الاتحاد

الرياضي

«جو جيتسو آسيا».. من البناء إلى السماء

مصطفى الديب (أبوظبي)

منذ ما يقرب من خمس سنوات أو يزيد اجتمعت آسيا في العاصمة أبوظبي لانتخاب رئيس للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، واجتمعت كل الآراء على عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، لعدة أسباب في مقدمتها وضوح الرؤية وواقعية البرنامج الانتخابي الذي كان أحد أهم نقاط قوة المرشح الإماراتي في ذلك الوقت، فضلا على نشر اللعبة وتوسيع قاعدة الممارسين، وتنظيم البطولات وتمددها أفقيا من بلد إلى آخر، وصناعة البطل، وتطوير الجانب التحكيمي، وبلورة الجو جيتسو بشكل رسمي من خلال اتحادات أهلية في مختلف أنحاء القارة، كلها أهداف نادى بها الهاشمي في برنامجه وبدأ في تنفيذها على الفور يوم انتخابه وجلوسه على كرسي رئاسة الاتحاد القاري. البداية كانت بمرحلة البناء بتسعة اتحادات، والآن وصل العدد إلى 42 اتحاداً أهلياً، وكانت هذه هي الخطوة الأولى التي أكدت آن جو جيتسو آسيا على موعد مع عصر جديد ومجد قريب، وتزامن ذلك مع مخطط التوسع الأفقي على الخارطة القارية، كذلك التوسع الرأسي من خلال تنظيم عدد كبير من البطولات التي أصبحت الأهم في مختلف الألعاب على صعيد آسيا بشكل عام، فليس هناك أهم من عالمية أبوظبي لمحترفي الجو جيتسو، وليس هناك أشهر من جراند سلام أبوظبي، وكذلك بطولة آسيا للمنتخبات وهناك بطولات أخرى محلية في عدة دول منها روسيا، وكذلك بطولات عدة تم إسنادها إلى مجموعة من الدول مثل منغوليا بهدف مزيد من الانتشار وتحقيق العدالة الرياضية بإسناد تنظيم البطولات إلى مختلف البلدان.
وعقب مرحلة البناء يعيش الجو جيتسو الآسيوي حاليا مرحلة التمكين وجني ثمار الأساس القوي الذي تم وضعه، من خلال توسيع قاعدة الممارسين، فضلاً عن الإقبال الكبير من الدول على تنظيم البطولات، وكذلك إشهار الاتحادات الأهلية بشكل رسمي.
آسيا والجو جيتسو قصة نجاح لم تنته.. أهدافها كثيرة وعديدة تحقق منها الكثير برؤية حكيمة من رئيس الاتحاد عبدالمنعم الهاشمي وفريق عمله وتبقى فيها الكثير من الفصول التي لم تكتب بعد لكن تم وضع رؤوس أقلامها لتتبلور إلى حقيقة بالعمل والجد والمثابرة والكفاح.
وضع الاتحاد الآسيوي أهدافاً جديدة لرؤيته في السنوات الخمس المقبلة، بعد أن تحققت رؤية السنوات الخمس السابقة، خطة خمسية واقعية أساسها الجهد وهدفها الوصول دائماً إلى القمة، جو جيتسو آسيا في السنوات الخمس المقبلة من البناء إلى السماء يتطلع لكي يصبح من أهم عشر ألعاب على مستوى القارة الصفراء، هذا هو الهدف المقبل للجو جيتسو الآسيوي، وقد يعتقد البعض أنه هدف سهل لكن الذي لا يعلمه أحد أن دورة الألعاب الآسيوية تضم 89 لعبة جماعية وفردية على رأسها كرة القدم والسلة والطائرة واليد، وكذلك هناك العديد من الألعاب الأخرى التي رسخت مكانتها منذ سنوات، ويسعى الجو جيتسو لأن يكون محلها، وكذلك التفوق عليها من خلال خطة مدروسة ومحكمة قائمة على دراسة ميدانية واقعية في مختلف أنحاء القارة.
وبعد الوصول لأهداف الخطة الخمسية الأولى بمضاعفة عدد الاتحادات الأهلية لما يقرب من خمسة أضعاف وانتشار اللعبة وتنظيم كبرى البطولات فلن يكون بعيداً على الجو جيتسو أن تكون من بين العشرة الكبار في آسيا خلال السنوات الخمسة المقبلة، في أبوظبي بدأت مرحلة البناء لخمس سنوات ماضية .. ومن عاصمة الرياضة العالمية سوف تبدأ خطة الوصول إلى السماء الشهر المقبل خلال الجمعية العمومية التي سوف تعقد في عاصمتنا الحبيبة على هامش بطولة العالم التي سوف تقام على أرض زايد الخير.

زيارات ميدانية لملاعب «الشاطئية والآسيوية»
قام وفد من الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو برئاسة فهد علي الأمين العام والدكتور جعفر المظفر الأمين العام المساعد بزيارتين ميدانيتين الأولى لجزيرة سانيا الصينية للاطمئنان على الصالة التي سوف تستضيف منافسات الجو جيتسو، وكذلك الاستعدادات اللوجستية لاستضافة الألعاب الشاطئية التي سوف تشارك فيها الجو جيتسو العام المقبل، وكانت الزيارة الثانية لمدينة هانج شو التي سوف تستضيف دورة الألعاب الآسيوية وتشارك فيها اللعبة أيضاً.
واجتمع وفد الاتحاد القاري مع اللجنة المحلية المنظمة للألعاب الشاطئية وتم الاطلاع على كافة التفاصيل وكذلك أماكن إقامة وفود الدول المشاركة وصالات التدريب وكل ما يخص البعثة القارية في هذا الحدث الكبير.
وانطبق الأمر نفسه على مدينة هانج شو، حيث تم عقد مجموعة الاجتماعات التنسيقية مع اللجنة المحلية وكذلك اللجنة الآسيوية للتعرف على متطلبات الجو جيتسو في دورة الألعاب الآسيوية التي سوف تقام عام 2022.
التنسيق المبكر والاطمئنان على كل كبيرة وصغيرة هو النهج الذي يتميز به الاتحاد الآسيوي للجو جيتسو، حيث لا يترك كبيرة أو صغيرة من أجل ضمان النجاح والوصول دائما إلى القمة.

فهد علي: طموحنا بلا حدود والقمة الهدف المنشود
أكد فهد علي الأمين العام للاتحاد الآسيوي أن أي بناء قوي يقوم على أساس سليم، وهذا هو نهج ورؤية الاتحاد القاري برئاسة عبدالمنعم الهاشمي، مشيراً إلى أن الاتحاد منذ تولي الهاشمي للمهمة أخذ على عاتقه تنفيذ الأهداف التي وضعها في البرنامج الانتخابي بسرعة ودقه متناهيتين من أجل التخطيط لأهداف جديدة تخدم اللعبة على الصعيد القاري.
وقال: بداية النجاح كانت بالمشاركة في دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية في بوكيت عام 2014، حيث إنها كانت الانطلاقة الحقيقية للعبة قاريا، ثم توالت النجاحات في دورة الألعاب الشاطئية التي تلتها في فيتنام عام 2016، وجاءت من بعد ذلك البصمة الرائعة من خلال المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية العام الماضي وتحقيق عدد كبير من النجاحات وتغيير خارطة الميداليات على الصعيد الآسيوي. وأضاف: بالفعل غيرت الجو جيتسو موازين القوة في الدورة من خلال حصول 12 دولة على ميداليات على عكس ما كان يحدث في السابق من سيطرة بعض الدول على كعكة البطولة برمتها من ذهب وفضة وبرونز.
وتابع «أن تكون مؤثراً أحد أهم أهداف الجو جيتسو الآسيوي وهو ما تحقق على أرض الواقع عمليا من خلال المشاركات وكذلك حصد الميداليات لعدد كبير من الدول»، وشدد على أن طموح الاتحاد القاري لا يتوقف وهناك مشاركة جديدة في الألعاب الشاطئية في جزيرة سانيا الصينية العام المقبل وكذلك مشاركة أهم في دورة الألعاب الآسيوية في الصين أيضا وتحديداً في هانج شو». وأكد أن تفكير الاتحاد الآسيوي في المستقبل لا يتوقف ودائما الجميع يعمل من أجل القمة فهي دوماً الهدف المنشود، ومن هذا المنطلق جاء وضع هدف عام للسنوات المقبلة وهو تواجد الجو جيتسو من بين أهم عشر ألعاب على مستوى آسيا، حيث إن هناك 89 لعبة يجب التفوق على 80 منها لكي نتبوأ هذه المكانة. وأعرب عن ثقته التامة في الوصول للهدف المنشود من خلال العمل المدروس والجهد وكذلك روح العائلة الواحدة التي يتميز بها العمل داخل أروقة الاتحاد القاري برئاسة عبدالمنعم الهاشمي.

المظفر: الإنجازات تؤكد القدرة على الوصول للقمة
أكد الدكتور جعفر المظفر الأمين العام المساعد للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو أن ما حدث على أرض الواقع في آسيا يعد إنجازا كبيراً بكل المقاييس، لاسيما وأن القوة العددية للاتحاد القاري تضاعفت خمس مرات في أقل من خمس سنوات بمعدل الضعف في العام الواحد. وقال: بكل تأكيد رؤية عبدالمنعم الهاشمي كانت لها الدور الأكبر فيما تحقق من نجاح على أرض الواقع، وشدد على أن السنوات المقبلة ستشهد مضاعفة العمل للوصول للأهداف المنشودة بجعل الجو جيتسو من بين أهم وأفضل عشرة ألعاب على مستوى القارة، وأعتقد أن المهمة ليست سهلة لكنها ليست مستحيلة قياساً بالمنجزات السابقة.

اقرأ أيضا