف الإنسانية التي تتطلب رعاية ورقابة صحية متواصلة.
من جانبه، أشاد معالي كارلوس موريلس ترونكوسو وزير خارجية جمهورية الدومينيكان بالمبادرات الإنسانية المتواصلة لهيئة الهلال الأحمر في ظل المساعي الحميمة لتعزيز الجهود الإنسانية لمساندة المنكوبين في هايتي والحد من خطورة الوضع الإنساني هناك.
كما ثمن معاليه الوجود الميداني الفاعل والمؤثر لوفد الهيئة ومساعيه لتنشيط آليات العمل على كافة المستويات بالتنسيق مع الجهات المعنية والمنظمات الدولية والصليب الأحمر الدومينيكاني وغيرها العديد من الجهات بما في ذلك تقديم الدعم لمساندة جهود وزارة الصحة الدومينيكانية التي تواصل تقديم الرعاية والخدمات الصحية للمصابين الهايتيين بالمستشفيات الموجودة على الحدود مع هايتي.
جاء ذلك خلال استقبال معالي وزير الخارجية الدومينيكاني وفد هيئة الهلال الأحمر في مقر الوزارة حيث جرى بحث آخر التطورات والمستجدات على الساحة في ظل الجهود التي بذلها وفد الهيئة خلال الفترة الماضية.
كما أشار الشامسي إلى أن الجهود التي سيتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة على سبيل دعم الشرائح الأكثر هشاشة في هايتي مع التركيز على أوضاع الأيتام التي تلقى خصوصية بالغة في ظل الظروف التي تشهدها الساحة وما أفرزته تداعيات الزلزال من مآسٍ كبيرة.
وتشير تقديرات اليونيسيف إلى وجود 40 آلف يتيم هايتي بحاجة لمن يقدم لهم العون الإنساني بكفالتهم ورعايتهم في حين تتهافت بعض الجمعيات الدولية لنقل أعداد من هؤلاء الأيتام إلى دول أخرى لرعايتهم هناك ما قد يتسبب في بعد أواصر الصلة والعلاقات بين هؤلاء الأيتام ومن يمت لهم بصلة مستقبلاً خاصة وأن الظروف غير المستقرة حالياً في هايتي لا تعين على ربط الصلة والعلاقات بين الأهالي المتضررين وبعضهم.
وقال إن هيئة الهلال الأحمر ستظل دوماً وأبداً على استعداد لتقديم كافة أشكال العون الإنساني لكافة المتضررين والمنكوبين في هايتي وبخاصة شريحة الأيتام موضحاً أن المساعدات التي قدمها الوفد مؤخراً لمؤسسة” الدياس” لرعاية الأيتام ستتواصل لتشهد دعماً للأسر المنكوبة والأسر التي تحتضن عدداً من الأيتام لديها إضافة إلى دعم الخدمات الصحية والعلاجية لتلك الفئات سواء بالتعاون مع الصليب الأحمر الهايتي أومن خلال المستشفى الميداني للهلال الأحمر الإماراتي الذي يجري العمل على تنفيذه في أقرب وقت ممكن.
وقام وفد الهيئة خلال الزيارة بتقديم درع الهلال التذكارية إلى معالي وزير خارجية الدومينيكان تقديراً لجهوده خلال الأيام الماضية تجاه تذليل بعض العقبات في سبيل تحقيق الغايات الإنسانية المنشودة لهيئة الهلال الأحمر من أجل مساندة الشعب الهايتي في ظروفه الراهنة.
وشهدت جهود الهيئة على الساحة الهايتية توسعاً خلال الأيام الماضية بنقل وتوزيع مساعدات لصالح ألف و500 أسرة منكوبة إضافة إلى توزيع كميات من الخيام والبطانيات والمواد الغذائية لدار “ألدياس” للأيتام في بوكيتس وتسليم مساعدات للصليب الأحمر الدومينيكاني تعزيزاً لجهوده تجاه الجرحى والأسر الهايتية النازحة إلى المناطق المجاورة للحدود الهايتية في الدومينيكان وتقديم مساعدات طبية لوزارة الصحة الدومينيكانية تم توزيعها على خمس مستشفيات استقبلت آلاف الجرحى الهايتيين لتلقي العلاج لديها بالمجان.
يذكر أن تلك المساعدات تم توزيعها من حمولة الإمدادات الإغاثية التي كانت الهيئة قد حركتها ضمن جسر جوي نقل 145 طناً من الإمدادات الطبية ومستلزمات الإيواء.
كما تم شراء كميات من المساعدات الغذائية من السوق المحلي في سانتو دومنجو شملت أيضاً كميات كبيرة من عبوات المياه بشعار الهلال الأحمر الإماراتي طبع عليها عبارة غير مخصص للبيع حرصاً على وصول تلك المساعدات لمستحقيها ومنع استغلالها من أي طرف لأغراض غير الأهداف الإنسانية والخيرية المخصصة لها.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يوجِّه بإنشاء مراكز مسح على مستوى الدولة