الاتحاد

الرياضي

الرجاء وساباولو في نهائي النسخة 11 لكأس زايد للناشئين الليلة


ساباولو يقضي على الحلم الأفريقي بثلاثية
- اليوم موعدنا·
- مع ختام الأحلام·
- ختام أغلى البطولات، ختام عرس المستقبل·
- من هنا يبدأ المستقبل من إمارات الخير ومن نادي الوحدة·
- سنشاهد فرق المربع الذهبي لكأس زايد في البطولات القادمة·
- سوف نشاهد نجوم كايزرشيفر في مونديال 2010 ·
- وسيكون كأس زايد للناشئين بوابة الإنطلاق نحو العالمية·
- على مدى عشرة ايام شاهدنا المستقبل بنادي الوحدة·
- البطولة أكثر بكثير من مجرد مباريات تنافسيه·
- أكثر بكثير من حسابات الربح والخسارة وأكثر من كل شيء·
- اننا ننادي المستقبل عبر كأس زايد الدولية للناشئين·
- واليوم مسك ختام الأحلام·
- شكرا نادي الوحدة وشكرا سمو الشيخ سعيد بن زايد وشكرا للجنة المنظمة·
- وإلى اللقاء في الطبعة 12 للعرس الجميل والحلم الاستثنائي·
الكرة الجميلة اختالت في ملعب حمدان بن محمد امس مع انطلاقة مباريات المربع الذهبي للبطولة وكانت المباراة الاولى رائعة ومثيرة فاح فيها عطر الفلامنجو مع نكهة الكرة الافريقية، رأينا ايتو الصغير وفرقة الغد الذين سيكون نواة لمنتخب جنوب افريقيا عندما تستضيف القارة المونديال في ربيع 2010 المقبل، احفظوا اسم جوزيف كلاو جيدا واحفظوا الاسماء الاتية فابا ستيفلن، تولا،سبوسو سومي، خلولو باموس سوف تستمتعوا مع روائع جيل الغد المونديالي وإن كانت شهادة ميلادهم كتبت في ملاعب نادي الوحدة فان فجر ميلادهم الحقيقي سيكون مع اوروبا عندما يحترفون في اشهر الاندية·
العطر البرازيلي وفرقة رونالدو سيكون لها حظوظ مع ايقاع الهداف ادوارد وسانتوس وسيرجيو ورفاقهم سيكونون نواه منتخب البرازيل في الغد القريب وبلاشك ان بادو الزاكي مدرب اسود الاطلس الذي جاء ليتابع الفرقة الخضراء سوف يدون في دفتره نجوما قادمين بقامة حيبور رغم انف الكسر الذي تعرض له في المباراة الافتتاحية امام الاتحاد السعودي وكان يجوب الملعب في الدقائق الثلاثين ليعطر ستاد حمدان بن محمد ويكتب لوحة عنوانها ان المستقبل مغربي بلاشك وهنالك من الفرقة المغربية اسماعيل بالمعلم ومراد اعراب واوحاكي وبقية العقد الفريد·
من الوحدة سوف نشاهد من يدافع عن مكتسبات هذا النادي وفق سياسة سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان رئيس النادي رئيس مجلس الشرف وهنالك نجوم لا يمكن تجاهلهم انهم قادمين انتظروا محمد سعيد راشد، عبد الله على هلال،سعيد صالح وحسين عبد الله سالم وغيرهم من كوكبة العنابي المستقبلية تحت 16 سنة وفي بطولة تحت 18 سنة حدث ولاحرج فالقائمة طويلة ولكنها تضم عبد الله بلال النوبي واحمد حسين الهادري وياسر مطر وغيرهم·
في كل مكان نجوم قادمون وفي كل فرقة جيل يحمل معه تطلعات الغد الآتي، صحيح ان الاهلي المصري غادر ولكن مشاركته كانت ايجابية ويكفي ان البطولة اهدتنا' الممدوحين' ومؤمن زكريا ولكن البنية الجسمانية قالت كلمتها ليغادر الفراعنة على امل العودة من جديد بحلم جديد·
نقول ان من غادر لم يخسر ومن كسب لم يفوز ولكن فاز المستقبل ونال الوحداويون شهادة النجاح في التنظيم واقول لا تعتبوا على الجمهور فانه معذور لا يعرف قيمة الغد و'برايهم'·
خسر الوحدة أمام الرجاء المغربي بركلات الترجيح 4-5 وذهبت آمال العنابي أدراج الرياح عندما أضاع محمود قاسم ركلة الترجيح ليفوز الرجاء ويصعد للمباراة النهائية حيث سيقابل ساباولو البرازيلي في ختام بطولة تحت 16 سنة اليوم·
أنهي الوحدة الشوط الأول بهدف أكثر من رائع سجله اللاعب المتألق محمد سعيد الشحي عندما استلم كرة من الكثيري ليسكنها فسيح شباك الرجاء في الدقيقة 35 من زمن هذا الشوط واجمالا كان الجزء الأول من المباراة عبارة عن حركة متبادله من الفريقين لمحاولة تسجيل هدف مبكر ولاحت فرصة سانحة للايفواري عبد الرزاق تراوري ولكنها علت القائم في الدقيقة 12 وضع الكندي كرة الكثيري التي استلمها حارس الرجاء في الدقيقة 15 وأناب القائم عن الحارس العنابي على محمد علي لينقذ تسديدة سفيان بالحربة في الدقيقة 40 ولاحت فرصة جيدة للوحدة في الدقيقة 25 من قدم الشحى ولكنها علت القائم ولكن عاد ليعوضها شحي الوحدة بهدف ولا أروع· رغم الفرص الا إن ايقاع اللعب كان سريعا واستعجل الفريقان في ادراك الفوز ولكن الكرة كانت في وسط المعلب·
الشوط الثاني حمل كل عناصر القوة والإثارة وفيه حاول الرجاء تعديل النتيجة مستفيدا من تحركات عبد الرزاق تراوري ومحمود اعراب فيما سعى الوحداويون لتعزيز الهدف عن طريق تكثيف الآلة الهجومية ولكن التسرع والتوتر كان العنوان الأبرز لهذا الشوط وضاعت معظم الفرص·
ومع تواصل الانفتاح الهجومي خاصة عبر الأطراف ومن إحدى الهجمات الوحداوية يتعرض اللاعب الشحي للعرقلة من أحد مدافعي الرجاء ليحتسب الحكم ضربة جزاء سددها الشحي ليهدرها بعيدا عن الخشبات الثلاثة في الدقيقة 60 ونجح الرجاء في معادلة النتيجة عن طريق لاعبه البديل اوحاقي عبد الصمد في الدقيقة 70 ليرتفع الأداء اكثر وتزداد سخونة المباراة واستمر اللعب سجالا حتى أعلن الحكم نهاية الشوط الثاني·
وفي ركلات الترجيح عاند الحظ الوحدة وأضاع محمود قاسم الركلة الثالثة ليعلب الوحدة مع كايز اليوم لتحديد الثالث والرابع·
انها الكرة الجميلة
نعود للمباريات لنقول ان بداية المربع الذهبي كانت بلقاء كايزر مع ساباولو البرازيلي حيث كانت المباراة قوية وحافلة بالمتعة والاثارة ولم يعكر صفوها سوى الخشونة المتعمدة احيانا وغير المتعمدة احيانا اخرى ورغم ان الشوط الاول كان متكافئا وانتهى سلبيا الا ان الكفة البرازيلية كانت الارجح في الشوط الثاني بفعل الخبرة وسياسة النفس الطويل واللعب التجاري للفوز فقط، لم يقدم البرازيليون ما يقنع ولكنهم اصابوا الهدف الافريقي من ضربة جزاء احرزها فابيو فرينادز في الدقيقة 53 وخسر فريق كايزر حارس المرمى·
السيطرة كانت جنوب افريقيه تألق فيها جوزيف كلاو واكمل كرة موسى ولكن حارس البرازيل كان لها بالمرصاد لتذهب ادراج الرياح· ولاحت العديد من الفرص إلى كايز ولكنها ضاعت بفعل التسرع والحرص على انهاء المباراة مبكرا·
وكانت مشكلة اللمسة الاخيرة الشفرة التي لم يقدر الفريقان على حلها في الشوط الثاني رغم سرعة المباراة وسخونتها ولكنها في الاخر مباريات ناشئين الطموح للفوز فيها يغطي على كل شيء والجانب المهاري والتكتيكي لم يكن غائبا ولكنه كان ضعيفا بالنسبة للجميع، الكرة اختالت في الوسط وتحرك اللعب كثيرا هجمة هنا واخرى هنالك ولم يكتب لاي هجمة النجاح سوى ضربة الجزاء·
وقضى الهدف الثاني على امال كايز عندما احرز فلابيو هدفا حمل توقيعه في الدقيقة 40 لينهار الفريق الجنوب افريقي ولان الاهداف لا تأتي فرادا سجل تياجو الهدف الثالث في الدقيقة 43 والذي انتهت عليه المباراة لتخسر البطولة فريق كايزرشيفر وتكسب ساباولو ليكون الطرف الاول في النهائي·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»