الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
المالكي يطرح خيارين لتقليص الحكومة الأسبوع المقبل
28 يونيو 2011 00:46

أكد ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي أمس أن الأخير سيطرح الأسبوع المقبل خيارين لتقليص حكومته إلى 24 وزارة على مجلس النواب العراقي (البرلمان)، لافتا إلى أن المالكي يلوح بتشكيل حكومة أغلبية سياسية في حال فشل النواب في التصويت على أحد الخيارين. وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون حسين الأسدي إن “المالكي وضع سيناريوهين لتقليص الحكومة، يقضي الأول بدمج بعض الوزارات وحذف أخرى كوزارات الدولة، أو تقليصها إلى وزارة واحدة أو وزارتين ليكون المجموع 24 وزارة يذهب بها المالكي إلى مجلس النواب”. وذكر الأسدي أن “السيناريو الثاني يتضمن أن يطلب المالكي إقالة بعض الوزراء لعدم كفاءتهم”، مؤكدا أن “السيناريو الأول هو الأقرب للتوجهه في تقليص الحكومة”. وأشار إلى أن “هناك سيناريو ثالثا سبق أن تم إعلانه أو الحديث عنه ويقضي بتشكيل حكومة أغلبية سياسية فيما لو فشل النواب في التصويت على أحد الخيارين”. وكان المالكي لوح بتشكيل حكومة غالبية سياسية بعد تعثر المفاوضات بين كتلته والقائمة العراقية بزعامة أياد علاوي. وأكد الأسدي أن “الحكومة ستنتقل في هذه الحال إلى خطوة مهمة وجريئة حيث ستكون هناك موالاة ومعارضة داخل البرلمان، وهو ما يقوم عمل الحكومة في المرحلة المقبلة”. وذكر أن “المالكي قد يذهب الأسبوع المقبل إلى مجلس النواب بالسيناريو الأول والثاني ليختار أعضاء المجلس أحدهما”، موضحا أن “معالجة مشكلة تعويض من يفقد حصته من خلال اعتماد النقاط سيكون باعتماد خمسة نقاط لتحصل الكتل على وزارات ويمكن بذلك تقسيم الـ24 وزارة على عدد المقاعد البرلمانية”. وأعتبر أن “تقليص الحكومة سيجنب الدولة ترهلا كبيرا، كما أن اختيار الشخصيات سيتم ضمن معايير معقولة”، مبينا أن “العدد الذي يحتاجه المالكي في المرحلة المقبلة أقل بكثير من المرحلة الحالية، للوصول إلى حكومة تكون أقرب إلى التكنوقراط ومقبولة مرجعيا وجماهيريا، كما أنها قد تلبي الطموح السياسي بمشاركة كافة الكتل السياسية”. وكانت كل من القائمة العراقية والتيار الصدري أعلنا تأييدا مشروطا لمشروع اختزال الحكومة، مقابل تنفيذ اتفاق أربيل واعتماد الشراكة الوطنية في الحكومة والقرارات السياسية، فيما طلب التحالف الكردستاني من المالكي إعلان خطة التقليص أمام مجلس النواب لبحثها. على صعيد آخر بحث نائب رئيس الوزراء صالح المطلك مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم الأوضاع السياسة في البلد، ومجمل أوضاع المشهد العراقي والسبل الكفيلة لتجاوز الأزمة السياسية الراهنة.

المصدر: بغداد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©