الاتحاد

الرياضي

النواخذة: حمدان بن زايد جعل «مهرجان دلما» عيداً لأهل البحر

 3 آلاف بحار يشاركون في السباق غداً

3 آلاف بحار يشاركون في السباق غداً

مصطفى الديب (أبوظبي)

تنتهي اللجنة الفنية لسباق مهرجان دلما التاريخي البحري الثالث، اليوم، من الفحص الفني للمحامل المشاركة، وبدأت المحامل في التوافد على الجزيرة منذ ثلاثة أيام، ويخضع كل محمل لفحص دقيق لقياس المواصفات التي أقرتها اللجنة في الاجتماعين التنويرين مع النواخذة، ويشارك في السباق 120 محملاً شراعياً، بمجموع ما يقرب من 3 آلاف بحار، وهي المشاركة الأكبر في تاريخ السباقات البحرية فئة 60 قدماً، ومن المقرر أن يصطف المشاركون في أماكن الانطلاق، مساء اليوم، استعداداً لضربة البداية صباح الغد.
ووصلت اللجنة العليا المنظمة، برئاسة أحمد ثاني الرميثي، للجزيرة للاطمئنان على سير العمل، ووضع اللمسات الأخيرة على الاستعدادات الخاصة بانطلاقة الحدث التاريخي، ويحظى المهرجان بدعم ورعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وتصل جوائز السباق إلى 25 مليون درهم، بالإضافة إلى خمس سيارات لأصحاب المراكز الخمسة الأولى.
وتقيم اللجنة العليا المنظمة، مأدبة عشاء للنواخذة والبحارة المشاركين، مساء اليوم، بحضور رئيس وأعضاء اللجنة، ويقام العشاء في قاعة أفراح دلما، ومن المقرر أن يتحدث أحمد ثاني مرشد الرميثي مع المشاركين على هامش العشاء. وتحدث عدد من النواخذة المشاركين في السباق حول الحدث، وأجمعوا على أن مهرجان سباق دلما التاريخي أصبح عيداً لأهل البحر وعشاق التراثي البحري، مؤكدين أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، جعل الحدث عيداً لأهل البحر، بفضل دعم ورعاية ومتابعة سموه.
ويقول أحمد سعيد الرميثي، مالك المحمل غازي، وصيف النسخة الأولى، أن سباق دلما أصبح عيداً لأهل التراث البحري، والجميع ينتظره بفارغ الصبر من عام إلى آخر.
ووجه الشكر إلى القيادة الرشيدة على الدعم الدائم والمستمر لمختلف الأحداث التراثية بشكل عام، والرياضات التراثية البحرية بشكل خاص، مؤكداً أن الدعم السامي يعد الأساس لمختلف النجاحات التي تحققت على أرض الواقع، سواء بالحفاظ على التراث أو بنشره بين شباب الوطن.
كما وجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، على رعاية سموه ودعم سباق دلما، ما يضاعف من قيمة الحدث، لا سيما وأن سموه دائم الحرص على متابعة كافة التفاصيل الخاصة به، ودائم التوجيه بتوفير كل متطلبات النجاح.
وأشاد الرميثي، بالدور الذي يقوم به نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، برئاسة أحمد ثاني مرشد الرميثي، مؤكداً أن النادي حقق طفرة كبيرة في عالم التراث البحري، ويقوم بدور فاعل في نشره بين الشباب الصغار.
وأضاف: الكل يعلم القيمة التاريخية لجزيرة دلما، والغالية على نفس كل إماراتي وعاشق لتراث البحر، فهي الأساس في بناء الحضارة، ويجب أن نذكرها، وعلينا دائماً أن نسعى لتخليد ذكراها، وجعلها أمام أعيننا، وبعد النجاح منقطع النظير الذي حققته النسخة الأولى من السباق، كان لا بد من استثمار هذا النجاح، ومواصلة العمل لإخراج النسخة الثالثة بشكل متميز.
كما شدد على أن محطات دلما ستكون غاية في الأهمية، حيث يمر بست جزر بخلاف دلما قبل التوقف بالمحطة الختامية في مدينة المرفأ، الأمر الذي يؤكد أن هناك استراتيجية محددة بترسيخ قيمة ومكانة هذه الجزر بوجودها كمحطات رئيسية في السباق.
أما النوخذة حسن المرزوقي، فقد اعتبر السباق تحدياً كبيراً لجميع المشاركين، مؤكداً أن الفرحة التي تسيطر على الجميع من التواجد في هذا المحفل التراثي لا يمكن وصفها بأي حال من الأحوال.
وشدد على أنه وجميع البحارة والنواخذة عازمون على تقديم سباق مثير بكل المقاييس، وأكد أن المنافسة على لقب السباق سوف تشعله، لا سيما وأن الفوز به يعد شرفاً لأي مالك وأي نوخذة يعشق البحر ويعرف قيمة هذا الحدث الكبير.
أما النوخذة مروان المرزوقي، فقد عبر عن سعادته البالغة، بالتواجد في هذا المحفل الرياضي التاريخي، لا سيما وأن المشاركة فيه وسام على صدر الجميع، سواء البحارة أو الملاك أنفسهم، وتمنى أن يكون التوفيق حليفه في هذا المحفل، معرباً عن أمله في الصعود على منصة التتويج كبطل للنسخة الثالثة.
ووجه الشكر لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، على دعم سموه ورعايته للمهرجان، مؤكداً أن دعم القيادة الرشيدة هي السبب الرئيسي وراء الزخم الكبير الذي يحظى به التراث البحري الأصيل.

اقرأ أيضا

الظالعي رئيساً للاتحاد الآسيوي للرجبي بـ 20 صوتاً